تغيير حجم الخط ع ع ع

كشفت صحيفة “مكور ريشون” العبرية، عن نجاة ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، من محاولة اغتيال دبرها شقيقه “بندر بن سلمان”.

وقال الخبير الإسرائيلي “آساف غيبور”، في تقرير نشرته الصحيفة، إن الترتيب للمحاولة جرى عبر الاستعانة بأحد ضباط الحرس الملكي، الذي وعده “بندر” بمنحه 10 ملايين ريال سعودي لإنجاز المهمة.

وأضاف أن حراسة “بن سلمان” اكتشفت أمر الضابط المستأجر، واعتقلته.

واعتبر الخبير الإسرائيلي محاولة الاغتيال مؤشرا على “حرب قبائل جديدة في السعودية”، على حد تعبيره، “ما دفع بن سلمان إلى زيادة الحراسة حوله، وتكليف وحدة أمنية خاصة بحمايته وتأمين حياته” حسب قوله.

وأشار إلى أن “بن سلمان” شكل وحدة أمنية تحمل اسم قوة التدخل السريع، مكونة من عناصر أمنية جديدة، تم انتخابهم بعناية فائقة بعدما خاضوا تدريبات مكثفة هدفها الأساسي توفير الحماية الأمنية اللازمة لولي العهد.

وتعمل القوة – بحسب “غيبور” – على إبعاد أي مخاطر تحيط بـ “بن سلمان” من داخل الدولة السعودية وخارجها، على اعتبار أن هناك قناعة بأنه محاط بسلسلة تهديدات، حتى من دائرته العائلية الضيقة، وقد يأتيه الخطر من الضباط والحراس المرافقين له.

وأوضح أن المعلومات الواردة في التقرير لم تحصل على تأكيد رسمي سعودي، لكنها تنضم لتقارير صحفية أجنبية حول خلاف جديد نشب بين الملك السعودي “سلمان بن عبدالعزيز”، وابنه (ولي العهد).