كشفت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان، عن اتساع رقعة الشوائب في نظام العدالة السعودي والاستخدام الانتقامي والتعسفي لعقوبة الإعدام.

من جانبها، قالت المنظمة في بيان إنه في سابقة خطرة، أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في المملكة حكمًا بالإعدام تعزيرًا بحق كل من علي محمد آل ربيع وعلي حسن الصفواني، على الرغم ن أن النيابة العامة طالبت بأحكام أقصاها سجن عشرين عامًا.

يشار إلى أن علي آل ربيع شاب من بلدة العوامية، اعتقل في 7 فبراير 2021، خلال عملية اقتحام مسلح لمنزله من دون أي مذكرة توقيف.

وطبقًا للمعلومات، فإن اعتقال آل ربيع، والمداهمات التي تعرضت لها منازل أفراد العائلة، هي ضمن أعمال انتقامية ضدها بسبب نشاط أخوه المطلوب منير.

من جهة أخرى، اعتقلت القوات المغربية أخوه حسن بطلب من السعودية، خلال محاولته السفر في يناير 2023. وكانت السعودية قد أعدمت أولاد عم علي في السابق.

فيما بقي علي آل ربيع في السجن الانفرادي لمدة 3 أشهر منع خلالها من التواصل مع عائلته. خلال هذه الفترة تم التحقيق معه، وقد تعرض للتعذيب الشديد من خلال الضرب والتنكيل، وأجبر على كتابة اعترافات والتوقيع عليها، وحين رفض تمت إعادته إلى السجن الانفرادي ما دفعه إلى التوقيع.

 

اقرأ أيضًا : خبراء يتوقعون فائض بميزانية المملكة.. وولي العهد يستمر في الاقتراض