تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الخميس، وضع شخصين تحت “الإقامة الجبرية”، دون أن تحدد هويتهما.

وقالت الوزارة: “تم وضع شخصين تحت الإقامة الجبرية تبعا لتوفر معلومات مؤكدة حول شبهة في تهديد خطير للأمن العام أحدهما مشمول بالبحث في ملف ذو صبغة إرهابية منشور لدى القضاء”.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تضع فيها وزارة الداخلية التونسية أشخاصًا تحت الإقامة الجبرية. 

ففي نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي وضعت الداخلية شخصين تحت الإقامة الجبرية، وهما وزير العدل الأسبق نائب رئيس حركة النهضة نور الدين البحيري، وفتحي البلدي موظف كبير سابق في الداخلية.

وتعيش تونس حالة من عدم الاستقرار بعد انقلاب الرئيس، قيس سعيد، على الدستور وبرلمان البلاد، ففي 25 يوليو/ تموز الماضي، جمد سعيد البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وعزل رئيس الوزراء، وتولى السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية.