تغيير حجم الخط ع ع ع

 

نشر موقع “ميدل إيست آي” ، تقريرًا سلط فيه الضوء على السياسة الفرنسية في دول منطقة شمال أفريقيا مؤكدا أن سياسة فرنسا في دول منطقة شمال أفريقيا تشهد تفككا لاسيما في مالي وليبيا.

واستعرض الخبير السياسي المتخصص في شؤون شمال أفريقيا فرانسيس غيليه ملامح فقدان فرنسا نفوذها في منطقة شمال أفريقيا لاسيما في بلدان كانت من بين مستعمراتها السابقة.

وأشار الكاتب إلى “السياسات المختلفة” التي تنتهجها فرنسا وإيطاليا في ليبيا، لافتا إلى أن “الخوارزميات الدبلوماسية الفرنسية عفا عليها الزمن”، كما ظهرت قوى أخرى أبدت اهتماما بالمنطقة بينها تركيا والصين وروسيا.

وأضاف غيليه “من بين الأسباب التي أفقدت فرنسا نفوذها في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل هو الانسحاب الانتقائي للولايات المتحدة من الشؤون الإقليمية والانقسامات الداخلية في الاتحاد الأوروبي نفسه”.

وفي سياق متصل تطرق غيليه إلى السياسة الفرنسية في الجزائر مؤكدا أن سياسة ماكرون أثارت غضب الجزائر التي يعارض قادتها التدخل الخارجي في شؤون شمال أفريقيا.

وأضاف “أدى فشل خطة فرنسا لإيصال حفتر إلى السلطة إلى إلحاق الضرر بالمصداقية والنفوذ الأوروبي في الصراع وترك روسيا وتركيا والإمارات في موقع المسؤولية”.