تغيير حجم الخط ع ع ع

 

وكشفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا كميات هائلة من الكواكب الخارجية حول النجوم القريبة، وستتمكن من رصد عدد كبير آخر بعد إطلاق تليسكوب “جيمس ويب” الفضائى، ولكن المشكلة هى أن العلماء ليسوا متأكدين تماما من تركيبات النجوم الكوكبية الأكثر احتمالا لدعم الحياة، ووجدت دراسة حديثة أجراها علماء ناسا أن الكواكب التى تدور حول نجوم صغيرة مثل “ترابيست -1” يمكن أن تحتفظ بحياتها لمليارات السنين.
حيث من المقرر أن يجرى علماء الفلك مسحا للنجوم الحمراء للبحث عن الكواكب الصالحة للسكن، بدلا من أنواع أخرى مثل شمسنا، وذلك لأن من السهل العثور عليها، كما أنها صغيرة بما فيه الكفاية ليتم دراستها، ويمكن للعلماء الكشف عن تكوين الغلاف الجوى للكوكب على أساس مدى ضوء النجوم.
وقال موقع engadget الأمريكى، أنه في حالة أثبتت الدراسة صحتها، سوف تساعد على تضييق نطاق البحث على الكواكب المرشحة خارج المجموعة الشمسية لتكون قابلة للسكن، وسيمكن للعلماء أولا قياس الإشعاع من النجم، مع قياس تكوين كوكبها الجوى باستخدام أساليب الطيفية، وهذه الأساليب تستهدف فى الغالب طبقة الستراتوسفير للكوكب.