تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلنت دولة الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، أنها ستعمل على استعادة جنودها الأسرى لدى كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس.

وفي تعليقه على التسجيل الصوتي لأحد جنود الاحتلال الإسرائيلي، الذي كشفت عنه الكتائب، مساء الأحد، قال رئيس وزراء الاحتلال المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو: إن “تسجيل حماس تلاعب”.

وأضاف: “نحن مدركون جيدًا لوضع هدار غولدين وشاؤول آرون وأفيرا منغستو وهشام السيد (الأسرى الإسرائيليون في غزة)”.

وفي السياق ذاته، زعم منسق شؤون الأسرى والمفقودين في ديوان رئاسة وزراء الاحتلال، يرون بلوم، أن حركة حماس في ضائقة بعد “الضربات القاصمة” التي تلقتها في الحملة العسكرية الأخيرة، وتحاول القيام “بعملية تلاعب رخيصة ومفضوحة”.

وأضاف أن دولته المزعومة على علم بحالة الجنديين، هدار غولدين وأورون شاؤول، اللذين ترحم عليهما؛ في إشارة إلى أن الاحتلال يعتقد أنهما قتلا خلال حرب 2014 على قطاع غزة.

وأردف أن الكيان الصهيوني على دراية “بحالة المدنيين أفراهام منغيستو وهشام السيد، اللذين عبرا الحدود وهما على قيد الحياة”. 

ورغم إنكاره عدم وجود عسكريين صهاينة أحياء لدى كتائب القسام، إلا أنه قال إن “إسرائيل” ستواصل العمل بتصميم ومسؤولية لاستعادة أبنائها العسكريين والمدنيين”.

يذكر أن حركة حماس تحتفظ بأربعة صهاينة محتلين، اثنان منهم جنديان، أُسرا خلال الحرب التي شنها الاحتلال على غزة صيف عام 2014 (هدار غولدين وأورون شاؤول)، في حين دخل الاثنان الآخران (أفراهام منغيستو وهشام السيد) غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية، وأسرت المقاومة كليهما.

وكشفت كتائب القسام عن تسجيل صوتي لأحد جنود الاحتلال الإسرائيلي (لم تذكر اسمه) خلال تحقيق برنامج “ما خفي أعظم” على الجزيرة، مساء أمس الأحد، حيث استضاف البرنامج مروان عيسى، نائب قائد أركان كتائب القسام، للمرة الأولى.