تغيير حجم الخط ع ع ع

 

ناقش رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأحد، مع رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، سبل منع حركة حماس من تعزيز قدراتها، ضمن حراك دبلوماسي يبذله النظام المصري لتثبيت وقف إطلاق النار بين دولة الاحتلال والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وتناول بيان صادر عن مكتب لرئيس حكومة الاحتلال، استقبال نتنياهو لكامل في مدينة القدس المحتلة، وجاء فيه أن الجانبين بحثا “تعزيز التعاون الإسرائيلي المصري وقضايا إقليمية، ورحب رئيس الوزراء والسيد كامل بالعلاقات الثنائية وبالتفاهمات التي تم التوصل إليها وبالجهود المشتركة التي يبذلها البلدان حيال قضايا أمنية وسياسية مختلفة”.

وخلال اللقاء، طرح نتنياهو “المطالبة الإسرائيلية باستعادة الجنود والمدنيين المحتجزين في قطاع غزة في أقرب وقت، كما تم بحث الآليات التي من شأنها منع حماس من تعزيز قدراتها العسكرية ومنعها من استخدام الموارد التي ستوجه مستقبلا لدعم سكان القطاع”.

وحتى اللحظة، لم يصدر أي تصريح من النظام الانقلابي المصري حول حقيقة التآمر مع دولة الاحتلال على فصيل حماس المقاوِم في غزة.