تغيير حجم الخط ع ع ع

نظمت الحملة الدولية من أجل العدالة بالتعاون مع نشطاء وحقوقيون وقفة في وسط العاصمة البريطانية لندن، في ميدان ترفلغار – الطرف الأخر، إحياءً للذكرى الأولى للكاتب الصحفي السعودي ” جمال خاشقجي”، الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر الماضي.

ورفع المتظاهرون لافتات تضامنية مع “خاشقجي”، مطالبين بالقصاص والعدالة ومحاسبة قاتليه، كما دعا المتظاهرون إلى ضرورة إجراء تحقيق دولي شامل من أجل الكشف عن مكان جثة جمال وماذا حل به، وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لولي عهد المملكة العربية السعودية “محمد بن سلمان”، واضعين صورته على بالون كبير ملطخ باللون الأحمر في إشارة لمسؤوليته عن مقتل “خاشقجي”.

وفي كملته خلال الوقفة دعا الناطق باسم الحملة الدولية من أجل العدالة “ليندون بيتزر”،  بريطانيا “ألا تسمح باستمرار العلاقة مع المملكة العربية السعودية حيث تتفوق فيها العقود التجارية الكبرى على الإنسانية وأكبر دليل حرب اليمن واغتيال خاشقجي” . وأضاف:  أن “الإفلات من العقاب الممنوح للمملكة العربية السعودية يجب أن ينتهي وأن يتم محاسبة منتهكي حقوق الإنسان على وجه السرعة”.

كما طالب “بيترز” المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف ضد انتهاكات السعودية للحقوق والحريات، والاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري والتعذيب الذي تتخذه المملكة كوسيلة لإسكات المعارضين لسياساتها والمدافعين عن حقوق الإنسان في البلاد، حيث أدت هذه الأساليب إلى موت عدد من المعارضين المحتجزين دون تهمة في انتهاك واضح للقانون الدولي وحقوق الإنسان، وقد شملت هذه الانتهاكات العديد من العلماء والناشطين والأكاديميين السعوديين، مع دعوته المجتمع الدولي إلى إثارة القضية على جدول أعماله ووضع حد عاجل لهذه الانتهاكات الخطيرة.