تغيير حجم الخط ع ع ع

أصدرت نقابة الصحفيين التونسية بيانًا تدعو فيه إلى مقاطعة رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، وذلك بسبب إساءتها واعتدائها على الصحفيين.

ووصفت النقابة أفعال موسي بـ”الفاشية” حيث قالت إن “التوجه للمقرر الأممي الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير وكافة الهياكل الأممية المعنية للتظلم ضد هذه الممارسات الفاشية المرتكبة، من قبل مختلف الأطراف السياسية التي تمادت في الاعتداء على حرية الصحافة”.

واستخدمت حركة النهضة ، أكبر أحزاب البرلمان التونسي،كلمة (الفاشية) أيضًا، لتصف بها أفعال موسي بعد أن اقتحمت فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بهمجية.

وعبّرت نقاية الصحفيين في البيان عن استيائها “من هذه الممارسات الفاشية الهادفة إلى إرهاب الصحفيين ووصمهم من أجل مصادرة آراءهم واستعمالهم في هذه الحرب التي لا تعنيهم”.

وكانت “موسي” قد نشرت فيديو بث مباشر على صفحتها تتساءل فيه عن أسباب وجود الصحفي بجريدة “الشروق”، سرحان الشيخاوي في وقت متأخر بمجلس النواب، وقالت النقابة إنها بذلك حاولت إيهام المتفرج بأنها ضبطته في حالة “مريبة”.

وتعتبر عبير موسي، أحد أبرز الوجوه السياسية التونسية الكارهة للثورة والديمقراطية، وتحاول بشتى السبل تعطيل المسار الديمقراطي، وتشجيع الانقلاب على الشرعية الدستورية.