تغيير حجم الخط ع ع ع

 

نقلت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن نائبًا في الكنيست الإسرائيلي اعتبر أن وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية قبل إسقاط حركة “حماس” في قطاع غزة، فشلًا سياسيًا.

ووفق الصحيفة، قال النائب في الكنيست، جدعون ساعر، زعيم حزب “أمل جديد”: “وقف إطلاق النار دون تقييد حماس وإعادة الجنود والمدنيين، هو فشل سياسي سندفع ثمنه مضاعفًا في المستقبل”.

كذلك قال النائب في الكنيست عن حزب “الصهيونية الدينية” إيتمار بن جفير: “إنهاء العملية العسكرية قبل إسقاط حكم حماس، معناه منحها فرصة للتسلح وهي التي لم تتخل عن هدفها وهو القضاء على دولة إسرائيل”. 

وأردف جفير: “وقف إطلاق النار هو استسلام للإرهاب، ضعف وتخل عن سكان الجنوب ووضعهم تحت رحمة حركة حماس، على رئيس الوزراء أن يدرك أنه لن يحصل على دعمنا”.

يذكر أن المجلس الوزاري المصغر لحكومة الاحتلال قد قرر، أمس الخميس، وقف إطلاق النار مع قطاع غزة، لتفشل بذلك محاولات الكيان الصهيوني البائسة في الانتصار على قطاع غزة، وليخضع بذلك جيش الاحتلال بذلك أمام المقاومة الفلسطينية في القطاع المحاصَر.

ووفقًا لما نقلته القناة 12 الإسرائيلية، فإن حكومة الاحتلال أبلغت مصر، قبل اجتماع المجلس الوزاري المصغر لحكومة الاحتلال، مساء أمس الخميس، أنها مستعدة لوقف إطلاق النار دون اتفاق أو شروط في إطار «الهدوء مقابل الهدوء».

ومع دخول موعد الهدنة التي رضخ في الكيان الصهيوني لفصائل المقاومة الفلسطينية، في تمام الساعة الثانية بتوقيت فلسطين، خرج آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، في تظاهرات ابتهاجًا بانتصار المقاومة على دولة الاحتلال.