تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت مجلة “نيويوركر” إن المسؤولين الأمريكيين خلَصوا إلى أن وليي عهد السعودية “محمد بن سلمان” وأبوظبي “محمد بن زايد” كانا يحضّران للإطاحة بالحكومة القطرية، عقب وضع دول الحصار شروطا كانت كفيلة بتحويل قطر إلى دولة تابعة.

ونقل الصحفي الأمريكي “ديكستر فيلكينز” -في التحقيق الذي نشرته المجلة- عن مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأمريكية: إن “بن سلمان” و”محمد بن زايد” أعلناها على الملأ وبشكل خاص، أن هدفَهما كان تبديل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، “أعتقد أنهما كانا سيغزوان قطر”.

ويقول “فيلكنز” إن وزير الدفاع الأمريكي “جيمس ماتيس” هاتَف “بن سلمان” وأبلغه أن الوقت ليس مناسبا لشن حرب، واعترى القلقُ المسؤولين الأمريكيين إلى حد أنهم أرسلوا طائرة استطلاع لمراقبة الحدود القطرية السعودية.

وبين الكاتب نقلا عن المسؤول السابق أنه مقتنع بأن حماسة الرئيس “دونالد ترامب” لحصار قطر في ذلك الوقت ربما تُعزى من ناحيةٍ إلى جهله بأن لبلاده قاعدة عسكرية على الأراضي القطرية.