تغيير حجم الخط ع ع ع

 

استهدف مجهولون أمس الثلاثاء منزل رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، بـ 3 صواريخ ما أدى إلى سقوط جرحى مدنيين أحداهما طفل، مع وقوع أضرار بمنازل في منطقة الكرمة شرقي الفلوجة بمحافظة الأنبار.

فيما صرح الرئيس العراقى على حسابه الشخصي على موقع تويتر أن ” الهجوم الذي طال مقر رئيس مجلس النواب في الأنبار وأسفر عن إصابة مدنيين، عمل إرهابي مُستنكر”.

فيما أعلنت بعد المصادر أن مكان انطلاق الصواريخ كان من منطقة ذراع دجلة التي تقع شمالي الكرمة، وهي مسقط رأس الحلبوسى.

وقد أعلن الجيش العراقي تعرّض منزل رئيس البرلمان الحلبوسى إلى هجوم بصواريخ “كاتيوشا”.

وفي تغريدة له على تويتر، أكد الحلبوسى بعد الحادث على مضيه لضمان السلم الأهلي في البلاد وقال “سنستمر بقضيتنا ليتحقق الأمل في دولة يسودها العدل ويزول عنها الظلم وتندحر فيها قوى الإرهاب واللادولة، كي تنعموا بالسلام والأمان” مرفقاً صورة الطفل المصاب بالحادث بالتغريدة.

يأتي ذلك بعد صدور قرار من المحكمة الاتحادية العليا يقضي بقانونية انتخاب الحلبوسى رئيسا للبرلمان لفترة ثانية.