تغيير حجم الخط ع ع ع

 

نستكمل في هذا المقال التحقيق الصحفي الذي أجراه موقع “انترسبت” عن المحامية والناشطة الحقوقية اليمنية هدى الصراري، والتي أجبرتها ملاحقة القوات الإماراتية والقوات الموالية لها على الفرار من اليمن بعد فضحها لجرائمهم المرتكبة ضد المدنيين هناك باسم مكافحة الإرهاب، وقد كلفها ذلك حياة ابنها الذي قُتل برصاص القوات اليمنية، فيما تشير الوقائع إلى أنه قُتل بصورة عمدية، خاصة بعد تلقيها هي وأسرتها العديد من التهديدات في حال لم تتوقف عن رصد وتوثيق جرائم أطراف النزاع اليمني.

 

تكلفة هائلة

أثناء إنشائها لقاعدة بيانات للاحتجاز خارج نطاق القضاء بين عامي 2015 و2016، شعرت الصراري بالإحباط لأن توثيق الانتهاكات لم يفعل الكثير لوقفها؛ لذلك عندما بدأت صحفية في وكالة أسوشيتد برس وممثلون عن مختلف مجموعات حقوق الإنسان الدولية في التواصل معها ومع الفريق التابع لها، شاركت نتائج تحقيقاتها معهم ونسقت الزيارات مع عائلات المحتجزين للمساعدة في إيصال محنتهم للعالم.

تم توثيق وجود سجون سرية عام 2017، عبر تحقيقات منفصلة من قبل وكالة أسوشيتد برس وهيومن رايتس ووتش اعتمدت بشكل كبير على عمل الصراري ونشطاء محليين آخرين، ثم تم تأكيدها لاحقًا من قبل محققي الأمم المتحدة عام 2018.

تضمنت التقارير شهادات لمعتقلين سابقين نددوا بالعنف المنهجي والتعذيب على أيدي القوات الخاصة اليمنية المدعومة من الإمارات، كما وصف الشهود تعرضهم للضرب والاعتداء الجنسي والاحتجاز في حاويات شحن مزدحمة مع تعصيب العينين لشهور متتالية.

قالوا إنهم تعرضوا للضرب بالعصا بالأسلاك والصعق بالكهرباء، داخل مواقع الاعتقال السرية الموجودة في مطارات وقواعد عسكرية ومنازل خاصة وملهى ليلي، وأفاد بعض المعتقلين أن الاستجواب جرى أيضاً على متن السفن.

ذكرت وكالة أسوشييتد برس أن التعذيب شمل آلية تسمى “الشواية”، يتم خلالها ربط الشخص ولفه في دائرة من النار. وبحسب تقرير هيومن رايتس ووتش، وصف رجل اعتقل في أحد المراكز بأنه “سجن اللاعودة”، فيما قال آخر زار طفلاً محتجزاً في زنزانة مزدحمة بأحد المواقع، إن الصبي “بدا مجنوناً”.

بمجرد إصدارها، تم تناقل التقارير على نطاق واسع، وبالتالي انتشر اسم الصراري أكثر، خاصة بعد أن أجرت مقابلة مع قناة الجزيرة، ليبدأ أنصار التحالف الذي تقوده السعودية حملة مضايقة وتشهير شرسة ضدها.

تم وصفها على وسائل التواصل الاجتماعي بأنها جاسوسة ومتعاطفة مع الإرهاب ومرتزقة و “عاهرة”، وتصاعدت الإساءة عبر الإنترنت في بعض الأحيان إلى تهديدات تم إرسالها إليها دون الكشف عن هويتها، وذات مرة، اقتحم شخص مجهول منزلها وسرق هاتفها، فيما حطم آخر نوافذ سيارتها.

عارض بعض أقاربها بشدة عملها واتهموها بتعريض أطفالها الأربعة للخطر، لم يفهموا لماذا أصرت على القيام بعملها الخطير في دولة منهارة حيث لم تكن أي من المؤسسات الرسمية تعمل.

وتذكرت قائلة: “كانوا يقولون: واصلك عملك المعتاد، لكن لا تتحدثي علانية… لا يوجد قضاء ولا محاكمة. لا تعمل أي منظمة سواك “.

هذا السبب تحديداً كان وراء شعور الصراري بواجب الاستمرار في توثيق الانتهاكات، ورغم أنها ظلت بعيدة عن الأنظار لبعض الوقت استأنفت في النهاية زياراتها إلى منازل المختفين، متظاهرة بالخروج مع الأصدقاء والاختباء تحت البرقع لإخفاء هويتها.

قالت كريستين بيكرلي، الباحثة في شؤون اليمن السابقة في هيومن رايتس ووتش، إن تقرير المنظمة لعام 2017 اعتمد بشكل كبير على عمل الصراري وعدة أشخاص آخرين، مضيفة “كل من كان يتحدث عن هذه الأشياء يواجه مخاطر كبيرة… لقد دفعت حقًا تكلفة العمل الذي قامت به… هذا أمر مدمر للغاية، لأنك تتمنى أن يكون اليمن مكانًا يكافأ فيه أشخاص مثل هدى وغيرهم، ويثني عليهم، بدلاً من تعرضهم للتهديد المستمر أو أن تقلب حياتهم رأساً على عقب.”

في مارس/آذار 2019، بينما كانت الصراري تناقش موجة من الاحتجاجات ضد قوات الأمن اليمنية الخاصة على شاشة التلفزيون، أصيب ابنها محسن البالغ من العمر 18 عاماً بالرصاص أثناء تواجده في إحدى الاحتجاجات، أصيب بالشلل على الفور وبقي في العناية المركزة لمدة شهر، قبل أن يموت متأثرا بجراحه.

طلبت الصراري من السلطات المحلية التحقيق في مقتل ابنها، لكنهم لم يفعلوا، على حد قولها، لذلك بدأت في التحقيق مع نفسها، وعلمت من شاهد عيان أنه لم يتعرض للضرب بشكل عشوائي، كما اعتقدت في البداية، ولكن أطلق عليه الرصاص عمدًا، من الأمام وعلى مسافة قصيرة من شقيق أحد كبار أعضاء عدن، الحزام الأمني ​​المدعوم من الإمارات.

بعد مقتل ابنها، تجاهلت الصراري نصيحة أصدقائها بالفرار وبدلاً من ذلك بقيت في اليمن، حيث واصلت عملها في توثيق انتهاكات نفس القوات التي كانت مسؤولة عن وفاته، لكنها غادرت بعد عدة أشهر، حيث اشتدت حملة التشهير ضدها بعد الاعتراف الدولي بعملها.

أوضحت الصراري أن نقطة التحول جاءت عندما هدد تعليق مجهول على الإنترنت ابنها الآخر على قيد الحياة، وجاء في الرسالة “يجب أن يتخلصوا من واحد آخر من أبنائك حتى تغادري”.

 

استيراد التعذيب

في حين أنها لا تندم على تضحيتها، تقول الصراري إنها تشعر بخيبة أمل شديدة لأن عملها لم يسفر عن اتخاذ إجراءات أقوى من قبل المجتمع الدولي – والولايات المتحدة على وجه الخصوص – ردًا على انتهاكات الإمارات في جنوب اليمن. وقالت: “يجب على الولايات المتحدة أن تحاسب الإمارات العربية المتحدة”.

وأضافت “لم يتخذوا أي إجراء ينصف الضحايا، لا سيما بالنظر إلى وجود عناصر أمريكية إلى جانب الإماراتيين داخل معسكر التحالف… لم يمارسوا أي ضغط على التحالف للتوقف عن ارتكاب مثل هذه الجرائم “.

في أوائل عام 2015، عندما تحرك المتمردون الحوثيون جنوبًا، قامت الولايات المتحدة بإجلاء القوات التي كانت قد نشرتها في اليمن كجزء من قتالها الطويل ضد تنظيم القاعدة، لكن بعد صد قوات التحالف المدعومة من المخابرات الأمريكية والدعم الجوي للحوثيين، أعادت الولايات المتحدة نشر عدد صغير من قوات العمليات الخاصة للمساعدة في جهود مكافحة الإرهاب التي تدعي الإمارات أنها متواجدة في اليمن بسببها.

في جنوب اليمن، عملت الولايات المتحدة مع الإماراتيين لتدريب وتسليح القوات الخاصة اليمنية، حيث قدمت لها الدعم التكتيكي والفني.

استشهد تحقيق أسوشيتد برس لعام 2017 بمسؤولين أمريكيين لم يكشف عن أسمائهم قائلين إن الأمريكيين شاركوا في استجواب المحتجزين في المواقع العسكرية، وأنهم قدموا أسئلة لقوات أخرى وتلقوا نصوص الاستجوابات.

قال براء شيبان، منسق مشروع اليمن في ريبريف، الذي يعمل عن كثب مع الصراري، لموقع The Intercept: “عندما بدأ بعض المعتقلين في الخروج، بدأوا يقولون: في الواقع تم استجوابنا من قبل محققين أمريكيين”، وأضاف “قيل لنا من قبل عدد من السجناء أنهم عندما أخذوهم في الداخل، قاموا بتقسيمهم: هؤلاء أشخاص محل اهتمام المحققين الأمريكيين، وهؤلاء أشخاص يهمون الإمارات العربية المتحدة”.

أثار هذا التحقيق أسئلة حول دور الولايات المتحدة المباشر أو غير المباشر في عمليات الاحتجاز خارج نطاق القضاء والتعذيب.

قالت بيكرلي، إنه في حين أن التقارير الصادرة عن مجموعات غربية لفتت الانتباه الدولي المتأخر إلى حالات الاختفاء القسري والسجون السرية التي تديرها الإمارات “لم يكن سراً في جنوب اليمن أن هذه الانتهاكات الفظيعة كانت تحدث”.

ووصفت تصريحات المسؤولين الأمريكيين – بأنهم لم يكونوا على علم بالانتهاكات حتى نشر تقارير رفيعة المستوى، بأنها “هراء”… “لو بحثوا، لوجدوا تلك الانتهاكات، لكنهم لم يرغبوا في العثور عليها.”

من ناحية أخرى، قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأول زيارة لها إلى المحتجزين “المرتبطين بالنزاع” في عدن في عام 2018، وكتب أمين الطرابلسي، المتحدث باسم المجموعة، في رسالة بريد إلكتروني إلى The Intercept أن “اللجنة الدولية للصليب الأحمر زارت ما يقرب من 40 موقعًا للاحتجاز في جميع أنحاء اليمن، ووصل عدد المحتجزين إلى ما يقرب من 20 ألفًا معظمهم من المدنيين”.

وأضاف الطرابلسي: “لا يزال وصول اللجنة الدولية إلى المحتجزين لأسباب تتعلق بالنزاع محدودًا ولا يزال موضوعًا للمفاوضات الجارية مع جميع أطراف النزاع”.

قال منتقدون إن المواقع التي تديرها الإمارات العربية المتحدة في اليمن تذكرنا بـ “المواقع السوداء” لوكالة المخابرات المركزية حيث قامت القوات الأمريكية بتعذيب عشرات المشتبهين بالإرهاب في أعقاب أحداث 11 سبتمبر / أيلول.

في حين تم توثيق الانتهاكات الأمريكية بشكل دقيق، لم تتم مساءلة أي مسؤول أو قوات أمريكية عنها – وهو النتيجة التي حذر من الوصول إليها المدافعون عن حقوق الإنسان، إذ حذروا من تمكين الدول الأخرى فقط من اتباع تكتيكات مماثلة باسم مكافحة الإرهاب.

قال جيبسون من منظمة ريبريف إنه إذا تغير أي شيء منذ الأيام الأولى لبرنامج التعذيب الأمريكي، فهو أن الولايات المتحدة نأت بنفسها عن الانتهاكات التي ارتكبتها القوى الأخرى التي تتعاون معها عن كثب، مما أدى إلى بناء “طبقة من الإنكار المعقول في النظام”.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا