تغيير حجم الخط ع ع ع

تتوارد الأنباء عن أنه تم التوقيع على سلسلة من الاتفاقيات الاستثمارية على مستوى عال بين الإمارات العربية المتحدة و تركيا يوم الأربعاء، خلال زيارة تاريخية ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أنقرة للرئيس قاء رجب طيب أردوغان، وفقا لمسؤولين أتراك.

بعد 10 سنوات من الصراعات السياسية بين تركيا والإمارات، وبعد سنوات من الحروب بالوكالة في أماكن مثل ليبيا ومصر والقرن الأفريقي، واتهامات بأن الإماراتيين تآمروا لإسقاط الحكومة التركية، بدأ البلدان في استعادة العلاقات خلال العام الماضي.

كانت زيارة محمد بن زايد لتركيا هي الأولى له منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

وإلى جانب مذكرة تفاهم لتعزيز العلاقات التجارية والطاقة والبيئة، تم توقيع اتفاقيات يوم الأربعاء تشمل الاستثمار الإماراتي المباشر في تركيا.

وقال مسؤولون أتراك إنه تم توقيع اتفاقيات استثمار بين أبوظبي للتنمية القابضة (ADQ) – صندوق الاستثمار الحكومي الإماراتي – وصندوق الثروة التركي ومكتب الاستثمار الرئاسي. 

كما شملت:

  • مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي وقعتها ADQ وصندوق الثروة التركي ، اللذين وقعا مذكرة أخرى بشأن إنشاء صندوق للاستثمار في شركات التكنولوجيا التركية.
  • توقيع اتفاقية مع شركة ميناء أبوظبي لتنظيم الموانئ والاستثمارات اللوجستية.
  • مذكرة أخرى بشأن إقامة تعاون بين بورصتي البلدين.
  • اتفاقية مكتب استثمار رئاسي – ADQ تغطي الاستثمارات المباشرة والتعاون في تركيا في مجالات الطاقة والبتروكيماويات والتكنولوجيا والنقل والبنية التحتية والصحة والخدمات المالية والأغذية والزراعة. وشملت هذه الاستثمارات في مشاريع الطاقة المتجددة القائمة والجديدة في تركيا.
  • اتفاقيات تعاون بين ADQ ومجموعة Kalyon Holding التركية في مجال الطاقة والبنية التحتية والنقل ، ومع مجموعة CCN التركية بشأن الرعاية الصحية.

وقال وزير الصناعة الإماراتي، سلطان الجابر، إن الهدف الرئيسي من الزيارة هو زيادة الشراكات التجارية والتجارية من خلال استثمارات مستدامة وناجحة.

أخبر مصدر مطلع موقع Middle East Eye مؤخرًا أن ولي العهد أبلغ أردوغان في مكالمة هاتفية في وقت سابق من هذا العام أنه مستعد لاستثمار ما يصل إلى 100 مليار دولار في تركيا. وقال آخرون إن الرقم لا يقل عن 10 مليارات دولار – وكلاهما رقمان ضخمان من شأنهما تعزيز الاقتصاد المتعثر في تركيا.

  • حرب الاستقلال الاقتصادية

انخفض الدولار الأمريكي بنسبة 7 في المائة مقابل الليرة التركية، اليوم الأربعاء، بعد أنباء عن توقيع اتفاقات الاستثمار، حسبما ذكرت بلومبرج.

وكانت قد تراجعت الليرة التركية بنحو عشرة بالمئة مقابل الدولار يوم الثلاثاء بعد أن دافع الرئيس أردوغان عن التخفيضات الأخيرة في أسعار الفائدة وتعهد بكسب “حرب الاستقلال الاقتصادية” رغم انتقادات واسعة النطاق ودعوات لتغيير المسار.

وانهارت الليرة، التي وصلت في وقت من الأوقات إلى أكثر من 13 ليرة مقابل الدولار، بعد أن سجلت أدنى مستوياتها في آخر 11 جلسة متتالية.

ودافع أردوغان عن هذه السياسة في مؤتمر صحفي في وقت متأخر يوم الاثنين وقال إن تشديد السياسة النقدية لن يخفض التضخم.

وقال الرئيس: “أرفض السياسات التي من شأنها أن تنكمش بلادنا وتضعفها وتحكم على شعبنا بالبطالة والجوع والفقر