تغيير حجم الخط ع ع ع

قال البيت الأبيض، السبت، أن واشنطن ستقوم بتخصيص مبلغ 50 مليون دولار لحماية الأقليات العرقية والدينية بسوريا، في محاولة لإرساء الاستقرار هناك، وذلك بالتزامن مع العملية العسكرية التركية، شمال شرقي سوريا، ضد تنظيمات كردية مسلحة.

واعتبر البيت الأبيض في بيان له، أن هذا التمويل سيوفر مساعدة مالية طارئة للمدافعين السوريين عن حقوق الإنسان، ومنظمات المجتمع المدني، وجهود المصالحة التي تدعم بشكل مباشر ضحايا الأقليات العرقية والدينية في النزاع.

وأشار البيان إلى أن المبلغ سيتجه أيضا إلى إزالة مخلفات الحرب من المتفجرات، وأمن المجتمع للمساعدة في تحقيق الاستقرار، وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي، ودعم الناجين من العنف  المجتمعي والتعذيب.

وعبر البيان عن أمل البيت الأبيض في أن “يواصل الشركاء الإقليميون والدوليون مساهماتهم لضمان حرية وسلامة الأقليات العرقية والدينية وهو ما يمثل أولوية قصوى لهذه الإدارة”.

وكان الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قد أعلن، في خطاب له بواشنطن العاصمة، مساء السبت، أنه سيخصص 50 مليون دولار لحماية الأقليات العرقية والدينية في سوريا.

ويعد الأكراد من أكثر الأقليات العرقية حصولا على الدعم والمساعدة من الولايات المتحدة.

وخلال نفس الخطاب، توعد “ترامب” تركيا بعقوبات قاسية “إذا لم تلتزم بحماية الأقليات في شمال شرقي سوريا”.

وتواصل تركيا، منذ الأربعاء، عمليتها العسكرية، شمال شرقي سوريا، وسط انتقادات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتحذيرات من فرض عقوبات إذا لم تتوقف.

فى المقابل، قالت أنقرة إنها تهدف لإقامة “منطقة آمنة” داخل سوريا لسبب أوسع نطاقا وهو إعادة توطين الكثير من اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم ويبلغ عددهم نحو 3.6 ملايين لاجئ، بينما هدد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان بالسماح لهم بالتوجه لأوروبا إذا لم تحظ بلاده بدعم أوروبي.