تغيير حجم الخط ع ع ع

 

صرحت وزيرة الخارجية البريطانية، “ليز تراس” أنها تدعم الأفراد من بريطانيا الذين قد يرغبون في الذهاب إلى أوكرانيا للانضمام إلى قوة دولية للقتال.

وقالت “تراس” في تصريحات صحفية، إن الأمر متروك للناس، “لاتخاذ قرارهم بأنفسهم”، مؤكدة أنها معركة “من أجل الديمقراطية”.

وأضافت “تراس” “شعب أوكرانيا يقاتل من أجل الحرية والديمقراطية، هذا ما يتحدى الرئيس بوتين”.

جدير بالذكر أنه بالأمس الأحد، دعا الرئيس الأوكراني، “فولوديمير زيلينسكي”، الأجانب على التوجه إلى السفارات الأوكرانية في جميع أنحاء العالم للانضمام إلى “لواء دولي” من المتطوعين للمساعدة في محاربة القوات الروسية الغازية.

كما صرح “زيلينسكي” في بيان “كل الأجانب الراغبين في الانضمام إلى المقاومة ضد المحتلين الروس، وحماية الأمن العالمي، مرحب بهم من قبل القيادة الأوكرانية، للحضور إلى دولتنا، والانضمام إلى صفوف قوات الدفاع الإقليمية”.

وأضاف “زيلينسكي” “يجري تشكيل وحدة منفصلة من الأجانب، يطلق عليها اللواء الدولي، للدفاع عن أراضي أوكرانيا، ستكون هذه شهادة رئيسية على دعمكم لبلدنا”.

فيما أكدت الحكومة البريطانية أنه لن يتم إرسال قوات بريطانية للقتال على الأرض في أوكرانيا، وقال وزير الدفاع، “بن والاس” إنه سيتم دعم أوكرانيا بدلا من ذلك “للقتال في كل الشوارع بكل قطعة من المعدات التي يمكننا الحصول عليها”.

من جانبها أكدت رئيسة وزراء الدنمارك “ميتي فريديريكسن” مساء أمس الأحد، أن بلادها ستجيز للمتطوعين الانضمام إلى لواء دولي تعتزم أوكرانيا تشكيله للتصدي للغزو الروسي، نافية وجود أي “عائق قانوني” يحول دون ذلك.