تغيير حجم الخط ع ع ع

قال وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد إن تطبيع العلاقات مع السعودية سيكون “عملية طويلة وحذرة”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه من الممكن إتمام ذلك.

وفي أول تعليق رسمي على مسألة التطبيع بين الاحتلال والسعودية، قال لابيد في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي: “لن نستيقظ ذات صباح على مفاجأة، بل ستكون عملية طويلة وحذرة على الجانبين. هناك مصالح أمنية لكلا البلدين”.

وأضاف أنها ستكون “عملية بطيئة من التفاصيل الصغيرة”، مشددا على أنه يعتقد أنه “من الممكن التوصل إلى اتفاق بين تل أبيب والرياض”.

وتابع وزير الاحتلال: “نعمل على الأمر مع الأمريكيين وبعض أصدقائنا في دول الخليج وعلى مستويات مختلفة. مصر بالطبع طرف مهم”.

وأكدت صحيفة “إسرائيل اليوم”  العبرية أن “مجموعة من المسؤولين الإسرائيليين زارت السعودية خلال السنوات العشر الأخيرة، من بينهم وزير الأمن الحالي بيني غانتس حين شغل منصب رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية، ورئيسا “الموساد” السابقان تامير فيردو ويوسي كوهين، ورئيس مجلس الأمن القومي السابق مائير بن شبات”.

ونبهت الصحيفة، إلى أن “زيارات المسؤولين الإسرائيليين إلى السعودية حدثت حتى الآن بشكل سري باستثناء زيارة رئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 والتي رافقه خلالها رئيس الموساد”.

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مصادر مطلعة على الاتصالات التي تجري خلال الأسابيع الأخيرة بين الرياض وتل أبيب برعاية الولايات المتحدة، أن “إسرائيل تدرس الموافقة على تغيير اتفاق الخطوط العريضة المرتبط بقوة المراقبة الدولية في جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر، وذلك بعد طلب سعودي”.

وذكرت أنه في “حال تم التوصل إلى تفاهمات حول الموضوع، فسيكون هذا هو أول اتفاق علني بينهما، ويُؤمل في إسرائيل أن يؤدي إلى مزيد من اللفتات، مع ذلك، فإنه يبدو حاليا أن السعوديين لا يرغبون بعلاقات رسمية (تطبيع علني) مع إسرائيل”.

اقرأ أيضًا: صحيفة عبرية تكشف عن تصاعد الزيارات السريّة بين السعودية والاحتلال