تغيير حجم الخط ع ع ع

 

هدد وزير المالية في دولة الاحتلال الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بأن أي صاروخ سيتم إطلاقه من قطاع غزة سيواجه بـ “اغتيالات” لقادة حركة “حماس”.

ونقلت الإذاعة العبرية العامة (ريشت بيت)، اليوم الأحد، عن الوزير الصهيوني قوله: “مقابل أي استهداف للجنوب، ستكون هناك اغتيالات لقادة حماس. وعليهم ألا يهددون بإطلاق الصواريخ تجاه تل أبيب، سوف نمنعهم من الإطلاق على سديروت وأي مكان آخر”.

وأضاف: “الآن نحن مضطرون لاتباع سياسة أن حكم (إطلاق الصواريخ على) سديروت، كحكم (إطلاقها على) تل أبيب والقدس”، مؤكدًا أن هذا ما تم التوصل إليه من قبل المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر (الكابينت).

كما ادعى “كاتس”  أن السماح بإعادة إعمار قطاع غزة لن يحدث إلا بعد إعادة حركة “حماس” الأسرى والمفقودين من جنود الاحتلال المحتجزين لديها.

يذكر أن حركة حماس تحتفظ بأربعة مستوطنين، اثنان منهم جنديان، أُسرا خلال الحرب التي شنها الاحتلال على غزة صيف عام 2014، في حين دخل الاثنان الآخران غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية، وأسرت المقاومة كليهما.

وتسببت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية المتعجرفة في المسجد الأقصى والشيخ جراح إلى تصعيد أعمال المقاومة المشروعة للفلسطينيين دفاعًا عن إخوانهم ومقدساتهم وأراضيهم المحتلة، وهو ما كان سببًا في اندلاع جولة جديدة من العدوان على قطاع غزة، انتهت فجر الجمعة بانتصار المقاومة الفلسطينية.