تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت سلطات مقاطعة كورسك الروسية المتاخمة للحدود الأوكرانية، أن قتيل روسي سقط وغيره من الجرحى بقصف أوكراني لإحدى قرى المقاطعة.

من جانبه قال حاكم مقاطعة كورسك، “رومان ستاروفويت”، في بيان له، الخميس “هجوم آخر للعدو فجر اليوم على قرية تيوتكينو، انتهى للأسف بمأساة. في الوقت الحالي، هناك معلومات عن مقتل مدني واحد على الأقل”.

كما أوضح الحاكم أن القتيل هو سائق شاحنة أوصل مواد خام إلى مصنع محلي تعرض لضربات عدة من الجانب الأوكراني، مضيفاً أن هناك جرحى أيضا جراء القصف، ويتم تقديم الرعاية الطبية لهم.

جدير بالذكر أن ما حدث اليوم هو ثاني مقتل لروسي جراء عمليات قصف تتعرض لها مناطق في مقاطعات بيلغورود وبريانسك وكورسك الروسية المحاذية للحدود مع أوكرانيا، حيث تواصل موسكو عمليتها العسكرية.

وفي سياق غير منفصل، أعادت الولايات المتحدة فتح سفارتها في كييف الأربعاء، بعد ما أغلقتها لمدة ثلاثة أشهر بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

بدوره، قال وزير الخارجية “أنتوني بلينكن”، في بيان، إن “الشعب الأوكراني، وبمساعدتنا الأمنية، دافع عن أرضه في مواجهة الغزو الروسي غير المعقول، ونتيجة لذلك فقد عاد العلم الأمريكي ليرفرف مجددا فوق السفارة”.

وأضاف “بلينكن” “نقف بكل اعتزاز إلى جانب الأوكرانيين ونواصل دعمهم حكومة وشعبا في وقت يدافعون فيه عن بلدهم في وجه حرب الكرملين القاسية القائمة على العدوان”.

تجدر الإشارة إلى أنه في وقت متأخر من ليل الأربعاء، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع على تعيين الدبلوماسية بريدجت برينك سفيرة للولايات المتّحدة في أوكرانيا.

اقرأ أيضاً : روسيا تطرد دبلوماسيين فنلنديين من أراضيها