تغيير حجم الخط ع ع ع

عاصفة من الانتقادات والغضب اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بسبب أحد المشاهد الدرامية في المسلسل المصري “هذا المساء”.

 

ويظهر في المشهد الممثل الأردني إياد نصار، والذي يقوم بدور “أكرم”، زوج “نائلة” التي تلعب الممثلة المصرية أروى جودة دورها، وبرفقتهم الممثل المصري محمد سليمان الذي ظهر بدور “هاني”.

 

ويبدأ المشهد بعودة أكرم إلى منزله، ليتفاجأ بزوجته نائلة وهاني وهما ينزلان من غرفة النوم، فيغضب أكرم ويصرخ في وجه هاني وزوجته ويسألهما عما كانا يفعلانه بغرفة النوم.

 

ويرد هاني: “في إيه يا أكرم”، لتتدخل نائلة وتقول: “إنت سامع نفسك بتقول إيه، إنت عارف ده مين، ده هاني، يعني لو كان بيني وبين هاني حاجة عمرك ما هتعرفها”.

 

وأضافت موجهة حديثها لزوجها في المشهد: “إنت المفروض تقعد في بيت مامتك لحد أعصابك ما تهدى، ارجع بيت مامتك”، ثم تعتذر لهاني عما حدث.

 

 

هدم للقيم 

 

وعبر مواقع التواصل عبر مغردون عن استيائهم وغضبهم من هذه الأعمال الدرامية التي رأوا أنها تحض على الفجور وتقتل النخوة والغيرة على الأعراض في نفوس الناس.

 

وشارك الآلاف بتعليقات ساخرة معبرين عن خوفهم من التحولات المجتمعية والانهيار الأخلاقي لدى الأجيال القادمة والذي تساهم المسلسلات والأفلام في زرعه مؤخرا.

 

 

 

 

وخلال الفترة الماضية دأبت الأعمال الفنية وعدد من الفنانين على الهجوم على المعتقدات الدينية والقيم والعادات الشرقية وإثارة اللغط في المجتمعات العربية.

 

فقد أثارت الفنانة المصرية رانيا يوسف الجدل مجددا أمس، وذلك بعد حديثها في برنامج تلفزيوني عن الحجاب.

 

وقالت يوسف في حوار مع المذيع نزار الفارس إنها ترفض بشكل تام ارتداء النساء الحجاب، مؤكدةً أنه شيء أُقحم على ثقافة المصريين ولم تفرضه تعاليم الدين الإسلامي.   

 

وزعمت رانيا أن الحجاب فُرض على ثقافة المصريين في أواخر السبعينيات، فقبل هذا التاريخ لم تكن زوجات علماء الأزهر يرتدين الحجاب، متحديةً أن يخرج أحدٌ امرأة محجّبة وسط جمهور حفلات أم كلثوم. 

 

وأكدت أن الحجاب ليس فرضاً في الإسلام، إلا أنه فُرض بشكل صريح على جميع المسلمين.