fbpx
Loading

يسرقون كعادتهم …كيف اعترفت يديعوت أحرونوت بفضائح الإسرائيليين في الإمارات؟

بواسطة: | 2021-01-18T17:41:16+02:00 الإثنين - 18 يناير 2021 - 5:41 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بعد مرور ما يقرب من 4 أشهر على اتفاقية التطبيع والخيانة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكيان الاحتلال الإسرائيلي، ومع استمرار الرحلات الجوية التجارية والسياحية بين دبي وتل أبيب، توافدت الكثير من الأفواج السياحية الصهيونية، وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن تصرفات بعض السياح الإسرائيليين في الإمارات تبدو مخجلة وتسيء لسمعة “إسرائيل”.
وقالت الصحيفة في تقريرلها، أن أكثر من 66 ألف مستوطن إسرائيلي زاروا دبي ومناطق أخرى في الإمارات منذ توقيع اتفاق التحالف، مشددة على ضرورة “توقف هؤلاء السائحين عن القيام بأي أعمال غير لائقة”.
وأشارت الصحيفة إلى تقارير تحدثت عن “قيام بعض الزائرين بالطبخ داخل غرف الفندق انتهاكا لقوانين الإدارة، وسرقة مناشف وأغراض أخرى من غرفهم وإقامة حفلات غير لائقة”.
ونقلت الصحيفة عن خبير سياحي، قوله “الإسرائيليون الذين يسافرون إلى الإمارات وخاصة الصغار يسيؤون لإسرائيل بسلوكهم وأنا أشعر بالخجل”.

كما نقلت الصحيفة عن إماليا لازاروف، مالكة وكالة سفريات “Trevelicious” قولها: “أصبحت الإمارات في متناول السائح الإسرائيلي الآن، لكن حقيقة أنك تتحدث بعض العربية لا يجعل موظف الفندق صديقك من غير المحترم أن تتصرف كما لو كان كذلك”.
وأضافت لازاروف “كل شيء بات ينفجر في وجوهنا بسبب هذا السلوك غير اللائق، والحقيقة أن الأمور ستنتهي بشكل سيئ إذا ما استمرت هذه التصرفات”.

وتابعت “حديث كثير في الإمارات بشأن سلوك الزائرين الإسرائيليين بعض الشركات التي يتعامل معها الإسرائيليون ليست مملوكة لإماراتيين إذا لم نحسن التصرف فسندفع الثمن”.

يسرقون المصابيح والمناشف

تفاصيل ظاهرة إقدام بعض السياح الإسرائيليين على السرقة أكدها وسردها  مدير أحد الفنادق لصحيفة عبرية المطلة على برج خليفة الموجود في قلب منطقة الخليج التجاري، قائلا “نستضيف مئات السياح من جميع أنحاء العالم، وهناك عدد غير قليل من السياح يثيرون ويفتعلون المشاكل، لكننا لم نشاهد من قبل سرقة أغراض ومقتنيات من الغرف الفندقية”.
وتابع مدير الفندق “في الآونة الأخيرة، تعرضنا لسائحين إسرائيليين يأتون إلى الفندق وعند المغادرة يحملون في حقائبهم كل ما تقع عليه أيديهم من أغراض، يسرقون المناشف، وأكياس القهوة والشاي وأغطية الأسرّة، والمصابيح”.
وأضاف “جاءت أسرة (إسرائيلية) مع طفلين لإجراء تسجيل مغادرة، واكتشفنا أن أشياءً مفقودة في الغرفة، وعندما حاول بعض موظفي الفندق إخبارهم أن أشياء تخص الغرفة التي كانوا يقيمون فيها مفقودة، بدأوا في الصراخ”.
وتابع “بعد تبادل الحديث معهم، وافقوا في النهاية على فتح حقيبتهم واكتشفنا أن إناء الثلج (توضع داخله مكعبات الثلج)، والشماعات ومناشف الوجه كانت بحوزتهم. وبعد أن أخبرناهم بأننا سنبلغ الشرطة قرروا إعادة الأشياء واعتذروا”.

ووقع الاحتلال الإسرائيلي والإمارات منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ولاحقًا وقعوا على اتفاق للإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول.

 


اترك تعليق