تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال زعيم الجالية اليهودية في تونس، بيريز الطرابلسي، إن اليهود في تونس يؤيدون الإجراءات التي يتخذها الرئيس قيس سعيد.

وقال الطرابلسي: “لا نعتبر ما فعله رئيس الجمهورية قيس سعيد انقلابا ونتمنى له التوفيق في حملته. ونطالبه بالكثير من العمل لأن هذا ما يتطلبه الوضع الحالي”.  

كما طالب الطرابلسي بإعادة الممتلكات اليهودية في العاصمة التونسية، حيث قال: “في العاصمة تونس، هناك حوالي 80 في المائة من اليهود الذين هجروا ممتلكاتهم دون أن يعرفوا حتى ما حل بها. وهناك آخرون ماتوا دون أطفال، كل هذه الممتلكات صودرت دون ثمن”.

،تولى سعيد السلطة الكاملة تقريبًا منذ 25 يوليو عندما أقال رئيس الوزراء وعلق البرلمان وتولى السلطة التنفيذية بحجة حالة طوارئ وطنية. وعين رئيسًا للوزراء في 29 سبتمبر وتشكلت الحكومة منذ ذلك الحين.

وانتقدت غالبية الأحزاب السياسية في البلاد الخطوة ووصفتها بـ “الانقلاب على الدستور” وإنجازات ثورة 2011.  ويقول منتقدون إن قرارات سعيد عززت صلاحيات الرئاسة على حساب البرلمان والحكومة ، وإنه يهدف إلى تحويل حكومة البلاد إلى نظام رئاسي.

وفي أكثر من مناسبة ، قال سعيد ، الذي بدأ ولاية رئاسية مدتها خمس سنوات عام 2019 ، إن قراراته الاستثنائية ليست انقلابًا، بل إجراءات في إطار الدستور لحماية الدولة من “خطر وشيك”.