تغيير حجم الخط ع ع ع

هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، شقة سكنية تعود لأسير فلسطيني في قرية السيلة الحارثية، بمحافظة جنين شمالي الضفة الغربية.

وقامت وحدة تابعة للجيش الإسرائيلي، بهدم شقة سكنية مملوكة للأسير عمر جرادات، والتي تتواجد داخل بناية مكونة من ثلاثة طبقات، عبر تدمير جدرانها، باستخدام المتفجرات.

واندلعت بين القوات الإسرائيلية والسكان، إثر اقتحام القرية، أسفرت عن إصابة 3 فلسطينيين بجراح والعشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وأشار الشهود إلى أن اشتباكًا مسلحًا وقع بين مسلحين والجيش الإسرائيلي عند اقتحام القرية.

وأخطرت إسرائيل في 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي، عائلات 5 أسرى فلسطينيين في القرية بهدم منازلها، بدعوى تورطهم في مقتل مستوطن إسرائيلي.

 

والإخطارات بالهدم شملت منازل المعتقلين الخمسة: محمد جرادات، وإبراهيم طحاينة، والشقيقين عمر وغيث جرادات، ومحمود جرادات.

وتقول إسرائيل إن الخمسة نفذوا هجوما بإطلاق نار على مستوطنين قرب مستوطنة “حومش” المخلاة شمال غربي نابلس (شمال)، في 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أسفر عن مقتل مستوطن وإصابة اثنين.

وعادة ما تهدم إسرائيل منازل الفلسطينيين، الذين ينفذون هجمات تسفر عن مقتل إسرائيليين، وهو ما تنتقده مؤسسات حقوقية، حيث تعتبر ذلك “عقوبة جماعية”.

اقرأ أيضًا: بعد اقتحام الأقصى.. الخارجية الفلسطينية تحذر الاحتلال من الحرب الدينية