تغيير حجم الخط ع ع ع

قامت قوات الاحتلال صباح اليوم الجمعة باقتحام مدينة جنين وواد برقين ومنطقة الهدف في جنين، كما قصفت منزلاً بالصواريخ، وسط اشتباكات عنيفة مع المقاومين الفلسطينيين الذين تصدوا للاقتحام.

 

جدير بالذكر أن قوات الاحتلال حاصرت أحد المنازل، وقصفته بالقذائف عدة مرات، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المنزل، كما نشرت القناصة في عدة مواقع وعلى أسطح المنازل، وسط مواجهات عنيفة ومستمرة أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي باتجاه الفلسطينيين، ما أدى إلى إصابة اثنين، بينهم الأسير المحرر “داوود الزبيدي” شقيق الأسير “زكريا الزبيدي”.

 

 

بدورها، قالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال حاصرت منزل المطارد “محمود الدبعي” في حي الهدف بجنين، وقصفته مرات عدة، في حين أظهرت تسجيلات مصورة تصاعد ألسنة الدخان بعد احتراق المنزل، دون أن يعرف بعد مصير من كانوا فيه.

 

جدير بالذكر أن قوات الاحتلال نفذت حملة اعتقالات واسعة النطاق في أنحاء الضفة، واعتقلت فلسطينيين اثنين من بلدة كفر حارس شمال مدينة سلفيت، وزعمت أنها عثرت على أسلحة خلال عمليات تفتيش في مدينة الخليل.

 

كما أطلقت قوات الاحتلال النار على شاب فلسطيني قرب مستوطنة بيت إيل في رام الله، بزعم إلقائه حجارة وزجاجة حارقة تجاه سيارة للمستوطنين، دون أن يعرف مصيره.

اقرأ أيضاً : صحيفة هآرتس العبرية تصف مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة بأنه رمز لوحشية الاحتلال الإسرائيلي