Loading

دارسة: كسور الفخذ بين كبار السن تجعلهم أكثر عرضة للوفاة

بواسطة: | 2017-09-10T23:27:41+02:00 الأحد - 10 سبتمبر 2017 - 11:27 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشفت دراسة حديثة أن الأفراد الأكبر سنا، الذين يعانون من كسور في الورك تزيد احتمال موتهم أكثر من 3.5 مرات في غضون 12 شهرا مقارنة مع نظرائهم غير المصابين بهذا الكسر.

واشارة الدراسة إلى أن كسور الفخذ بين كبار السن من الرجال، من المرجح أن تكون عاملا مساهما فى 72% من الوفيات فى غضون 12 شهرا بعد دخول المستشفى متأثرين بالإصابة، وكانت معدلات الوفيات الزائدة أعلى لدى الذكور منها لدى الإناث، وفى الفئة العمرية 65-74 سنة مقارنة بالفئات العمرية الأكبر سنا.

ونظرت الدراسة فى وفيات 12 شهرا من كبار السن الذين يقدمون إلى المستشفيات فى أستراليا مع كسر الفخذ، وربط الفريق البحثى بين بيانات المستشفيات والوفيات من أربع ولايات أسترالية، وشملت الدراسة 9 آلاف و748 فردا تخطت أعمارهم الـ65 سنة، والذين دخلوا المستشفى مع تشخيص أولى لكسر الفخذ فى عام 2009، ليتم مقارنة عوامل العمر و الجنس مع مجموعة من الأفراد غير المصابين.


2 تعليقان

  1. عادل الثلاثاء، 29 مايو، 2018 at 12:56 ص - Reply

    د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب
    نعالج الكثير من الكسور في كبار السن .. و علاج كسور كبار السن هو أمر مشترك بين طبيب جراحة العظام و طبيب أمراض المسنين. Geriatrics

    و طب المسنين هو فرع طبي يهتم بأمراض الشيخوخة و علاج المشاكل المصاحبة لها و تداخل الادوية في كبار السن .. كما يهتم بالحالة النفسية لكبار السن .. و هذا الفرع مهم جدا .

    و هناك كسور شائعة في كبار السن و هي:
    كسور مفصل الفخذ .. كسور الرسغ .. كسور الفقرات .. كسور الكاحل
    و عادة يكون العلاج الجراحي مطلوب فقط في كسور الفخذ حيث ان الحركة المبكرة هامة و لمنع الاحتياج الى الرقود في السرير لفترات طويلة و ما يصاحب هذا من مضاعفات مثل الجلطات و قرحة الفراش .. إلخ
    اما كسور الرسغ و العمود الفقري فأغلبها يمكن علاجها بدون الجراحة

    و هناك انواع أخرى من الكسور مثل كسور الكتف و كسور القصبة و الضلوع .. هذه ايضا تكون اكثر شيوعا في كبار السن .. و العلاج يعتمد على نوع الكسر

    لكن عادة نهتم بالجراحة لكسور الطرف السفلي .. بينما نفضل العلاج غير الجراحي للطرف العلوي

    و سبب زيادة الكسور في كبار السن عدة عوامل :
    -1- ضعف العضلات مما يسهل السقوط
    -2- ضعف الاتزان و التركيز مما يؤثر على القدرة في تفادي السقوط
    -3- ضعف العظام بسبب هشاشة العظام
    -4- عوامل طبية اخرى مثل تداخل الادوية و الصحة العامة و الضعف العام

    لذلك نهتم بالتعاون مع طبيب امراض المسنين و الشيخوخة لضمان تحقيق النجاح في علاج كبار السن الذين يعانون من كسور العظام

  2. عادل الأحد، 3 يونيو، 2018 at 11:41 م - Reply

    د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب
    كسور الفخذ في كبار السن يجب علاجها جراحيا . و هدف الجراحة هو ان يتحرك المريض بسرعة و لا يرقد في السرير لفترات طويلة لتفادي المضاعفات

    و مضاعفات عدم الحركة تتضمن التهابات الصدر و الرئة و الجلطات و قرحة الفراش و هشاشة العظام و الـاثر بوظائف المخ مما يرفع نسبة الهلاوس و الخرف و الألزيهايمر و الاكتئاب

    و في هؤلاء المرضى الجراحة لها مضاعفات بسبب كبر السن و ضعف المناعة مثل بطئ التآم الجروح او تلوث الجرح او حدوث عدوى او خلع المفصل الصناعي او حدوث كسور اخرى او عدم التحام الكسور

    و لا يجب ان ينشغل الأهل او الطبيب بالمضاعفات او الاعراض الجانبية أو يبتعدوا عن الهدف الاساسي من الجراحة .. و هو الحركة و المشي المبكر و عدم الرقود في الفراش !

    و هذا يتم بمساعدة الاهل و العلاج الطبيعي حسب تعليمات جراح العظام الذي اجرى الجراحة

    و التأخير في الحركة بسبب الانشغال بأمور صحية اخرى اقل اهمية يؤدي الى مضاعفات كثيرة

    لذلك يجب الاهتمام بالتفاصيل في المتابعة بعد الجراحة مثل رفع المناعة و التغذية و الحركة و التعاون بين طبيب جراحة العظام و طبيب المسنين

اترك تعليق