Loading

فوز 14 نائبا من أصول تركية في الانتخابات التشريعية الألمانية

بواسطة: | 2017-09-25T17:35:04+00:00 الإثنين - 25 سبتمبر 2017 - 5:35 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

تمكن 14 مرشحا من أصول تركية من الفوز في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد في ألمانيا، وفقا لأولى النتائج الرسمية المؤقتة.

وبحسب النتائج الأولية فقد انتخب كل من «متين حق وردي، وآيدان أوزأوغوز، ومحمود أوزدمير، وجانسل قزل تبه، وغولستان يوكسل، وألوان كوركماز عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي»، وجميعهم من أصول تركية.

وعن حزب الخضر فاز كل من «جم أوزدمير، ودانيال بياز، وأكين دلي غوز، وجانان بيرام، وفليز بولاط».

كما تمكن كل من «أفريم سومير، وسفيم داغ دلان، وغوكاي أق بولوط من دخول قبة البوندستاغ (البرلمان الألماني) عن حزب اليسار».

ويصل عدد النواب الأتراك في البرلمان الألماني الآن إلى 14 نائبا بعد أن كان 11 نائبا في الدورة السابقة.

وخاض 4 آلاف و828 مرشحا يمثلون 42 حزبا في البلاد، الانتخابات البرلمانية، فيما كان يحق لـ62 مليون ناخب من أصل 82 مليون هم إجمالي تعداد السكان بالبلاد، التصويت في الاقتراع.

ووفقا للنتائج الرسمية المؤقتة، فقد فاز الاتحاد المسيحي (يمين وسط) بزعامة المستشارة «أنغيلا ميركل»، بالمرتبة الأولى في الانتخابات بحصوله على 33%، والاشتراكيين الديمقراطيين (يسار وسط) بـ 20.5%، وتمكن حزب البديل المتطرف لأول مرة من دخول البرلمان بعد حصوله على 12.6% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية، ليحتل المركز الثالث.

وينعقد البوندستاغ المكون من 630 عضوا، بتشكيلته الجديدة خلال 30 يوما من نتيجة الانتخابات.

يذكر أن البوندستاغ عقد جلسته التأسيسية في مدينة بون (وسط) في سبتمبر 1949، وتجرى انتخاباته كل 4 سنوات.

وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، قد اعتبر الشهر الماضي، أن حزب «ميركل» وحلفاءه أعداء لبلاده، ودعا الناخبين الأتراك في ألمانيا إلى عدم التصويت لهم في الانتخابات.

وزادت التوترات في الأشهر الأخيرة بين ألمانيا وتركيا، في إحدى أشد الأزمات من سنين بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وتتفق سياستا «الاتحاد المسيحي الديمقراطي» و«الحزب الاشتراكي الديمقراطي» حيال تركيا، لكن حزب «الخضر» ينادي بتبني خط أكثر تشددا بخصوص أنقرة.


اترك تعليق