fbpx
Loading

في أكبر تحقيق من نوعه.. “العدسة” تنشر أسماء ومناصب جنرالات قطاع النقل في مصر

بواسطة: | 2017-10-06T00:01:55+02:00 الأربعاء - 6 سبتمبر 2017 - 6:12 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

“إن طلاب الكلية الحربية، يعرفون تماماً أنهم قادة المستقبل، وأنهم سيكونون الوزراء، والمحافظون، والسفراء، ورؤساء الجمهورية، والمديرون”.. هكذا بدأ اللواء أركان حرب عصمت مراد، مدير الكلية الحربية، كلمته في حفل تخريج دفعة جديدة بحضور السيسي ورئيس الحكومة في نهاية العام 2016.

يعرف الجنرال عصمت جيدا الدور المنوط بكليته في ظل الحكم العسكري السائد في مصر، إذ لا مكان هنا سوى للجنرالات، في كل مناحى الحياة السياسية والاقتصادية في مصر، حيث الطريق الوحيد للتميز الاقتصادي أو السياسي هو الالتحاق بالجيش.
يفعل قادة الجيش المصري كل شيئ سوى الحرب، والدفاع عن حدود البلاد. وكلما دخل مجالا أفسده، فالأرض باعها، وقطاع النقل تحوّل إلى خيمة عزاء كبيرة.

في التقرير التالي، ترصد العدسة أسماء ومناصب الجنرالات الذين يتحكمون في قطاع النقل في مصر، وهي كالتالي:

ديوان عام الوزارة بمدينة نصر يأتي في المقدمة

١- اللواء علاء مأمون ندا مستشار وزير النقل لقطاع النقل البحري، الذي كان يشغل رئيس مجلس إدارة شركة الإسكندرية لتداول الحاويات، ومنذ توليه مسئولية منصبه في يناير الماضي لم يقدم أي خطة للارتقاء بهذا القطاع الهام.

٢- اللواء إبرهيم منصور مستشار الوزير للمتابعة، والذي لا يعرفه أحد داخل الوزارة منذ توليه منصبه وحتى الآن، لعدم إلمامه بكل قطاعات وهيئات الوزارة، حيث أتى به وزير النقل السابق خلفًا لللواء رفعت حتاتة.

٣- اللواء طارق غانم عبد المتعال الصعيدي رئيس قطاع النقل البحري الحالي، الذي تم تعيينه بالقوات البحرية في 16 يونيو 1980، وبعد التحاقه بالمعاش تم تعيينه رئيسًا للهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية، والذى تسبب في توريط مصر بإلغاء التفتيش الطوعي في أثناء رئاسته لهيئة السلامة.

٤- اللواء ياسر فودة مستشار الوزير للاستثمار، الذي عيّنه وزير النقل السابق سعد الجيوشي “مجاملة” لأحد أصدقائه، ومنذ قدومه للوزارة توقفت كل خطط الاستثمار داخل هيئات الوزارة، ولم يقدم أي جديد مثلما كان يفعل مستشار الوزير السابق محمود جمال الدين ابن عم اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية الأسبق.

٥- اللواء أشرف حجاج مدير الإدارة العامة للمراسم بالوزارة، والذي يتحكم في كل صغيرة وكبيرة تتعلق بمكتب الوزير الجديد، ويمنع أي أحد من التدخل في عمله أو في توجيه من يعملون تحت سلطته.

٦- العميد أحمد سعيد مدير الإدارة المركزية لديوان عام الوزارة، والمسمى بالمدير الخبرة، نظرًا لتعاقب أكثر من ٤ وزراء نقل عليه وهو باقٍ في منصبه، حيث نجح في كسب ثقة جميع الوزراء حتى الوزير الإخواني حاتم عبد اللطيف استطاع سعيد احتواءه، بالإضافة إلى علاقاته الوطيدة بكل رؤساء القطاعات والهيئات التابعة للوزارة، حيث يسعى الجميع لكسب ثقة سعيد لقربه من كل الوزراء السابقين.

٧- اللواء خالد حمدي مستشار الوزير للرعاية والتأمين، والمشرف على إدارة مركز الأزمات بالوزارة، الذي لم تظهر له أي بصمة حقيقية منذ تعيينه في عهد الجيوشي واكتفى بالجلوس في مكتبه فقط.

٨- اللواء سامي محمد تم تعيينه بمركز الأزمات بالوزارة، فقام بضم ٢ من اللواءات المغمورين لمساعدته في إدارة المركز، لكي يصبح هناك ٣ لواءات يديرون مركز الأزمات، بالإضافة إلى مستشار الوزير المشرف على المركز.

٩- العميد محمد حسن مدير مركز الأزمات، الذي يتولى إدارة المركز منذ فترة طويلة، ويعرفه كل العاملين بالديوان العام لخبرته في هذا المجال.

١٠- اللواء محمد قناوي مستشار الوزير لقطاع التشغيل والموازنات، الذي تقدم كل من يعملون معه بشكوى ضده للوزير الجديد.

هيئة السكك الحديدية

نجد على رأس الهيئة:

١١- اللواء مدحت شوشة رئيس هيئة السكك الحديدية، تم تعيينه خلال شهر مارس الماضي خلفا لللواء أحمد حامد رئيس الهيئة السابق، ومنذ توليه المسئولية لم يجرِ سوى عدة جولات متفرقة ببعض ورش السكة الحديد إلا أنه استطاع كسب ثقة نواب الهيئة وعدد من قيادات الصفين الأول والثاني بالإدارات التابعة له.

١٢- اللواء محمد الشناوي رئيس الإدارة المركزية للشئون القانونية، الذي تم تكليفه في يناير الماضي معارًا من القضاء العسكري، لكنه لم يستوف الشروط المطلوبة، لكونه غير مسجل بنقابة المحامين ولا يحق له تولى الإدارة القانونية، ولكن تم تعيينه بالمخالفة لللوائح والقوانين.

١٣- العميد ممدوح قريش رئيس الإدارة المركزية للمنشآت والمحطات، الذي يمتلك باعًا طويلًا في هذا المجال.

١٤- اللواء رفعت حتاتة رئيس مجلس إدارة شركة الخدمات المتكاملة والنظافة بالسكة الحديد، عيّنه الجيوشي منذ أواخر يناير الماضي ليكون “عينه” داخل الهيئة لينقل له كل صغيرة وكبيرة عن قيادات الهيئة والعاملين بها، ومنذ أيام قام عدد من العاملين بالشركة بالتظاهر ضده والمطالبة بإقالته بعد رحيل الجيوشي عن الوزارة.

١٥- اللواء محمد نصر الله رئيس شركة “عربات النوم”، ويتمتع بسمعة طيبة داخل الهيئة منذ توليه مهام منصبه.

١٦- اللواء إدريس أحمد إدريس العضو المنتدب للتأمين والنظافة بشركة الخدمات المتكاملة والنظافة.

١٧- العميد مجدي محمد مدير عام شركة المشروعات التابعة للسكة الحديد.

١٨- العميد خالد عطية رئيس مجلس إدارة شركة تكنولوجيا المعلومات التابعة للهيئة.

الهيئة القومية للأنفاق

ويأتي في مقدمتها:

١٩- اللواء طارق جمال الدين رئيس الهيئة القومية للأنفاق، تم تعيينه في أواخر ٢٠١٥ خلفًا لللواء إسماعيل النجدي رئيس الهيئة السابق، الذي كثرت شكاوى العاملين في عهده وقاموا بعمل وقفات احتجاجية ضده للمطالبة بإقالته من رئاسة الهيئة.

٢٠- اللواء مجدي بدوي مدير عام الأمن بالهيئة القومية للأنفاق.

٢١- اللواء أحمد شكري مدير عام الأمن بالشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق.

الهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري

٢٢- اللواء عادل ترك رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري، الذي حاول الوزير السابق إقالته من منصبه قبل استبعاده من التعديل الوزاري الأخير، إلا أنه فشل بسبب تمسك القيادات العليا بتركه لنجاحه في تنفيذ عدد من المشروعات الهامة بمشروع الرئيس السيسي للطرق والمعروف بالمشروع القومي للطرق.

٢٣- اللواء مجدي نصر مساعد رئيس الهيئة للأملاك والإعلانات، الذي كان يستقوي بالوزير السابق ويخالف كل التعليمات الموكلة إليه من رئيس الهيئة بسبب قربه من الجيوشي. وهناك علامات استفهام تحوم حوله لسيطرته على كل التفاصيل الخاصة بأملاك الهيئة والإعلانات التابعة لها، وهو ما يعجل بقرب استبعاده من منصبه.

٢٤- اللواء وائل السيد رئيس قطاع التنفيذ والمناطق، اختاره الجيوشي لخلافة ترك فى منصبه، إلا أن الوزير الجديد أبقى على ترك في رئاسة الهيئة.

٢٥- اللواء محمد عيد رئيس الإدارة المركزية للشئون الإدارية بالهيئة.

٢٦- اللواء شريف عبد الرشيد رئيس الشركة القابضة للطرق والكباري.

الهيئة العامة للموانى البرية والجافة

٢٧- اللواء فؤاد عثمان رئيس الهيئة العامة للموانى البرية والجافة.

٢٨- اللواء محمد الدمرداش رئيس شركة الاتحاد العربي للنقل “السوبر جيت”.

شركة القاهرة للعبارات التابعة لوزارة النقل

٢٩- اللواء حسين الهرميل رئيس شركة القاهرة للعبّارات، تخطى عمره ٧٠ عاما، ويرأس مجلس إدارة الشركة منذ تأسيسها في 2008 حتى الآن، رغم تعرض الشركة لخسائر سنوية متتالية، وتعدت ديونها المتراكمة الـ٨٠ مليون جنيه، ولم تحقق إيرادات سوى 11 مليون جنيه في 2014، أنفقت منها 8 ملايين جنيه على المرتبات فقط. والمعروف أن كل الموظفين بتلك الشركة الذين يبلغ عددهم حوالي ٥٠ قيادة يحملون رتبا عسكرية حتى السائقين بالشركة.

٣٠- اللواء محمد يوسف نائب رئيس شركة القاهرة للعبارات.

٣١- العميد إحسان شجر رئيس الإدارة المركزية بالشركة.

الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية

٣٢- اللواء خالد زهران رئيس الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية.

٣٣- اللواء عادل عمران نائب رئيس الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية.

٣٤- العميد محمود الوكيل رئيس قطاع المنائر بهيئة السلامة البحرية.

هيئة النقل النهري

٣٥- اللواء رضا إسماعيل رئيس هيئة النقل النهري، تم تعيينه بعد واقعة مركب الوراق الأخيرة التي راح ضحيتها 40 فردًا بينهم أطفال.

قطاع الموانى

٣٦- اللواء هشام أبو سنة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لموانى البحر الأحمر،
كان يشغل وظيفة وكيل أول وزارة الإسكان ورئيس جهاز تعمير القاهرة الكبرى، وتخرج في الكلية الفنية العسكرية تخصص هندسة مدنية. عمل مهندسًا بالقوات البحرية حتى شغل وظيفة رئيس الشعبة الهندسية بقيادة القوات البحرية برتبة لواء مهندس، والتحق بوزارة الإسكان منذ عام 2011، نائبًا لرئيس الجهاز المركزي للتعمير ورئيسًا لجهاز تعمير القاهرة وعضوًا للمجلس التنفيذي لمشروع التنمية بقناة السويس، ولم يحقق أي إنجاز يذكر. وما زالت ظاهرة تكدس الشاحنات مستمرة في كل موسم بموانى البحر الأحمر وحاضرة بشكل مستمر.

٣٧- اللواء أيمن صالح رئيس هيئة ميناء دمياط،
تم تعيينه منذ عدة أشهر، ولم يشهد ميناء دمياط أي تغيير منذ توليه المسؤولية. واكتفى بحضور المؤتمرات الدولية والندوات الداخلية، ولم يقدم خطة أو برنامجا لتطوير الأداء داخل الميناء.

٣٨- اللواء مدحت عطية رئيس الهيئة العامة لميناء الإسكندرية، والذى تجاهل كل أعمال الإنشاءات والتطوير داخل الميناء، وأصبحت محطة الركاب فى عهده “خرابة” وفشل فى الارتقاء بالميناء منذ توليه المسئولية.

٣٩- اللواء أحمد سالم رئيس ميناء الدخيلة.

٤٠- اللواء جمال رمضان رئيس الإدارة المركزية للمناطق.

٤١- اللواء خالد سليمان رئيس قطاع الحركة.

٤٢- اللواء فتحي طه رئيس هيئة موانى بورسعيد، والذى لم يقدم أى جديد منذ توليه مسئولية الميناء.

٤٣- اللواء بحري خالد سعيد زهران مستشار شئون الموانى والمنائر بقطاع النقل البحري بديوان عام الوزارة.

أما أسماء اللواءات المسيطرين على النقل البحري، فتجيئ كالتالي:

اللواء أ.ح. بحري/ محمد أحمد إبراهيم يوسف من مواليد 3 ديسمبر 1946، تخرج في الكلية البحرية في 20 يوليو 1969.

عُين نائبًا لرئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط ثم نائبًا لهيئة ميناء الإسكندرية، ثم رئيسًا لمجلس إدارة هيئة ميناء الإسكندرية ثم رئيسًا لمجلس إدارة الشركة القابضة للنقل البحري والبري، وفي عهده تعرض الأسطول البحري المملوك للدولة للانهيار، وأصبحت الشركة المصرية للملاحة البحرية مهددة بالإفلاس والغلق في أي لحظة. وفي عهده تعرضت شركة النقل المباشر الأهم في الوطن العربي لخسارة 94% من رأس مالها لتصبح مهددة بالإغلاق هي الأخرى، على الرغم من أنها كانت تعد أكبر شركات النقل بل الوحيدة في مصر المتخصصة في نقل المواد التموينية والأقماح من صومعة سفاجا التي تستوعب 110 ألف طن غلال علاوة على نقل البوتاجاز والمواد البترولية.

وقد اتهم اللواء محمد يوسف منذ عدة سنوات في بيع لانشات قاطرة وتبديد أموالها وتم محاكمته بالسجن 5 سنوات إلا أن علاقته بالمشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري السابق ونائبه رئيس الأركان الفريق سامي عنان، جعلته يمضي فترة السجن بإحدى القرى السياحية التابعة للقوات البحرية والموجودة بالساحل الشمالي مع حفظ وظيفته شاغرة كرئيس الشركة القابضة لنقل البحري والبري لحين تنفيذ الحكم.

لواء أ.ح. بحري/ طارق غانم عبد المتعال الصعيدي مواليد 17 ديسمبر 1956، عين بالقوات البحرية في 16 يونيو 1980، وبعد التحاقه بالمعاش تم تعيينه رئيسًا للهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية، وأثناء خدمته في القوات البحرية جنح (شحط) بالمدمرة رشيد التي كبدت الدولة مبالغ طائلة لإصلاحها وإعادتها للخدمة، كما تسبب في توريط مصر بإلغاء التفتيش الطوعي أثناء رئاسته لهيئة السلامة.

لواء أ.ح. بحري/ إبراهيم علي محمد إمام فليفل مواليد 22 فبراير 1954، أحيل للتقاعد في أول يناير 2009.

عُين مستشارًا لرئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط، ثم نائبًا لرئيس الميناء، ثم مستشارًا للهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية، ثم تولى رئاسة مجلس إدارة الهيئة.

وتسبب فليفل خلال رئاسته لهيئة السلامة، في فقد مصر مقعدها في المكتب التنفيذي بالمنظمة البحرية الدولية وهو الذي وضع حجر الأساس في إفشال التفتيش الطوعي.

اللواء أ.ح. بحري/ إيهاب شعيشع وتم تعيينه رئيسًا لمجلس إدارة الشركة العربية المتحدة للشحن والتفريغ.

النقيب بحري/ عادل أبو الفتوح تم تعيينه رئيسًا لمجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية للملاحة، تخصص مدفعية ساحلية، وليس له أي صلة أو خبرة في المجال البحري حيث أنه لم يعمل على السفن.

وعمل بالرقابة الإدارية فرع بورسعيد، حيث تعرف على اللواء بحرى محمد يوسف رئيس الشركة القابضة للنقل البحري والبري وكان في ذلك الحين قائدًا لقاعدة بورسعيد.

وبعد ذلك تم نقله للعمل كمشرف على قطاع الجامعات بالقاهرة فتعرف على الدكتور إبراهيم الدميري وزير النقل الأسبق، ونقل للعمل كمدير عام لشركة الاتحاد العربي للنقل البحري (فامكو) وذلك في شهر أغسطس سنة 2000.

وتم إقصاؤه وفصله من الشركة بمعرفة الدكتور محمد فرغلي سيد رئيس الشركة ورئيس الأكاديمية السابق وذلك فور تعيين فرغلي رئيس مجلس إدارة الشركة، وذلك عندما اكتشف خسائر ومخالفات مالية وإدارية تسبب فيها وعليه تم تكريم النقيب عادل أبو الفتوح، ليتم تعيينه رئيسًا للشركة المصرية للملاحة البحرية.

الرائد/ طارق شاهين وهو رائد بحري بالمعاش وأحد ضباط القوات البحرية الذين لفظتهم في رتب صغيرة، وتم تعيينه مستشارًا بقطاع النقل البحري ثم تولى الإدارة المركزية لشؤون المواني المتخصصة والتي من خلالها أهدر على الدولة مليارات من الدولارات.

انتدب للعمل رئيسًا للإدارة المركزية للشؤون البحرية بالهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية. كما فشل شاهين في إعداد ملف تطبيق مصر لاتفاقية العمالة البحرية MLC 2006 وعليه تم ترقيته ليتولى منصب نائب رئيس هيئة ميناء دمياط بدلاً من إقالته.

اللواء بحري أ.ح/ السيد حامد هداية من مواليد 1954 تخرج في الكلية البحرية وحصل على بكالوريوس علوم بحرية عسكرية عام 1973، عمل ضابطاً بالقوات البحرية بداية من 1973 حتى رتبة لواء بحري.

شغل منصب مستشار لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لميناء الإسكندرية، ثم نائبًا لرئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط، وتم تعيينه رئيسًا لهيئة ميناء دمياط ثم بعد ذلك رئيسًا لقطاع النقل البحري.

اللواء بحري أ.ح/ عادل ياسين حماد ضابط إشارة تسلم وظيفته المدنية كنائب لرئيس هيئة ميناء الإسكندرية ثم رئيسًا لهيئة ميناء الإسكندرية، وأقاله وزير النقل الدكتور جلال السعيد بسبب مشكلة رصيف 55 بالميناء، واحتكار إحدى الشركات للرصيف وتخصيصه فقط لتداول وتفريغ كتل الحديد عليه.

أعيد تعيينه مستشارًا بوزارة النقل البحري ثم رئيسًا لهيئة ميناء الإسكندرية وبعد غرق القاطرة الدخيلة 6 واكتشاف مخالفات مالية أثناء عضويته بشركة الحاويات الصينية، تمت “مكافأته” بتعيينه رئيسًا لقطاع النقل البحري، ثم غادر منصبه منذ أيام بعد إحالته إلى سن التقاعد.

اللواء البحري أ.ح/ محمد عبد القادر جاب الله ولد في 17 مارس 1954، حاصل على درجة أركان حرب تخصص (بحري) عام 1991.

تدرج في الرتب العسكرية بالقوات البحرية حتى رتبة اللواء وعين ملحق دفاع لسفارة مصر بلندن لمدة عامين. كما تعيينه رئيسًا لإحدى الشعب البحرية ثم مستشارًا لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لمواني البحر الأحمر ثم رئيسًا لهيئة موانى البحر الأحمر، واختتم عمله الوظيفي رئيسًا لقطاع النقل البحري.

اللواء أ.ح/ توفيق عبد الحميد أبو جندية تولى منصب رئيس هيئة ميناء الإسكندرية وبعد فشله تمت مكافأته، بمنصب رئيس قطاع النقل البحري ثم مستشارًا لوزير النقل وله مخالفات مالية سجلها الجهاز المركزي للمحاسبات، وبعد خروجه على المعاش تولى رئاسة مجلس إدارة الشركة المصرية للملاحة البحرية.

اللواء أ.ح. بحري/ شيرين حسن محمود وكان يشغل رئيس شعبة العمليات بالقوات البحرية وبعد إنهاء خدمته، عين رئيسًا لقطاع النقل البحري.


اترك تعليق