fbpx
Loading

وزارة التعليم السعودية تهدد المعلمين: حساباتكم مراقبة واحذروا كتابة أي انتقاد للمملكة

بواسطة: | 2017-10-05T13:43:30+02:00 الخميس - 5 أكتوبر 2017 - 1:43 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في صورة فجة ومباشرة حذرت وزارة التعليم السعودية، جميع منتسبيها والمعلمين التابعين لها، من التغريد أو التعليق أو الإعجاب أو المشاركة، بأي تويتات أو مشاركات تتنقد المملكة، أو نظام الحكم بها.

وأكدت الوزارة في توجيه نشرته صحف سعودية،أنها وضعت تغريدات منسوبيها، وعلى رأسهم المعلمون، تحت مجهر رقابتها، وحددت حزمة من التنبيهات لكل منتمٍ للوزارة، وعلى رأسهم المعلمون الذين يديرون حسابات لمدارسهم أو حسابات شخصية.

وحددت الوزارةوفقا لصحيفة “الوطن السعودية” 6 تنبيهاتوتوجيهات لكل المعلمين والمنتسبين، محذرة من مخالفة تلك التعليمات على مواقع التواصل، وجاءت كالآتي:

1 – أن يتحروا الالتزام بالآداب والأخلاق العامة، وأخلاقيات المهنة، ولغة المحتوى ومفرداته.

2 – عدم الإساءة أو التهكم بأي شخص أو جهة حكومية أو غيرها.

3 – عدم متابعة الحسابات المشبوهة، أو إعادة نشر مواد أو تغريدات حسابات عنصرية أو إباحية أو حسابات تثير الفتن.

4 – عدم المشاركة في أي وسم يسيء إلى أي جهة داخلية أو خارجية، أو الشخصيات المعنوية أو الاعتبارية أو المثيرة للجدل أو تتعارض مع مصالح الوزارة وسياسات الدولة.

5-الالتزام بالتقويم والنقد للعمل التربوي، ومساراته الرسمية، والتواصل بذلك مع الوزارة أو الإدارة أو الأقسام والمدارس ولا يتم ذلك من خلال الحسابات الإلكترونية الرسمية العامة.

6- مراعاة الأنظمة المتعلقة في نشر أو إعادة النشر أو التفضيل من خلال حسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي توجيهات وزارة التعليم السعودية، بعد يومين فقط قيام الوزارة بفصل معلم بالمملكة يدعى “يحيى المعجمي”كان قد وجه انتقادا للمملكة بسبب حصارها دولة قطر.

وقال مباركالعصيميالمتحدث الرسمي باسمالوزارة إن وزارته قامت بمراجعة تغريدات المعجمي، التي “تطاول فيها على بعض رموز الدولة”، بحسب قوله، وتجاوز حدود عمله، وكشف عن فكره المتطرف الذي يتنافى مع توجهات بلادنا ورسالة التعليم السامية فيها، وقد اتخذت الوزارة بشأنه الإجراءات اللازمة، وتم طي قيده والاستغناء عن خدماته.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم أنهلا مكان لمثل هذا الفكر في التعليم، وأن الوزارة ستتخذ الإجراءات الحازمة والحاسمة حيال ذلك.

من جانبه رد المعلم “المقيم حاليا في فرنسا” بأنه لم يكن متطرفا يوما من الأيام والجميع يعلمه ويعلم فكره جيدا، وإنما يتم عقابه لانتقاده حصار قطر.


اترك تعليق