Loading

تركيا تبيع معدات عسكرية ومروحيات وسفنا حربية لباكستان

بواسطة: | 2017-11-26T14:32:09+00:00 الأحد - 26 نوفمبر 2017 - 2:32 م|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف وزير الإنتاج الدفاعي الباكستاني «رانا تنوير حسين»، عن عزم بلاده شراء معدات عسكرية من تركيا، تضم مروحيات وسفنا حربية.

وفي حواره مع «الأناضول»، أثناء تواجده في العاصمة أنقرة، للقاء كبار مسؤولي الدفاع الأتراك، أكد الوزير الباكستاني أن «باكستان تخطط لامتلاك 30 طائرة مروحية و4 سفن حربية تركية».

وأشاد «حسين» بـ«العلاقات الثنائية بين أنقرة وإسلام آباد، والتاريخ الطويل للتعاون الدفاعي المشترك بين البلدين».

وفيما يتعلق بخطة الشراء، أفاد بأن إسلام آباد مهتمة بالحصول على مروحية «تي ـ 129 أتاك» التي تم تطويرها من قبل الشركة التركية لصناعة الفضاء (تي إيه أي)، وشركة «أغوستاوستلند» لخدمات الطيران التابعة لشركة «فينميكانيكا» الإيطالية.

وقال: «بهذا الخصوص، لدينا نية أن يحصل الجيش الباكستاني على هذه المروحية»، مؤكدا أن صفقة الحصول عليها «باتت مكتملة بنسبة 90%، وقيد النظر في جوانبها المالية».

ومنذ مايو 2014 يستخدم الجيش التركي هذا الطراز من الطائرات المصممة للعمليات الهجومية ومهمات الاستطلاع.

وفي الشأن ذاته، أعلن الوزير الباكستاني شراكة دفاعية أخرى مع تركيا، في إطار مشروع السفن الحربية التركية محلية الصنع «ميلجم».

وأضاف قائلا: «هناك مشروع جديد (..) وسيتم فتح مقترحه التقني والمالي في باكستان (الاثنين)، هو اكتمل تقريبا، وبناء السفينة سيبدأ في القريب العاجل».

كما أوضح أنه «في إطار مشروع ميلجم، سيتم بناء سفينتين في تركيا، فيما سيتم تشييد الأخريين في مدينة كراتشي الباكستانية (جنوب)».

وفيما يتعلق بعمليات مكافحة الإرهاب، أكد «حسين» أن بلاده «في مقدمة محاربي هذا الخطر».

وأردف قائلا: «جيشنا يقود عمليتين ضد الإرهاب، الأولى بدأت منذ 3 سنوات وتحمل اسم (زرب العزب)، أما الثانية فهي (رد الفساد) التي بدأت في فبراير من العام الجاري».


اترك تعليق