Loading

مقتل قائد إيراني كبير في سوريا خلال اشتباكات مع “داعش”

بواسطة: | 2017-11-19T13:15:58+00:00 الأحد - 19 نوفمبر 2017 - 1:15 م|الأوسمة: , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قتل قائد عسكري إيراني كبير برتبة لواء في الحرس الثوري الإيراني، في اشتباكات مسلحة في مدينة البوكمال السورية، وفقا لوسائل إعلام إيرانية.

وقالت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية: إن خير الله صمدي، المقرّب من قائد فيلق “القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، كان ينتمي إلى الفرقة 36 أنصار المهدي في محافظة زنجان شمال إيران.

وقتل صمدي إثر إصابته بشظايا قذيفة في محور مدينة البوكمال خلال معارك مع تنظيم “داعش”، وفارق الحياة أثناء نقله إلى خلف الجبهة.

“وصمدي” (48 عاماً) من المتقاعدين في لواء 36 أنصار المهدي، وهو ثالث قتيل من محافظة زنجان غربي إيران، حيث شارك القائد الإيراني البارز في الحرب العراقية الإيرانية لمدة 8 سنوات، بحسب صحف محلية.

وتشهد مدينة البوكمال (120كم شرق مدينة دير الزور)، هجوماً عسكرياً من قوات النظام السوري، مدعومة بمليشيات إيرانية وعراقية بمساندة سلاح الجو الروسي، في محاولة لانتزاع السيطرة على المدينة من تنظيم “الدولة”.

وفي مطلع مارس الماضي، أكد مسؤول إيراني أن أكثر من ألفي عنصر إيراني قتلوا في سوريا والعراق، دون تحديد المناطق التي قتلوا فيها.

وتساند مليشيا الحرس الثوري الإيراني قوات نظام الأسد بسوريا، وقتل العشرات منهم في المعارك هناك، كما تدعم إيران مليشيا “حزب الله” اللبناني، التي تقاتل إلى جانب قوات النظام في عدد من مناطق سوريا منها الزبداني بريف دمشق والقصير بحمص.


اترك تعليق