fbpx
Loading

“أردوغان” : “البعض النفط لديه أهم من الإنسان”.. هل تعمد الرئيس التركي إثارة الإمارات؟

بواسطة: | 2017-12-27T15:04:53+02:00 الأربعاء - 27 ديسمبر 2017 - 2:55 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

العدسة – باسم الشجاعي

حالة من الجدل، أثارها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، خلال تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، ليس فقط على سيبل التوقيت، ولكن أيضا لتزامنها مع زيارته للسودان وتونس، التي تشهد علاقات متوترة أيضا مع دولة الإمارات، بخلاف توترها الرئيسي مع أنقرة.

فقد وجه الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، عبر حسابه بموقع “تويتر”، انتقادا حادًّا لمن “يرون أن قطرة النفط أثمن من قطرة الدم”، دون أن يسمي أحدا، بعد انتهاء زيارته للسودان، وأثناء توجهه لتونس.

إلا أن الترجيحات تشير إلي دولة الإمارات؛ حيث شهدت الأيام الماضية تزايدا في حدة التلاسن الدبلوماسي بين البلدين، وأطلق مسؤولون أتراك وإماراتيون تصريحات شديدة اللهجة تجاه بعضهما.

“أردوغان” في السودان

 

وجاء ذلك إثر إعادة وزير الخارجية الإماراتي “عبد الله بن زايد”، تغريدة عبر حسابه الرسمي على “تويتر“، تتضمن هجومًا على أحد رموز الدولة العثمانية، واتهامات تتعلق بالمدينة المنورة، وسرقة مخطوطات مكتبتها.

الأمر الذي أغضب تركيا على المستوى الرسمي، واعتبرت أنقرة هذا الأمر إساءة؛ حيث قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”- في كلمة له بالعاصمة أنقرة- “الأربعاء” 20 ديسمبر الجاري: “حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة، أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟”.

وتابع “أردوغان” قائلًا: “عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب (التركي)، ولم تعرف “أردوغان” أيضا، أما أجداد “أردوغان” فلم تعرفهم أبدا”.

 

هل يقصد الأمارات؟

وبالعودة لتغريدة “أردوغان” التي كتبها بالعربية، فقد قال: “إن المنظور المنحط لدى البعض، ورؤيتهم لقطرة النفط على أنها أثمن من قطرة الدم، هو منظور يحاول تفرقتنا؛ للحصول على ثرواتنا، وتدمير حضاراتنا، ولن نستطيع التغلب عليه إلا بترابطنا وتوثيق أخوتنا”، ثم ذَيَّلَها بوسم #السودان.

وتأتي تغريدة الرئيس التركي خلال زيارة يقوم بها إلى السودان، بدأها “الأحد” 24 ديمسبر، في زيارة رسمية تستغرق يومين، وتعد الأولى لرئيس تركي للسودان، منذ استقلاله 1956.

وبالتزامن مع زيارة “أردوغان” للسودان، هاجمت صحيفة عكاظ السعودية، الرئيس التركي، موجهة انتقادات لأنقرة بعد الهجوم الذي شنه مسؤولون أتراك على دولة الإمارات، بسبب إعادة وزير خارجيتها عبد الله بن زايد نشر تغريدة اعتبرت مسيئة للعثمانيين.

 

تفاعل النشطاء

تغريدة “أردوغان”، حظيت بتفاعل كبير من النشطاء على “تويتر” بمجرد نشرها، كما شهدت بعض المناوشات بين مؤيدين ومعارضين، للرئيس التركي.

فقد غرّد، “خالد عقلان”، قائلًا: “بوركت خطواتكم الواثقة في سبيل تعزيز وحدة الأمة، وجمع شملها والتغلب على مسببات الفرقة التي دفعت الأمة بسببها ثمنا باهظا”.

بينما، انتقده، “شاكر النفيعي”، ويبدوا على حسابه أنه سعودي، قائلًا: “أنتَ مجرد ظاهره صوتيه.. أقوال بدون أفعال”.

قبل زيارة تونس

ويشار إلى أن تغريدة “أردوغان”، جاءت بعد انتهائه من زيارة السودان، وأثناء توجهه لتونس.

فقد أعلنت الرئاسة التونسية، “الاثنين” 25 ديسمبر، أن الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، سيجري زيارة دولية إلى البلاد، بدعوة من نظيره التونسي الباجي قايد السبسي، تتخللها لقاءات مع مسؤولين محليين، وتوقيع اتفاقيات ثنائية، وفق بيان للرئاسة.

ومن المتوقع أن يتم خلال الزيارة “توقيع عدد من الاتفاقيات (لم يوضح البيان طبيعتها)، تشمل مختلف مجالات التعاون.

ويأتي هذا في الوقت التي تشهد فيه تونس والإمارات حالة من الشد والجذب؛ حيث طالب وزير الشؤون الخارجية التونسي أبو ظبي، بتقديم اعتذار علني على حادثة منع التونسيات من السفر إلى الإمارات عبر الخطوط الجوية الإماراتية.

وكان قرار الطيران الإماراتي بمنع التونسيات من صعود طائراتهم دون تبرير واضح، ما فجر موجة غضب شعبي في تونس،  مطالبين باعتذار رسمي من حكومة الإمارات عن إهانة كرامة التونسيات، وردت السلطات التونسية بتعليق نشاط الطيران الإماراتي في البلاد.


اترك تعليق