fbpx
Loading

تاريخ مرعب يخيف “الأفارقة” من نتائج قرعة كأس العالم

بواسطة: | 2017-12-01T14:06:01+02:00 الجمعة - 1 ديسمبر 2017 - 2:00 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة – أحمد عبد العزيز

تأمل الفرق الإفريقية الخمسة التي صعدت إلى كاس العالم في روسيا 2018، أن يحالفها الحظ في نتائج القرعة المقرر إقامتها في الكرملين، حتى تقع في مجموعات سهلة تضم فرقا يمكن التغلب عليها والصعود إلى أدوار أعلى من دور المجموعات.

وقد جاءت كل من مصر والسنغال وتونس في المستوى الثالث من القرعة، حسب النتائج الأخيرة التي اعتمدها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في التصنيف العالمي، فيما جاءت كل من المغرب ونيجيريا في المستوى الرابع.

وهناك مبدأ عام يتم الالتزام به في قرعة كأس العالم، هو عدم التقاء منتخبين من القارة ذاتها داخل مجموعة واحدة بدور المجموعات، باستثناء أوروبا التي تشارك بـ14 فريقا، ما يجعل المواجهات بين الفرق الأوروبية في المجموعات الواحدة أمرا لا مفر منه.

وكان أول ظهور للفرق الإفريقية بالمونديال، في عام 1934 عندما شاركت مصر في مونديال إيطاليا، إلا أن قواعد البطولة كانت مختلفة بشكل كبير عما هي عليه الآن، حيث كان يخرج المغلوب فورا، حيث واجهت مصر المجر وهزمت منها في نابولي 4-2.

وفيما يلي استعراض للنتائج التي واجهتها الفرق الإفريقية في قرعة المونديال منذ 1970 وحتى النسخة الأخيرة في 2014.

 

المكسيك 1970

تم إجراء قرعة هذا المونديال في فندق ضخم بالعاصمة مكسيكو سيتي، حيث شارك في هذه البطولة 16 فريقا، تم تقسيمها إلى أربع مجموعات جغرافية، أخذ في الاعتبار عن اختيار الفرق نقاط القوة وكذلك الاعتبارات السياسية، حيث هدد المغرب حينها بالانسحاب من البطولة إذا ما اضطر لمواجهة إسرائيل، كما فعل في دورة الألعاب الأولمبية قبلها بعامين.

وفي هذا اليوم، قامت ابنة رئيس الاتحاد المكسيكي لكرة القدم حينها، جيليرموكانيدو البالغة من العمر 10 سنوات، باختيار أسماء الفرق من داخل أربعة أوانٍ فضية، حيث وقع حظ المغرب مع ألمانيا الغربية وبلغاريا وبيرو، وانتهت مسيرتها في هذه البطولة بالخروج من دور المجموعات بعدما حصدت نقطة واحدة.

 

ألمانيا الغربية 1974

تم سحب هذه القرعة داخل أستوديو إذاعي في فرانكفورت، حيث كانت دولة زئير -الكونغو الديمقراطية فيما بعد- هي الممثل الإفريقي الوحيد في البطولة، والتي جاءت في المستوى الرابع.

وأوقعها حظها مع بطل العالم البرازيلي وكل من يوغوسلافيا واسكتلندا، حيث جاءت نتائجها في هذه البطولة مخيبة للآمال بشكل كبير، بعدما خسرت جميع مبارياتها، وتلقت 14 هدفا خلال 3 مباريات دون أن تسجل أي هدف، ووصل الأمر إلى أنها هزمت بنتيجة 9-0 أمام يوغوسلافيا.

 

الأرجنتين 1978

مثل إفريقيا في هذه البطولة، تونس التي جاءت في المستوى الرابع، وأوقعتها القرعة مع بطل العالم لعام 1974 ألمانيا الغربية، بالإضافة إلى المكسيك وبولندا.

وكانت أول مباراتين لعبتهما تونس في مدينة روزاريو، والأخيرة التي لعبتها ضد الألمان في كوردوبا، حيث استطاعت تونس أن تفوز على المكسيك في مباراتها الافتتاحية بالمونديال بثلاثة أهداف مقابل هدف، لتصبح بذلك أول فريق إفريقي يفوز في نهائيات كأس العالم.

 

إسبانيا 1982

تم سحب قرعة هذه البطولة في يناير 1982، وفي هذه النسخة زادت أعداد الفرق المشاركة في النهائيات إلى 24 فريقا بدلا من 16، حيث كان لإفريقيا ممثلان اثنان لأول مرة، هما الجزائر والكاميرون.

وجاء حظ الجزائر مع ألمانيا الغربية وشيلي والنمسا، وبالرغم من فوز الجزائر بمباراتين من أصل ثلاثة مباريات، إلا أنها لم تستطع الصعود إلى الدور التالي، نتيجة فارق الأهداف الذي جاء لصالح كل من النمسا وألمانيا الغربية.

أما الكاميرون، فقد أوقعتها القرعة مع بيرو وبولندا وإيطاليا، حيث تعادلت في المباريات الثلاثة التي خاضتها، وكادت أن تطيح بإيطاليا من البطولة وتصعد بلدا منها، إلا أن فارق الأهداف كان في صالح الطليان.

 

المكسيك 1986

وكانت أول مرة يتم فيها سحب القرعة في شهر ديسمبر، وتم ذلك داخل أستوديو تليفزيوني في مدينة مكسيكو، بعد أقل من ثلاثة أشهر على وقوع زلزال مدمر ضرب المدينة، وهدد إقامة البطولة برمتها.

ومثل إفريقيا في هذه البطولة كل من الجزائر التي وقعت مع البرازيل وأيرلندا الشمالية وإسبانيا في مجموعة واحدة، والتي حلت أخيرا في المجموعة برصيد نقطة واحدة فقط، وكذلك المغرب التي وقعت مع ثلاثة منتخبات أوروبية هي إنجلترا وبولندا والبرتغال، وبالرغم من صعوبة هذه المجموعة، إلا أن المغرب استطاعت التأهل إلى الدور التالي لتصبح بذلك أول بلد إفريقي يصعد إلى دور الـ16 بنهائيات كأس العالم.

 

إيطاليا 1990

في هذه البطولة تم تصنيف الفرق على أساس ترتيبها المعتمد من قبل “فيفا” لأول مرة، بالإضافة إلى نتائجها في الكأسين السابقين.

وجاءت مصر في المستوى الأول من البطولة، بينما جاءت الكاميرون في المستوى الثاني، وقد تم سحب القرعة في روما، في حفل ضم الممثلة الإيطالية الشهيرة صوفيا لورين والمغني الأوبراليلوتشيانو بافاروتي بمشاركة السكرتير العام للفيفا حينها جوزيف سيب بلاتر.

وأوقعت القرعة مصر مع هولندا وأيرلندا وإنجلترا، حيث حلت في آخر المجموعة بعد تلقي هزيمتين وتعادل وحيد، فيما استطاعت الكاميرون تحقيق إنجاز كبير بصعودها إلى الدور التالي بعدما احتلت صدارة المجموعة التي ضمت الأرجنتين ورومانيا والاتحاد السوفيتي.

 

أمريكا 1994

تم سحب قرعة هذه البطولة في مدينة لاس فيجاس، التي للمفارقة الغريبة لم تكن شهدت إقامة أي مباريات لكرة القدم طوال تاريخها، وحضر القرعة الممثل الكوميدي روبن ويليامز، الذي تعمد السخرية من بلاتر أثناء الحفل.

وفي هذه البطولة ارتفع تمثيل إفريقيا إلى ثلاثة فرق، حيث صعدت نيجيريا إلى النهائيات لأول مرة، بصحبة الكاميرون والمغرب.

وأوقعت القرعة الكاميرون مع البرازيل والسويد وروسيا حيث خرجت من الدور الأول، بينما استطاعت نيجيريا أن تحتل صدارة المجموعة التي ضمت الأرجنتين وبلغاريا واليونان، كما ظهرت المغرب بشكل مشرف في مجموعتها التي ضمت بلجيكا وهولندا والسعودية، وهي المرة الأولى التي يتقابل فيها فريقان عربيان في الدور الأول من النهائيات.

 

فرنسا 1998

كانت تلك البطولة هي أول نسخة تشهد تأهل 5 فرق إفريقية إلى النهائيات.

حيث جاءت جنوب إفريقيا، التي صعدت للمرة الأولى إلى المونديال، مع كل من الدنمارك السعودية بالإضافة إلى الدولة المضيفة فرنسا، فيما جاءت المغرب مع البرازيل والنرويج واسكتلندا، وهي المرة الرابعة التي يقع فيها فريق إفريقي مع البرازيل في دور المجموعات بنهائيات كأس العالم.

فيما جاءت الكاميرون آخر مجموعتها التي ضمت إيطاليا وتشيلي والنمسا، في ضمن مجموعة نيجيريا كل من بلغاريا وباراجواي وإسبانيا، فيما جاءت تونس أخيرا في مجموعتها التي ضمت رومانيا وإنجلترا وكولومبيا.

 

كوريا واليابان 2002

في هذه البطولة، استطاعت السنغال تحقيق إنجاز كبير بعدما تغلبت على فرنسا حامل اللقب في أحد أكبر مفاجآت البطولة، للتأهل إلى الدور الـ16، حيث استطاعت أن تهزم السويد بهدفين مقابل هدف، وتصعد إلى دور الثمانية في إنجاز تاريخي، قبل أن يتم إقصاؤها على أيدي الأتراك.

وبخلاف السنغال، ضمت هذه البطولة كلا من جنوب إفريقيا، والتي ضمت مجموعتها إسبانيا وباراجواي وسلوفينيا، كما جاءت الكاميرون مع ألمانيا وأيرلندا والسعودية، في حين وقعت نيجيريا في مجموعة الرعب مع الأرجنتين وإنجلترا والسويد، وأخيرا تونس التي وقعت مع أحد البلدين المضيفين، وهي اليابان بالإضافة إلى بلجيكا وروسيا.

 

ألمانيا 2006

شهدت هذه البطولة صعود ساحل العاجل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه، حيث واجه كل من الأرجنتين وهولندا وصربيا، فيما جاءت أنجولا التي كانت تصعد للمرة الأولى أيضا، ضد البرتغال وإيران والمكسيك.

 

جنوب إفريقيا 2010

كانت هذه أول مرة تستضيف فيها إفريقيا بطولة كأس العالم، وأقيمت القرعة في مدينة كيب تاون، بحضور الممثلة تشارليزثيرون، التي دفعت لها “الفيفا” أكثر من مليون دولار مقابل ظهورها في الحفل.

وأوقعت القرعة جنوب إفريقيا مع المكسيك وأوروجواي وفرنسا، فيما حلت نيجيريا آخر مجموعتها التي ضمت الأرجنتين واليونان وكوريا الجنوبية، فيما كان وضع ساحل العاجل شديد الصعوبة بعدما وقعت مع البرازيل والبرتغال بالإضافة إلى كوريا الشمالية التي كانت تشارك في البطولة للمرة الثانية في تاريخها.

كما جاءت الكاميرون أخيرا في مجموعتها التي ضمت هولندا واليابان والدنمارك، بينما صعدت غانا إلى دور الـ16 بصحبة ألمانيا، متغلبة بذلك على أستراليا وصربيا.

 

البرازيل 2014

تم سحب القرعة في منتج كوستا دوي سويب في مدينة باهيا، حيث وضعت القرعة البرازيل مع دولة إفريقية للمرة السادسة في تاريخها، حيث ضمت مجموعتها كل من الكاميرون وكرواتيا والمكسيك.

فيما أنهت ساحل العاجل الدور الأول بوصولها إلى المركز الثالث في المجموعة التي ضمت كولومبيا واليونان واليابان، وتصادفت نيجيريا مجددا مع الأرجنتين بالإضافة إلى البوسنة وإيران، حيث كانت المرة السادسة للأرجنتين التي تواجه فيها فريق إفريقي في دور المجموعات بنهائيات كأس العالم.

فيما وقعت غانا مع ألمانيا وأمريكا والبرتغال، ووقعت الجزائر مع بلجيكا وروسيا وكوريا الجنوبية.


اترك تعليق