Loading

تقرير بريطاني يتهم سلطات ميانمار بالتطهير العرقي وينتقد موقف لندن

بواسطة: | 2017-12-11T14:46:24+00:00 الإثنين - 11 ديسمبر 2017 - 2:46 م|الأوسمة: , , , , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

اتهم تقرير للجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البريطاني، السلطات الميانمارية بارتكاب “تطهير عرقي” في إقليم أراكان.

ونشرت اللجنة تقريرها تحت عنوان “العنف في أراكان والرد البريطاني”، ذكرت فيه أن العنف في الإقليم وصل إلى مستوى التطهير العرقي.

وبحسب التقرير فإن ما شهده سكان الإقليم من عنف قد يشكل “جريمة ضد الإنسانية”، وحتى “إبادة جماعية”.

وانتقد التقرير موقف الحكومة البريطانية، الذي وصفه بـ”المتردد والغامض”، تجاه العنف في إقليم أركان.

كما لام وزارة الخارجية البريطانية، لعدم قيامها بالشكل الكافي بجمع الأدلة حول مسألة العنف في أراكان، وأنها لم تستخدم مواردها بشكل نوعي في هذا الصدد.

واتهم التقرير قائد الجيش الميانماري “مينغ أونغ هلينغ”، بأنه المسؤول الأول عن المذابح في إقليم أراكان، وأن زعيمة البلاد “أونغ سان سو تشي”، لم تظهر الزعامة التي كان العالم يتوقعها منها.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ 25 أغسطس الماضي، عن مقتل الآلاف من الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة.

وأعلنت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، الجمعة الماضي، أن عدد لاجئي الروهنغيا الذين وصلوا بنغلاديش، منذ أواخر أغسطس الماضي، بلغ 646 ألف لاجئ.


اترك تعليق