Loading

«ساويرس» يدعو العقلاء في السعودية للوقوف في وجه محمد بن سلمان

بواسطة: | 2017-12-02T17:16:19+00:00 السبت - 2 ديسمبر 2017 - 2:56 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

دعا رجل الأعمال المصري الملياردير «نجيب ساويرس»، الشخصيات المؤثرة في المملكة إلى الوقوف أمام ولي العهد، الذي أشار إليه بـ«هذا الشاب»، مضيفا: «علينا أن نقول له: لا، هناك سيادة القانون والنظام، لديك عملية شفافة، أين المحكمة؟ ما الدليل؟ من هو القاضي؟».

ونقلت «رويترز»، عن «ساويرس»- أحد أشهر رجال الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا- دعوته لولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان»، بوقف شن حملة ضد رجال الأعمال تقوض سيادة القانون في المملكة، وتعوق الاستثمار.

وأضاف «ساويرس»- الذي تعمل مجموعة «أوراسكوم» المملوكة لعائلته في قطاعات شتى من البناء والتشييد إلى الاتصالات- أنه ينبغي أن تتصدى شخصيات مؤثرة «لهذا الشاب» في إشارة إلى الأمير «محمد بن سلمان».

وشكك «ساويرس»، خلال مؤتمر الحوار المتوسطي في روما، في دوافع ولي العهد مكافحة الفساد، وتساءل: «هل أنت لست جزءا من هذا؟ من أين حصلت على أموالك؟ ألم تفعل هذا؟ ما هو النظام؟».

وتابع: «كل شخص لديه ضمير يجب أن يتكلم، لكن الكثيرين خائفون جدا من القيام بذلك، لأن لديهم مصالح هناك، ولديهم النفط، ولديهم المال، ولكن يجب أن يكون لديك ضمير».

وتوقع “ساويرس” الذي لا يمتلك استثمارات كبيرة في السعودية، أن يغادر قادة الأعمال السعودية في المستقبل، قائلا: «أعتقد بعد ما حدث في السعودية لن يستثمر أحد هناك».

وردا على سؤال حول أكثر البلاد العربية أمنا للاستثمار، أجاب “ساويرس”: «مصر والمغرب وتونس والأردن والسودان».

وأضاف: «المشكلة مع لبنان هي أنهم جميعا حيتان، ولا يتركون شيئا لأحد، فقط الشخص المجنون هو الذي سيستثمر في لبنان».

واعتقلت السلطات السعودية، أوائل نوفمبر الماضي، عشرات الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين السعوديين، في إطار حملة تحت شعار مكافحة الفساد بقيادة ولي العهد السعودي.

وأفادت تقارير صحفية بأن “بن سلمان” يفاوض هؤلاء الموقوفين المحتجزين في فندق «ريتز كارلتون» بالعاصمة الرياض، لتسليم غالبية ثرواتهم مقابل إطلاق سراحهم.

وذكرت وكالة «بلومبيرج» الأمريكية أن الأمراء ورجال الأعمال بدأوا في دفع مبالغ في إطار هذه التسويات.


اترك تعليق