fbpx
Loading

(mbc) تروّج لتقليص المساجد.. “يد الشيطان” تواصل العبث

بواسطة: | 2018-02-20T14:25:43+02:00 الثلاثاء - 20 فبراير 2018 - 2:25 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة – منصور عطية

دائما ما تلاحقها الاتهامات بالترويج لعادات وقيم غربية دخيلة على المجتمعات العربية المحافظة، فضلا عن الفساد والانحطاط الأخلاقي والدور المشبوه في تشويه العقيدة خاصة في نفوس الأطفال.

هذا الجدل المثار والمستمر حول مجموعة قنوات (mbc) السعودية منذ سنوات، تجدده بين الحين والآخر ما يرصده المتابعون من برامج وفقرات تقدمها القنوات وتعزز من الاتهامات الموجهة.

الأذان يزعج الناس!

أحدث تجليات هذا المشهد، كان عبر ما عرضته إحدى حلقات برنامج “نشرة التاسعة” على قناة “إم بي سي”، حول ما قيل إنها فتوى للشيخ صالح بن عثيمين تمنع نقل الصلاة على المآذن.

الحلقة استضافت أحد الكتّاب السعوديين الذي شن هجوما ضاريا على المساجد والأذن؛ حيث قال إن المروجين لانتشار الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد يتبنون “أجندة التشدد والتخويف”.

وأضاف الكاتب أن صوت الأذان “يزعج المصلين والأطفال”، قائلا: “أذان من جهة وأذان من جهة أخرى بشكل مرعب ويثير الفزع”، مدعيا أن انتشار الأذان يعد محاولة “لنشر الذعر والخوف باسم الدين”، على حد زعمه.

مقدمة البرنامج قاطعت ضيفها، لتنتقد التقارب الجغرافي بين المساجد في السعودية، لدرجة أنها أبدت انزعاجها من انتشار المساجد في “المناطق المأهولة بالسكان”.

ليعود الكاتب ويصف المساجد المتقاربة في الأحياء بأنها “مساجد ضرار”، داعيا إلى ضرورة تقليص أعداد المساجد بدعوى زيادة أعداد المصلين، قائلا: “في كل حي عندنا مسجد ضرار يفترض أن تقلص المساجد حتى يكثر الناس.. عندنا مسجد لكل مواطن”.

على منصات التواصل الاجتماعي، شن المتابعون حملة غير مسبوقة رفضا لما أثير بالحلقة، وطال الهجوم مجموعة قنوات إم بي سي وما تقدمه من برامج ومسلسلات تخالف الشريعة وتدعو لهدم ثوابت الدين، بحسب المغردين.

أحد المتابعين تساءل ساخرا من المذيعة وضيفها: “ما هو الحل يا شيخ ويا أخت؟.. نضع موسيقى كلاسيكية هادئة تشير لوقت الصلاة، أخزاكم الله يا سفلة يا حثالة”، وغرّد آخر بالآية القرآنية: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}.

ورد مغرد على حديث الكاتب عن مساجد الضرار، بقوله: “حسبي الله عليك.. مسجد الضرار أيام الرسول صلى الله عليه وسلم كان مسجد المنافقين بُني لأذى المسلمين.. اعرف دينك ونبيك.. لا تحارب شعائرالله.. الله أمر بتعظيم شعائره لأنها من تقوى القلوب.. أبعد إنائك يا هذا لا ينضح علينا بخبثك”.

وقال متابع: “ما فيه قناة أخبث من mbc ومحاربتها الصريحة للإسلام ودعوتهم للتغريب.. واللي للآن مايشوف هالشيء تراه تشرب الباطل ولا عاد يميز”.

وردت ناشطة: “الله المستعان الحين صار صوت الآذان مزعج، والله ما قد سمعنا إن طفل ارتاع من صوت الآذان، يازين صوته ويازين إذا ضجت المساجد بأصوات الأذان والصلوات.. يارب يارب لا تحرمنا هذي النعمة بما يفعله ويقوله السفهاء منا.. وحسبنا الله وكفى”.

وهاجم أحد المتابعين مقدمة البرنامج بقوله: “والمذيعة الغبية والتافهة، تقول علمًا أن بعض المساجد قريبة من المناطق المأهولة بالسكان.. لا لازم يحطون المساجد بالصحاري النائية!!”.

قيم أمريكية وانحلال أخلاقي

دراسة متخصصة قالت إن مجموعة قنوات (mbc) تسعى لتلميع المجتمعات الأمريكية، ونشر القيم الأمريكية في المجتمعات المسلمة، مشيرة إلى أنه في سنة واحد تكررت كلمة “أمريكا” أو أحد مدنها (14040) مرة في (mbc2)، و(39960) مرة في (mbc4)، و(20520) في (mbc action).

ورأت الدراسة أن تلك الأرقام تظهر أن هذه القنوات تدعو للحرية والتفلت عن القيم والاعتقادات الدينية، انطلاقًا من تسليط الضوء على مجتمع يغلب عليه الانحلال الخلقي، ففي سنة واحد شوهدت الخمور في صور متعددة (44280) مرة في (mbc2)، والمراقص الليلية (31320) مرة في نفس القناة.

وقالت إن المظاهر النصرانية واضحة في هذه القنوات من خلال إظهار كنائسهم وتوديعهم لموتاهم ومقابرهم التي ينتشر فيها الصليب، وذلك من خلال الأفلام الأمريكية التي يتم عرضها مثل فيلم City hall، “فالدعوة للنصرانية دعوة خفية تبثها هذه القنوات وهي أخطر من الفضائيات التنصيرية التي توجه خطابها بشكل مباشر”، وفق الدراسة.

ورأت أيضا أن تلك القنوات عبر أفلامها وبرامجها وإعلاناتها تعمل على “إثارة الشهوات الكامنة ونشر الفاحشة والدعوة الصريحة للزنا والعلاقات المحرمة”، مشيرة إلى أن قناة MBC 2 عرضت فيلمًا مترجمًا بعنوانThe Specialist احتوى على مشاهد جنسية محظورة.

مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ شن هجوما حادا على مسلسل “العشق الممنوع” التركي الشهير الذي انفردت “إم بي سي” بعرضه مدبلجا قبل سنوات، موصيا بعدم مشاهدته لأنه “مؤذ ومفسد وخبيث”.

وقال: إنه “لا يمكن لأحد أن يُجيز النظر إليه ولا مشاهدته ففيه من الشر والبلاء وهدم الأخلاق ومحاربة الفضائل ما الله به عليم ، يدعو إلى الرذيلة ويحبذها وينصرها ويؤيدها وينشر أسبابها ويصور الجريمة كمادة ترى حية والعياذ بالله بدليل انتزاع الحياء”.

وفي 2013 دشن الشيخ محمد العريفي حملة لمقاطعة مجموعة القنوات، واتهمها بالترويج للفساد الأخلاقي والإلحاد، داعيا إلى رصد مخالفات قناة إم بي سي 3 تحديدا من خلال عرضها للصليب، أو الملابس العارية أو حركات غير مهذبة، إضافة إلى السحر والأصنام، ونشرها على شكل صور ومقاطع مرئية.

هدم العقيدة لدى الأطفال

بعيدا عما سبق، فقد حازت قناة (mbc3) للأطفال النصيب الأكبر من النقد والهجوم، المستند إلى مجموعة من أفلام الكرتون التي تبث قيما مخالفة لصحيح الدين، ومشككة في كل ثوابته بشكل لا يمكن للأطفال تمييزه.

أحد هذه المسلسلات الشهيرة يدعى “يوجي”، يظهر الصليب كثيرا وشخصياته تعلم المتابعين صلاة النصارى، وتزعم أن هذه الصلاة تساعد على الانتصار في أي شي وأن قوة الصليب تجعل الإنسان يعرف ما يدور في عقل صديقه، وغيرها من المفاهيم العقدية الخطيرة.

وتفاعلا مع دعوة العريفي تسابق نشطاء ومتابعون على رصد ما تقدمه أفلام الكرتون التي تعرضها القناة، ومن بينها مسلسل “99 حجرا” والذي يتسمى أبطاله الأطفال بأسماء الله الحسنى الـ99، فلاعجب أن تجد بطلة اسمها “صمد”، وآخر يدعى “مميت”، وثالث “فتاح”، ورابع “جبار”، وهكذا.

هذا المسلسل على وجه التحديد لاقى موجة هجوم غير مسبوقة، اتهمت فيها القناة بالإساءة للذات الإلهية والمساس بأحد ثوابت العقيدة الإسلامية.

لقطات أخرى من أفلام شهيرة تعرضها القناة، تتحدث عن السحر والشعوذة والقوى الخارقة، والصراع بين الشيطان والملائكة على نحو ساخر يحاول الانتقاص من هذه المصطلحات العقدية في نفوس الأطفال.

وفي مقاطع على يوتيوب رصد المتابعون مسلسلات كرتون تروج للشذوذ الجنسي، والعلاقات العاطفية المحرمة، ويحوي مشاهد عارية فاضحة.


اترك تعليق