fbpx
Loading

تعرَّف على دور الإمارات في تصعيد الخلاف بين الكويت والفلبين

بواسطة: | 2018-04-30T19:26:49+02:00 الإثنين - 30 أبريل 2018 - 7:26 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف حساب “مجتهد الإمارات” على موقع “تويتر”، عن وقوف ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” شخصيًّا خلف الأزمة الدبلوماسية بين دول الكويت والفلبين، والتي تصاعدت في أعقاب تسريب السفارة الفلبينية لعدد من الخادمات من بيوت كُفَلائهن دون التنسيق مع الخارجية الكويتية، والتي على إثرها طلبت الكويت من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها.

وقال في تغريدة له عبر حسابه على “تويتر”: “خاص وحصري: محمد بن زايد في مجالسه الخاصة أكد أن مفاتيح حل أزمة الكويت والفلبين عندنا في أبوظبي”.

ويشار إلى أن الأزمة قد نشبت بين الدولتين إثر قيام وافدين (لبناني وسورية) بقتل خادمة منزلية من الجنسية الفلبينية، قبل نحو شهرين، وإخفاء جثتها في ثلاجة ومغادرة الكويت إلى سوريا.

على إثر ذلك، وقعت الكويت والفلبين اتفاقية لتنظيم وتشغيل العمالة الفلبينية في الكويت، تضمنت بنودًا تحد من سيطرة الكفيل المحلي على عاملات الخدمة المنزلية.

وتجددت الأزمة في أعقاب قيام أفراد يتبعون السفارة الفلبينية في الكويت، بتهريب خادمات فلبينيات في الكويت وهو ما اعتبرته السلطات الكويتية اعتداء على سيادتها.

وأعلنت الكويت القبض على اثنين من الفلبين من المتورطين في تهريب الخادمات.

وانتشر مقطع فيديو يظهر موظفِين بالسفارة يساعدون خادمة على الهرب من منزل كويتي، والذي على إثره طلبت الكويت من سفير الفلبين مغادرة أراضيها.

ووفقًا لبيانات وزارة الخارجية الفلبينية، فإن أكثر من 250 ألف فلبيني يعملون في الكويت وأغلبهم يعملون في الخدمة المنزلية، بينما يعمل أكثر من مليون فلبيني في الشرق الأوسط، وتتجاوز تحويلاتهم النقدية لذويهم 2 مليار دولار شهريًّا.

وأضاف قائلا: “هذا يعني أن محمد بن زايد يتآمر على الكويت، وهو وراء تحريض الرئيس الفلبيني على التشدد في رأيه حول الأزمة، وألا تحل الأزمة إلا بوساطة من محمد شخصيًّا”.


اترك تعليق