fbpx
Loading

“الحمص” و”البقلاوة” رموز لحروب الشرق الأوسط

بواسطة: | 2018-05-31T14:25:40+02:00 الخميس - 31 مايو 2018 - 6:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

سلط الكاتب المعروف “جيمس دورسي”، المتخصص في شئون الشرق الأوسط، الضوء على معارك الطعام بين الدول في المنطقة الممتدة من الساحل الأطلنطي لإفريقيا وحتى الصين.

 

وأشار في مقال نشرته صحيفة “فير أوبزرفر” إلى أن المعارك حول أصل الأطعمة أجبرت بعض الدول على إعادة كتابة جوانب من تاريخها، مضيفا “لا يوجد شيء في رقعة اليابسة التي تمتد من الساحل الأطلنطي لإفريقيا إلى الصين دون أن يكون محل نزاع”.

 

وأوضح أنه غالبًا ما يكون الطعام رمزًا للنزاعات حول الهوية والتاريخ، وكذلك رمزا للجهود التي تبذلها الدول والجماعات العرقية للحصول على القوة الناعمة أو تأكيد الهيمنة والعلامات التجارية الدولية.

ومضى قائلا “تخوض إسرائيل ولبنان حروب الحمص، وتنضمان إلى فلسطين في معارك حول أصول أطباق متعددة”، مشيرا إلى أن الأتراك والعرب واليهود واليونانيين والأرمن والإيرانيين يزعمون أن طبقهم الوطني هو البقلاوة، وجميعهم يتقاتلون على أصل هذا الطبق الحلو.

 

وتابع “تشير التمور الإيرانية التي تغمر الأسواق العراقية إلى أن إيران تربح حربها بالوكالة مع السعودية، والتي هي منتج زراعي كبير للتمور في العراق، أكبر منتج لهذا النوع من الفاكهة في العالم قبل صراعات البلاد المتعددة التي تعود إلى الحرب الإيرانية-العراقية في الثمانينيات”.

 

وأسهب الكاتب في الحديث عن حرب “الحمص” بين إسرائيل ولبنان، قائلا: “إن حرب الحمص بين إسرائيل ولبنان التي استمرت لأكثر من 10 سنوات هي صراع على من يكون صاحب الطبق الأصلي”، مشيرا إلى وجود محاولات إسرائيلية متناقضة لاستعمار الثقافة الفلسطينية والشرقية، في إطار جهدها المبذول لتحقيق علامة دولية مع ضمان مكان في موسوعة جينيس عن طريق التنافس على لقب أكبر طبق من صلصة الحمص.

 

ونقل “دورسي” عن “رونيت فيريد”، الصحفي المتخصص في مجال الطعام الإسرائيلي، قوله “يرمز الحمص إلى كل التوتر في الشرق الأوسط”.

 

وتابع الكاتب “بدأت الحرب مع لبنان، موطن المأكولات الراقية في الشرق الأوسط، عندما أنتج طبقا وزنه 4532 رطلا في عام 2009 أعده 250 من الطهاة اللبنانيين و 50 من المدربين. كان الهدف هو حرمان إسرائيل من سجلها السابق الذي صممه منتج الحمص الإسرائيلي، صبرا. وفي نفس العام ، صنع لبنان بصمته أيضاً مع “الكبة” بوزن 223 كيلوجراماً” .

 

ومضى قائلا “في تعبير عن تعقيدات النزاعات في الشرق الأوسط والتلميح إلى الأصول العربية للحمص، كان الإسرائيلي-الفلسطيني جودت إبراهيم، وليس يهوديًا إسرائيليًا هو الذي حمل مسئولية التحدي اللبناني”.

 

وأضاف “طهى إبراهيم، صاحب مطعم شعبي في أبو غوش، بعد ذلك بعدة أشهر ، 4090كيلوجراما من الحمص كانت تقدم في طبق الأقمار الصناعية”، موضحا أن الرجل تعرض لهجوم عندما استخدم الحمص في حفلة صينية.

 

وتابع “في مارس، شعرت فيرجين أتلانتيك بأنها ملزمة بالتخلي عن تصنيف إحدى أنواع السلطة على قائمة الطعام على متن طائراتها كسلطة فلسطينية، رغم أنها كانت تستند إلى وصفة فلسطينية، بعد أن احتج الركاب الموالون لإسرائيل على مقاطعة شركة الطيران.  واختارت شركة الطيران الاسم الأكثر عمومية، سلطة الكسكس”.

 

ونقلت عن المتحدث باسم الشركة قوله “صُنعت سلطتنا باستخدام مزيج من المافتول (الكسكس التقليدي الفلسطيني) والكسكس الذي يكمله الطماطم والخيار الذي يساعد حقاً في رفع السلطة من منظور بصري، وهو متبل بالبقدونس والنعناع والليمون.  ومع ذلك ، نحن دائما نريد أن نفعل الشيء الصحيح لعملائنا ونتيجة لردود الفع ، قمنا بإعادة تسمية عنصر قائمة الطعام هذا في نهاية العام الماضي، ونحن نأسف للغاية على أي مخالفة تسببنا فيها”.

 

ونقل”دورسي” عن كاتب الطهي الفلسطيني كريستيان دبدوب ناصر، قوله: “المافتول فلسطيني، تماماً مثلما الفطيرة الفرنسية هي فرنسية. لا يمكن لأحد أن ينكر ذلك ، ومع ذلك ، فإن شركة الطيران ، لإضفاء المزيد من الإهانة على الجرح، تعتذر عن الجرم الذي كان من الممكن أن يسببه المافتول الفلسطيني”.

وتابع الكاتب “قبل شهرين ، أثارت مؤلفة  كتب الطبخ الأمريكية والشخصية التلفزيونية راشيل راي ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي عندما عرضت الحمص إلى جانب أوراق العنب المحشوة، والعديد من الأطباق المصنوعة من البنجر والباذنجان والطماطم المجففة تحت الشمس والجوز والفلفل الأحمر وكذلك التبولة، كأطباق إسرائيلية، متجاهلة أصولهم الشامية”.
ونقل عن العربي الأمريكي جيمس زغبي، قوله “هذه إبادة ثقافية. إنه ليس طعامًا إسرائيليًا. إنها عربية (لبنانية، فلسطينية، سورية، أردنية. أولاً : أخذ الإسرائيليون الأرض وطهّروها عرقياً من العرب. الآن يأخذون طعامهم وثقافتهم ويدعون أنه ملكهم أيضًا! عار “.

 

وأشار الكاتب إلى أن الحروب حول أصول أنواع من الطعام وصلت إلى بريطانيا والسويد، لافتا إلى أنه في عام 2015 ، تلقت سلسلة محلات السوبر رماركت البريطانية “ويتروز” ضربة ناجحة عندما وزعت مجلة بعنوان “المذاق الإسرائيلي” التي تضم الطحينة والزعتر وغيرها من الأطباق التي ننشأت في الأراضي العربية قبل إسرائيل”.

 

وتابع “بالمثل، أقرت السويد مؤخرًا بأن كرات اللحم، التي تم الاحتفاء بها منذ فترة طويلة كواحدة من أشهر الرموز العالمية للمطبخ السويدي التقليدي، كانت في الواقع استيرادًا عثمانيًا”.

 

وأشار إلى أن حساب تويتر السويدي الرسمي، خلال عرضه للجنسيات المتعددة للطبق، اعترف بأن الملك السويدي تشارلز الثاني عشر قد جلب الوصفة من تركيا في أوائل القرن الثامن عشر عندما عاد من المنفى لمدة خمس سنوات”.

 

وتابع “إن دحض دعوى السويد كان سهلاً مقارنة بالمعارك على البقلاوة، التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد خلال حقبة الآشوريين”.

 

وأضاف “ساهم كل من الأتراك والعرب واليهود واليونانيين والأرمن والإيرانيين في البقلاوة كما نعرفها الآن، ومع ذلك فهم متحفظون على الاعتراف بالحلويات باعتبارها طبقًا إقليمياً وليس وطنيًا. جلبه البحارة والتجار اليونانيون إلى أثينا حيث قدم الطهاة عجينة ورق ناعمة قابلة للطرق لتحل محل الخليط الآشوري الخشن الذي يشبه الخبز من خليط الطحين والسائل. أضاف الأرمن القرفة والقرنفل، بينما قدم العرب ماء الورد وزهر البرتقال. اخترع الإيرانيون شكل الماس في البقلاوة وأكملوه بحشو الجوز المعطر بالياسمين”.

 


اترك تعليق