fbpx
Loading

واشنطن:  800 ضيف سيحضرون افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس

بواسطة: | 2018-05-12T16:33:47+02:00 السبت - 12 مايو 2018 - 4:33 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قال مسؤولان أمريكيان في الخارجية الأمريكية إن 800 ضيف، بينهم أعضاء من «الكونغرس» الأمريكي، سيحضرون حفل افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس يوم الإثنين 14 مايو الجاري، فيما أشاد أحدهما بموقف وزير خارجية البحرين المؤيد لحق (إسرائيل) في الدفاع عن نفسها.

وجاءت تصريحات المسؤولين في محضر حرفي نشره «القدس العربي»، لمسؤولين رفيعين حول التحضيرات لافتتاح السفارة الأمريكية في القدس يوم الإثنين المقبل.

 

وقال المسؤول الأول إن «التحضيرات لافتتاح السفارة الجديدة في القدس يوم الإثنين قد اكتملت وسيبدأ العمل فيها على الفور بوجود نحو 50 موظفا والباقي سيمارسون عملهم من المقر القديم في تل أبيب إلى أن يستكمل المقر الجديد كافة الإستعدادات».

وأوضح أن «السفير الأمريكي في القدس ديفيد فريدمان، قد أمضى عمليا معظم وقته في الأشهر الماضية بين تل أبيب والقدس استعدادا لهذا اليوم خاصة منذ اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل) قبل نحو خمسة أشهر».

وردا على سؤال ما إذا كان قرار نقل السفارة سيشعل موجة غضب في المنطقة، قال أحد المسؤولين: «لقد غرد وزير خارجية البحرين يوم أمس مؤيدا حق إسرائيل في الدفاع عن النفس ضد العدوان الإيراني وهذا يعتبر ردا واضحا للفكرة التي تقول إن هذا القرار سيزيد من عزلة (إسرائيل) في المنطقة».

وأكد أن «نقل السفارة يصب أولا في المصالح القومية العليا للسياسة الأمريكية وأنه تم بقرار أمريكي بحت دون مفاوضات مع (إسرائيل) أو محاولة ربطه بعملية السلام».

ويعتقد هذا المسؤول أن «هذه الخطوة ستسهل المفاوضات على أرضية واقعية لا متخيلة».

كما أكد أحد هذين المسؤولين أن 800 ضيف، بينهم أعضاء من الكونغرس الأمريكي، سيشاركون في احتفالات افتتاح السفارة، وأنه «ليس على علم بأن أحدا من اعضاء الوفد الأمريكي سيقوم بلقاء أي مسؤول فلسطيني في إطار هذه الزيارة».

واعتبر المسؤول الأمريكي في إطار تفسيره لأهمية قرار نقل السفارة «إن القرار أبطل (الفيتو) الفلسطيني الذي كان مفروضاً على السياسة الأمريكية بشأن نقل السفارة إلى القدس»، معتبرا أن «عملية نقل السفارة لن تؤثر على مسيرة السلام».

وعن الأخبار التي تقول إن معظم السفراء المعتمدين في (إسرائيل) لن يشاركوا في الاحتفال قال أحدهما إن «الاحتفال يندرج ضمن العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وإسرائيل والاحتفال يخص البلدين فقط والولايات المتحدة لم توجه أي دعوة لأحد كي يقبل أو يرفض».

والجمعة، قال الإعلامي والباحث بمركز «بيغن» للدراسات، «إيدي كوهين» إن شخصيات عربية وخليجية ستشارك في احتفال نقل السفارة الأمريكية من (تل أبيب) إلى مدينة القدس المحتلة، والمزمع إقامته، منتصف مايو/أيار الجاري.

وتعهد «إيكوهين» بنشر أسماء «الضيوف العرب والخليجيين» الحاضرين للحفل وصورهم.

وغرد «كوهين» عبر حسابه بـ«تويتر»، ناقلا عن ما وصفه بمصدر إسرائيلي نافذ جداً، قائلا: «شخصيات عربية وخليجية سوف تشارك في حفل نقل السفارة.. تفاصيل وأسماء وصور بالقريب العاجل نوافيكم بها من حقكم الاطلاع والتصفيق لنا بحرارة».

وتواصلت، خلال الأيام القليلة الماضية، الاستعدادات لافتتاح سفارة واشنطن بالقدس، الإثنين المقبل، بالتزامن مع  الذكرى الـ70 لقيام ما يعرف بدولة (إسرائيل) في 14 مايو1948، أو «النكبة» لدى الفلسطينيين والعرب.

وأعلن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، في 6 ديسمبر 2017، اعتبار القدس، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لـ(إسرائيل)، والبدء بنقل سفارة بلاده إليها؛ ما أشعل غضبًا في الأراضي الفلسطينية، وتنديدًا عربيًا وإسلاميًا ودوليًا واسعا.


اترك تعليق