fbpx
Loading

ما حقيقة رئيس الشيشان الذي يتمسح بالنجم محمد صلاح؟!

بواسطة: | 2018-06-26T13:04:23+02:00 الثلاثاء - 26 يونيو 2018 - 1:04 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة – معتز أشرف:

اتهامات متواترة للرئيس الشيشاني رمضان قديروف الذي صعد لسُدَّة الحكم بعد اغتيال والده بدعم روسي منقطع النظير، باستغلال النجم المصري العالمي محمد صلاح “مو” سياسيًا  لدرجة دفعت الأخير إلى الاقتراب من خط الاعتزال الدولي وهو في قمة شبابه.

نسلط الضوء على أسباب الأزمة المستمرة التي تؤكد وفق المراقبين عدم تقدير مصر في عهد النظام الحالي برئاسة عبد الفتاح السيسي للنجوم.

ذراع بوتين!

الإعلام الروسي يصف الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، بأنه الرئيس الأقرب إلى قلب الرئيس فلاديمير بوتين، بعد أن تولّى رئاسة الشيشان فور اغتيال والده، وأيضًا رئيس الوزراء الشيشاني في 2007، وكان عمره لا يتعدَّى آنذاك الـ30 عامًا؛ حيث يعتبر واحدًا من أكثر المقربين إلى الكرملين، بعد أن صرح أكثر من مرة أنه مستعد للموت من أجل روسيا والرئيس بوتين، حتي وصفه البعض بأنه “فتى بوتين المدلل”، لدرجة حصوله على ميدالية “بطل روسيا” التي يحصل عليها الأبطال الذين خدموا روسيا ويمنحها الرئيس الروسي شخصيًا.

وتعرض قديروف لانتقادات لاهتماماته غير المتناسبة مع منصبه، ومنها المشاركة في فيلم من أفلام الحركة والمغامرات “أكشن”، بمشاركة عدد كبير من نجوم الدرجة الأولى في هوليوود، وحمل الفيلم اسم “من لم يفهمِ… سيفهم “، فضلًا عن أنه عضو فعال في نادي الدراجات النارية “ذئاب الليل”، وهو نادي الدراجات الأكثر شهرة في روسيا، وذلك بعدما قررت إدارة النادي انضمامه إليه، وقبلت عضويته فيه، فضلًا عن هوسه أيضًا بالرياضة، وهو الأمر الذي دفعه إلى معاقبة أحد وزرائه داخل حلبة الملاكمة، وأقيم النزال بين قديروف ووزير الرياضة بعدما أعرب الزعيم الشيشاني عن عدم رضاه عن تقدم عملية ترميم مبنى وزارة الرياضة المتهالك في جمهورية الشيشان؛ حيث قرر قاديروف الذي يجيد فنون القتال والدفاع عن النفس، معاقبة وزير الرياضة، سلام بيك إسماعيلوف، بخوض مباراة ملاكمة معه.

انتقاد حقوقي

منظمات حقوقية وحكومات غربية تقول بحسب تقارير متواترة”: إن السلطات في الشيشان تقمع معارضيها السياسيين وتمارس التمييز ضد المرأة وتضطهد الأقليات”، وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان في وقت سابق: إنه يتعين على الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التعامل مع الانتهاكات الحقوقية في منطقة الشيشان الروسية والتي اختارتها إحدى الفرق المشاركة في نهائيات كأس العالم هذا العام للإقامة فيها، في إشارة إلى مصر.

وقالت تاتيانا لوكشينا، مديرة مكتب هيومن رايتس ووتش في روسيا: “هذا يجعل الشيشان التي لم تكن مدرجة على قائمة مناطق كأس العالم في روسيا واحدة من تلك الأماكن بين عشية وضحاها، الشيشان يديرها رمضان قادروف وهو رجل قوي وعنيف يحكم المنطقة بقبضة من حديد من خلال القمع الوحشي على مدى أكثر من عشر سنوات بمباركة الكرملين، ويجب على فيفا أن يدرك أن الوضع الخاص بحقوق الإنسان في الشيشان مأساوي للغاية، وإنه إذا لم يتخذ إجراء دون تأخير فسوف يلقي بظلال قاتمة على كأس العالم”.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان: “ينبغي ألا يساور أحد أدنى شك في أن فيفا يندد بالتمييز بأي شكل من الأشكال، وذلك اتساقًا مع سياسته بخصوص حقوق الإنسان”. وأضاف “عندما واجه فيفا الحوادث في الشيشان العام الماضي، نددنا بها بقوة”، وأكد فيفا أنه تلقى رسالة من هيومن رايتس ووتش بشأن الأمر، وأنه سيرد عليها قريبًا، فيما زعم مدير المنتخب المصري إيهاب لهيطة أن الفيفا أقرّ اختيار جروزني وأن المدينة تحتوي على المنشآت الملائمة للمنتخب!!.

استغلال “صلاح”

استغل قديروف النجم المصري منذ اليوم الأول لوصوله إلى “الشيشان”، واعترف موقع مصري محسوب على الأجهزة الأمنية بالاستغلال الشيشاني للنجم المصري، وقال موقع صدي البلد في تقرير له عن الأزمة: “منذ اللحظات الأولى التي خطى بها العالمي “مو صلاح” مع المنتخب المصري، هناك استقبال حار وظهور متكرر لرئيس الشيشان “رمضان قديروف” إلى جانب محمد صلاح، لاعب المنتخب المصري ونادي ليفربول الإنجليزي، والتقطت عدسة الكاميرا صورًا وهو يصاحب صلاح في سيارته الخاصة، وبعدها داخل الملعب، وأخيرًا كانت حفل العشاء الذي استضاف فيه فريق المنتخب المصري، والتي قام فيها بمنح “صلاح” حق المواطنة الفخرية الشيشانية، تقديرًا لما يقدمه في أوروبا وكونه خير سفير للعالم العربي والإسلامي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، لتشعل تلك الصور المتتاليية الرأي العام الأوروبي وأحاديث الصحف الغربية التي انتقدت صلاح كونه يقف إلى جوار رئيس دولة داعم للإرهاب”.

الأزمة فجرتها شبكة CNN الأمريكية بعد الكشف عن غضب “صلاح” نقلًا عن مصدر مقرب من مهاجم  الفريق المصري البارز، قائلًا: “إن محمد صلاح يدرس اتخاذ قرار الاعتزال اللعب الدولي مع منتخب بلاده بعد مونديال روسيا “نتيجة عدم رضاه عما حدث في معسكر المنتخب المصري في جروزني عاصمة الشيشان”، حيث مقر إقامة منتخب مصر في كأس العالم، ووفقًا للمصدر فإنّ “صلاح غاضب مما حصل، كونه لا يرغب في المشاركة في أي أحداث لا تتصل بكرة القدم ولا يحب استغلاله لغايات سياسية”، حيث تعرض صلاح لانتقادات نتيجة ظهوره في صورة برفقة الرئيس الشيشاني رمضان قديروف المتهم بقمع المعارضة في بلاده.

وقالت الشبكة: “بينما كان محمد صلاح يناضل من أجل لياقته، أصبحت صورة صلاح وهو يسير بجانب زعيم الشيشان “رمضان قديروف” نقطة حوار رئيسية في كأس العالم بسبب أفعال الرئيس.

وأثار رامي عباس وكيل أعمال محمد صلاح، حالة من الجدل الكبير، وذلك بعدما كتب تغريدة غامضة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: “لندع تلك الأيام القادمة تمر، بعدها سوف نرى”، ثم لمح رامي عباس مجددًا عبر حسابه الرسمي: “قيل إن الصورة بألف معنى ودلالة، بالتأكيد لا”، ملمحًا إلى صورة صلاح مع الرئيس الشيشاني، فيما تحدثت تقارير عن أن اتحاد الكرة قد تمسك بحضور صلاح لتكريم الرئيس الشيشاني بعد مباراة روسيا قبل مغادرة مدينة جروزني إلى مدينة فولفوجراد وهو ما أثار غضب النجم المصري ووكيله.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مدير المنتخب المصري إيهاب لهيطة قوله: إن “المنتخب لم يستغل محمد صلاح سياسيًا، وإن لاعب ليفربول الإنجليزي حضر حفل العشاء الذي دعا له رئيس جمهورية الشيشان، مثله مثل باقي اللاعبين”.

وخلال مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، نفى قديروف الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان وسخر من تصور أنه يستغل وجود صلاح في أغراض دعائية، وقال: “لا نستغل مثل هذه الأمور في السياسة. لم أوجه الدعوة إلى محمد صلاح أو المنتخب المصري، لقد اختارونا بأنفسهم”.

تضامن إلكتروني

في المواجهة، كما ساند النشطاء “صلاح” في مواجهة أزمة استغلاله قبيل انطلاق المونديال لصالح شركة اتصالات محسوبة على أجهزة أمنية، انطلقت حملات تضامن إلكتروني مع “صلاح”، وتفاعل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مع تقرير شبكة سي ان ان، وألقى كثيرون باللائمة على الاتحاد المصري لكرة القدم لـ”فشله” في إبعاد اللاعبين عن التأثيرات السياسية.

وقال حساب  “بالعربي Liverpool ” على فيس بوك: “‏محمد صلاح استغلوه في صندوق تحيا مصر، واستغلوه في الطيارة مع بريسنتيشن وشركة we، واستغلوه في حفلة في الشيشان وهما في بطولة رسمية ومهزومين مباراتين، فساد اتحاد الكورة جزء من فساد الدولة ارحموه حرام عليكم خلوه يشوف مستقبله #انا_مع_صلاح شيرر وخلوه يلف الفيس كله وافضحوهم”.

وأضاف المحلل الرياضي خالد بيومي، عبر صفحته على “تويتر”: “نحن منظومه كروية فاشلة لأننا لا نعلم الاحتراف ولا نريد النجاح صعبان علينا أن نرى نجم عالمي بحجم صلاح.. ادعم محمد صلاح”.


اترك تعليق