fbpx
Loading

من المصريين للسيسي : “افرض ضريبة على الكلام” !

بواسطة: | 2018-06-26T16:13:06+02:00 الثلاثاء - 26 يونيو 2018 - 4:13 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ربى الطاهر

وسط ما يعج به الشارع المصري من غليان بعد رفع أسعار الوقود، والذي انسحب بدوره على جميع المنتجات، خرج السيسي ليدافع عن قراره هذا في قدرة هائلة على الاستفزاز، وخرج بتصريح يقول فيه: إنه “لا يبحث عن شعبية زائفة، أو شعبية تتآكل وليس لها أساس في الواقع”، مضيفًا: “مصر والمنطقة في حالة حرب”!.

الأمر الذي دفع الكثيرين من رؤساء ورجال الأحزاب السياسية المعارضة للخروج عن صمتهم، وإعلان رفضهم لمثل هذه القرارات، وبدأت مواقع التواصل الاجتماعي في رفع هاشتاج #ارحل_يا_سيسي.

وفي سياق متصل، تناقل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا للمطرب المصري أحمد سعد، يسخر فيه من زيادة أسعار البنزين، وعبر فيه عن غضبه واستيائه من تلك القرارات برفع الأسعار التي لا تراعي حرمة الفقراء، وقد تخطى الفيديو الذي بثه “سعد” عبر موقعه الشخصي حاجز 5 ملايين مشاهدة، من خلال بث تلك الأغنية التي تقول كلماتها:

“افرض ضريبة على السلام، وعلى الكلام والابتسام، وعلى السلام.. افرض ضريبة على إبراهيم، عشان بيشبه أخوه حسام.. اعمل ضريبة على اللي ميت من المرض.. لأنه مش لاقي الدوا.. واعمل ضريبة على اللي ماشي وهو ساكت.. ما هو ماشي يتنفس هوا.. وافرض ضريبة على السعادة، سميها ثمن الانبساط.. وخد إتاوة من اللي نايمين عالبلاط.. واعمل ضريبة على النجوم عشان بتطلع في السما.. واعمل ضريبة ع العيون ما هي برضو أحسن من العمى».

بلاغ ضد “سعد”

وبعد انتشار أغنية “سعد” ضد الغلاء انتشارًا واسعًا وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فوجئ “سعد” بتقدم المحامي أشرف فرحات ببلاغ للنائب العام نبيل صادق ضده يتهمه فيه ببث الفتنة بين طوائف الشعب.

وفي بيان إعلامي قال المحامي أشرف فرحات: “لقد تقدمنا ببلاغ ضد المدعو أحمد سعد سيد قناوي للتحقيق في واقعة الفيديو الذي بثه عبر موقعه وسعى فيه لإحداث الفتنة بين طوائف المجتمع، وقد حمل البلاغ رقم 6902 لسنة 2018” وقد انتشرت شائعات حول صدور قرار من النائب العام بالتحقيق مع “سعد”، إلا أن “سعد” نفى ذلك، وقال إنه لم يلق القبض عليه، وأنه حر، وأنه كلف المحامي الخاص به بالدفاع عنه ضد بلاغ المحامي أشرف فرحات.

كنت فقيرًا

وفي تعليقه على تقديم “فرحات” بلاغًا ضده قال “سعد” إن أغنية “افرض ضريبة” مجرد دندنة عبر فيها عن استيائه من قرار رفع سعر البنزين والمحروقات، وأنه لم يقصد الإساءة لأحد، وقال: عبرت عن غضبي من رفع الأسعار ومعاناة الغلابة منها، فلن أنسى أنني كنت فقيرًا حتى فتح الله علينا، ولذلك نحن نشعر بمعاناة الناس.

وقد عبر الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ومحبي الفنان أحمد سعد عن غضبهم من تقدم المحامي أشرف فرحات ببلاغ ضد “سعد” لمجرد إحساسه بمعاناة الفقراء ووقوفه في صفهم ووصفوا أشرف فرحات بأنه منافق ومداهن للسلطة، وبأنه مثل “كذاب الزفة”.

كما عبر الكثيرون عن تضامنهم مع أحمد سعد في القضية المرفوعة ضده، وقال بعضهم: هل مساندة الفقراء صارت جريمة تستدعي بلاغًا للنائب العام؟!.

وأشاد آخرون بما ذكره “سعد” بأنه كان فقيرًا، وأن الله فتح عليه، ولكن هذا لا يعني أن ينسى الفقراء ومعاناتهم.

وعبر المغردون عن غضبهم من ارتفاع الأسعار الجنوني، ووصفوه بأنه أصابهم بأمراض الضغط والسكر، وأن “سعد” يعبر عنهم بأغنيته.

وكان “سعد” قد مر بعدة أزمات ومشكلات في الفترة الأخيرة، كان آخرها هذا البلاغ المقدم ضده، والذي جاء متزامنًا مع مرض زوجته الفنانة سمية الخشاب، والذي نقلت بسببه للمستشفى وللعناية المركزة بعد إصابتها بمتاعب صحية في الطحال.

وبسبب تعرض “سعد” لعدة مشكلات متعاقبة خلال أسبوعين، أصبح “سعد” هو المطرب الأكثر بحثًا عن اسمه من قِبل مستخدمي محرك جوجل حاليًا، وهو المطرب الأكثر انتشارًا.

وفي تغريده أخيرة لأحمد سعد، عبر فيها عن إحساسه بالمشكلات المتلاحقة، بث صورًا للإعلامي أحمد الشقيري، وهو يتحدث عن قصة سيدنا يوسف، وأن كل ما أصابه من محن كانت في النهاية خيرًا له بفضل من الله، رغم مكر الماكرين به، وكتب معلقًا: أرادوا قتل يوسف فلم يمت، وأبعدوه عن أبيه فزادت محبته، وبيع ليكون عبدًا فصار ملكًا، لذلك لا تحزن من مكر وتدبير البشر، فإرادة الله فوق كل شيء، ورجح البعض أن هذا العرض هو رد غير مباشر منه لما تعرض له من البلاغ المقدم ضده.

وفي سياق متصل، أعلن أحمد سعد عبر حسابه على موقع “فيسبوك” أنه وكَّل أشرف عبدالعزيز، محامي النقض، للدفاع عنه ضد البلاغ المقدم ضده للنائب العام.


اترك تعليق