fbpx
Loading

لماذا ألغى “بن سلمان” التوعية الإسلامية للطلاب؟

بواسطة: | 2018-07-17T15:32:57+02:00 الثلاثاء - 17 يوليو 2018 - 3:32 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

جلال إدريس

على مدار أكثر من نصف قرن من الزمان، كانت برامج “التوعية الإسلامية” برامج أساسية في كل المراحل التعليمية في المملكة العربية السعودية؛ حيث تنطلق أنشطة التوعية الإسلامية مع بداية العام الدراسي، لكنها تركز جهودها مع الطلاب خلال الإجازة الصيفية.

وفجأة وعلى حين غفلة من السعوديين، قرّر ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” إلغاء تلك البرامج؛ بحجة أنها برامج إخوانية سمحت بانتشار فكر جماعة الإخوان المسلمين في مدارس المملكة، ومن ثم قررت المملكة “السلمانية” الجديدة، وقفها وإلغاء العمل بها واعتبارها جزءًا من الماضي المندثر.

وتطبيقًا لتوجهات “بن سلمان” أصدرت وزارة التعليم على مدار اليومين الماضيين، تعميمًا بهذا الشأن قررت فيه إلغاء برامج “فطن” و”حصانة” و”التوعية”، وأيضًا إلغاء “جميع اللجان المرتبطة بها”، وجميعها كانت برامج ترتبط بالتوعية الإسلامية.

ووفقًا للقرار الذي نشرته الصحف السعودية، فإنّ جميع الأنشطة ستتم إحالتها إلى برنامج “الوعي الفكري” الذي أطلقته وزارة التعليم مؤخرًا، وهو برنامج جديد يتفق مع “المملكة الجديدة” التي يطمح إليها “بن سلمان”.

ما هي التوعية الإسلامية؟

برنامج “التوعية الإسلامية” هو مشروع توعوي تأسس في المملكة عام 1969، وانتشر في كافة مدارس المملكة وأشرف على نشاطات إسلامية ومراكز صيفية، طيلة الأعوام الماضية.

وعلى مدار نحو نصف قرن من الزمان، كان برنامج “التوعية الإسلامية” ينتشر في كافة مدارس المملكة، ويشرف على نشاطات إسلامية ومراكز صيفية.

Image result for ‫طلاب في مدارس سعودية‬‎

طلاب في مدارس سعودية

 

وكانت غالبية المدارس السعودية تخصص غرفةً للتوعية الإسلامية، يتجمع فيها طلبة مهتمون بالنشاطات الدعوية؛ حيث يتم تدريبهم على القيم الدينية والأخلاق الحميدة، وتعريف الطلاب بأساسيات الدين الإسلامي الحنيف.

كما كانت تضمّ برامج التوعية، أنظمة خاصة بتنمية مهارات وقدرات الطلاب، تحت مسمى برنامج “فطن” حيث كان يعمل البرنامج على تنمية مهارات الطلاب والطالبات الشخصية والاجتماعية، ويسعى من خلال خطته الاستراتيجية، والتدريبية والإعلامية، أن يكون الأول وقائيًّا محليًّا وإقليميًّا.

وحسب موقع وزارة التعليم السعودية فإنّ “الإدارة العامة للتوعية الإسلامية كانت تقوم بالإشراف والمتابعة على البرامج والمناشط التربوية التي تقدَّم لتعزيز التمسك بتعاليم الإسلام وقِيَمه في إدارات التربية والتعليم ومدارسها، بالإضافة إلى توفير البرامج المناسبة لمنسوبي الجهاز المركزي لوزارة التعليم”.

قرار مفاجئ

وعلى مدار الأيام الماضية أصدرت وزارة التعليم السعودية قرارًا بإلغاء برامج “التوعية الإسلامية”، وأصدرت  تعميمًا بهذا الشأن قررت فيه إلغاء برامج “فطن” و”حصانة” و”التوعية”، وأيضًا إلغاء “جميع اللجان المرتبطة بها”.

ووفقًا للقرار الذي نشرته الصحف السعودية، فإنّ جميع الأنشطة ستتم إحالتها إلى برنامج “الوعي الفكري” الذي أطلقته وزارة التعليم مؤخرًا.

وفي سياق متصل، أوقفت وزارة الشؤون الإسلامية المناشط الدعوية كافة والمحاضرات والبرامج والدورات التي انطلقت مع بداية الإجازة الصيفية، وكان من المفترض أن تستمر غالبيتها حتى عيد الأضحى المبارك.

الأسباب الحقيقية لإلغاء التوعية

لمعرفة أسباب إلغاء التوعية الإسلامية من المدارس السعودية، يجب العودة قليلا للوراء، وتحديدًا إلى تاريخ 20 مارس 2018، حيث نقلت وكالات أنباء محلية ومواقع إلكترونية سعودية، آنذاك حديثًا منسوبًا إلى وزير التعليم السعودي يفيد فيه باتخاذ إجراءات ضد فكر الإخوان.

Image result for ‫وزير التعليم أحمد العيسى‬‎

وزير التعليم أحمد العيسى

 

وقتها، قال وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى: إن تصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حول “غزو فكر جماعة الإخوان المسلمين لنظام التعليم في المملكة” حقيقة لا تقبل النقاش.

وحينها أيضًا وعلى موقع الوزارة الرسمي، وَرَد عن العيسى أن بعض رموز الجماعة الذين هربوا من مصر في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، انخرطوا في التدريس في التعليم العام والجامعي السعودي، فتأثر بهم بعض المسؤولين والمشرفين والمعلمين الذين أسهموا في صياغة المناهج.

وزعم العيسى أنّ “الغيورين على الدين والوطن لم ينتبهوا إلى خطر الجماعة إلا في وقت متأخر؛ حيث بدأت الجهود ولا تزال لتخليص النظام التعليمي من شوائب منهج الجماعة”، متجاهلًا أن حينًا من الدهر التفّت خلاله المناهج الدراسية بعباءة الإخوان.

وفي سبيل محاربة الفكر الذي سمّاه بـ”المتطرف”، استعرض العيسى جهود التعليم في إعادة صياغة المناهج الدراسية وتطوير الكتب المدرسية، وضمان خلوّها من الطابع الإخواني المحظور، ومنع الكتب المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين من جميع المدارس والجامعات، كذلك إبعاد كل من يتعاطف مع الجماعة أو فكرها أو رموزها من أي منصب إشرافي أو من التدريس، والتوعية بخطر فكر الجماعة من خلال الأنشطة الفكرية في الجامعات والمدارس.

أتاتورك السعودية

ويلاحظ أنّ الحرب على كل ما هو إسلامي في المملكة بدأ مع بزوغ نجم “محمد بن سلمان” والذي يقدِّم نفسه للعالم بأنه قائد الانفتاح الجديد في المملكة، فيما يسميه مراقبون “أتاتورك السعودية”، إلا أنّ الخلاف بينه وبين أتاتورك “تركيا” أن الأخير عمل على بناء مؤسسات وإحداث نهضة حديثة في تركيا إلى جانب حربه على الإسلام والمسلمين.

بينما يقود “بن سلمان” حربًا على كل ما هو إسلامي، في وقت يأخذ فيه البلاد إلى منحدر وتراجع اقتصادي كبير، الأمر الذي ستكون له تداعيات كبيرة على مستقبل المملكة ككل، إن استمرَّ “بن سلمان” على نفس وتيرته.

Image result for ‫محمد بن سلمان‬‎

محمد بن سلمان

وكان “بن سلمان” قد تعهّد في إحدى مقابلاته التلفزيونية، وتحديدًا مع المذيعة الأمريكية نورا أودونيل، في برنامج 60 دقيقة، بالقضاء الكامل على ما تبقى من فكر جماعة الإخوان المسلمين في مدارس السعودية، لتتحرك بعد ذلك مباشرة وزارتا التعليم والشؤون الإسلامية بشكل سريع لتحويل تلك التعهدات إلى أفعال.

وفي الحديث الصحفي زعم “بن سلمان” أنّ المدارس السعودية تعرّضت لغزو من عناصر الإخوان، وأنّ البعض منهم مازال موجودًا فيها.

وفي تصريحات أخرى أكثر إثارة، أعلن “بن سلمان” أنه سيقوم بمحاربة تيار الصحوة، الذي ادَّعى أنه سبب التطرف في المملكة، وشدّد على أنه يسعى لإعادة المملكة إلى ما قبل عام 1979.

وبناءً على ذلك شرع “بن سلمان” في اعتقال العلماء والمفكرين ورموز الصحوة الإسلامية في السعودية، وقام بدعم وتمويل هيئة الترفيه السعودية، لإقامة حفلات غنائية ومسارح، وإنشاء عشرات من قاعات السينما في المملكة، والسماح بقيادة المرأة للسيارة بعد أن كانت ممنوعة منها لعشرات السنين.

كل هذا الانفتاح وإن كان ظاهره الرغبة في مواكبة السعودية لتطورات العصر، إلا أنّ كثيرًا من المراقبين يؤكدون أنه ليس سوى أوراق يلعب بها “بن سلمان” مع الغرب، ليقدّم نفسه في صورة الحاكم المنفتح الذي يمكن له أن يقود السعودية خلال الفترة المقبلة خلفًا لأبيه الطاعن في السن.

حرب على الإخوان

وكانت وزارة التعليم قد شرعت، قبل عدة سنوات، في إعادة صياغة مناهجها التعليمية لمحو أي تأثير لجماعة الإخوان المسلمين فيها، كما أنها تعمل على إبعاد كل مَن يتعاطف مع الجماعة، في أي منصب بالقطاع التعليمي، وخاصة في الجامعات ذات التوجه الديني.

Related image

جماعة الإخوان

وتنص خطة الوزارة الجديدة على تنقية المناهج التعليمية من الفكر الإخواني، عن طريق إعادة صياغتها بشكل كامل وإزالة الفكر المتطرف منها، واستبعاد كوادر الجماعة عن المؤسسات التعليمية، ووضع خطة لملاحقة فكر الجماعة في كافة الأماكن.

وكشفت مصادر في وزارة التعليم العالي عقب تصريحات بن سلمان، أنها تعكف على مراجعة الكتب الموجودة في المكتبات الجامعية، لمصادرة الكتب المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين والجماعات المتشددة.

وهكذا، تكون الحكومة السعودية قد تحوَّلت في سياستها تجاه المؤسسة الدينية من الدعم إلى الاجتثاث، بحسب مراقبين.

 

 


اترك تعليق