fbpx
Loading

أوباما السبب .. نفور الولايات المتحدة من الإخوان هو سبب الأزمة في الوطن العربي

بواسطة: | 2018-08-29T15:00:29+02:00 الأربعاء - 29 أغسطس 2018 - 3:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أكد الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي، أنه ” لا يمكن للإصلاح السياسي ولا للديمقراطية أن يتحققا في أي بلد عربي دون القبول بحقيقة أن الإسلام السياسي جزء لا يتجزأ منه.. فقطاع مهم من المواطنين في أي بلد عربي سيعطون أصواتهم لأحزاب الإسلام السياسي إذا ما سمح لأي شكل من أشكال الديمقراطية بالتواجد”.

وخلال مقال له بصحيفة واشنطن بوسط الأمريكية أكد الكاتب السعودي أن نفور الولايات المتحدة من الإخوان المسلمين، هو لب المشكلة وسبب المأزق الذي يعيشه العالم العربي بأسره، مشيرا إلى أن

“القضاء على الإخوان المسلمين بمثابة إبطال للديمقراطية وضمانة بأن العرب سيستمرون في العيش تحت أنظمة سلطوية فاسدة. وبالمقابل، يعني ذلك استمرار الأسباب التي تؤدي إلى الثورة والتطرف وتدفق اللاجئين – وكلها تؤثر على الأمن في أوروبا وفي بقية العالم”.

ولفت خاشقجي إلى أن الإرهاب وأزمة اللاجئين غيرا المزاج السياسي في الغرب وعززا من مكانة اليمين المتطرف هناك.

وأوضح خاشقجي أن السبيل الوحيد لمنع الإسلام السياسي من لعب دور في السياسة العربية يتمثل في إلغاء الديمقراطية، الأمر الذي سيحرم المواطنين من حقهم الأساسي في اختيار ممثليهم السياسيين”، مشيرا إلى أنه من الخطأ الإسهاب في الحديث عن الإسلام السياسي وعن التيار المحافظ وعن قضايا الهوية حينما يكون الخيار بين أن يكون المجتمع حراً متسامحاً مع كافة الآراء ووجهات النظر وبين أن يُحكم بنظام مستبد ظالم، وخمسة أعوام من حكم السيسي في مصر توضح هذه النقطة بجلاء تام”.

وأشار الكاتب السعودي إلى أن “الرئيس الأمريكي أوباما، أخطأ حينما لم يتخذ موقفاً قوياً لرفض الانقلاب ضد الرئيس محمد مرسي وضيع فرصة ثمينة كانت كفيلة بتغيير مجرى التاريخ في العالم العربي، وأخطأ حينما خضع للضغوط التي توالت عليه من المملكة العربية السعودية ومن دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك من بعض أعضاء إدارته”.

وتابع: “كل هؤلاء فاتهم رؤية الصورة كاملة واستولت عليهم مشاعر الكراهية وعدم التسامح تجاه أي شكل من أشكال الإسلام السياسي”، مؤكدا أن تلك الكراهية هي التي حطمت اختيار العرب للديمقراطية وللحكم الرشيد.

ولفت خاشقجي، إلى الجهود التي تبذل في واشنطن، بتشجيع من بعض الدول العربية التي لا تدعم الحرية والديمقراطية، لإقناع الكونجرس بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، قائلا: “لو حصل ذلك، فإن التصنيف سيضعف الخطوات الهشة باتجاه الديمقراطية والإصلاح السياسي التي تعرضت للكبت والتقييد في العالم العربي. كما أنه سينجم عن ذلك دفع البلدان العربية التي حققت تقدماً في إيجاد بيئة متسامحة وفتحت باب المشاركة السياسية أمام مختلف مكونات المجتمع، بما في ذلك الإسلاميين، إلى التراجع إلى الوراء”.

واستطرد: “يشارك الإسلاميون اليوم في برلمانات عدد من البلدان العربية مثل الكويت والأردن والبحرين وتونس والمغرب، الأمر الذي أدى إلى نشوء الديمقراطية الإسلامية، مثل حركة النهضة في تونس، وكذلك إلى نضج عملية التحول الديمقراطي في غير ذلك من البلدان”.

وأردف: “لقد أدى انقلاب مصر إلى فقدان فرصة ثمينة كانت متاحة أمام مصر وأمام العالم العربي بأسره. فلو أن العملية الديمقراطية استمرت لتم إنضاج الممارسات السياسية لجماعة الإخوان المسلمين ولصارت أكثر انفتاحاً وإقبالاً على غيرها، ولأصبح التداول السلمي على السلطة واقعاً وسابقة تحتذى”.

وقال الكاتب السعودي إن “إدارة ترامب لا تكف عن القول إنها تريد إصلاح أخطاء أوباما. لو صح ذلك، لكان يتوجب عليها أن تضيف إلى قائمة هذه الأخطاء سوء التعامل مع الديمقراطية العربية”.


اترك تعليق