fbpx
Loading

الأقليات الإيرانية.. رهان أمريكي محفوف بالمخاطر

بواسطة: | 2018-08-27T16:38:44+02:00 الإثنين - 27 أغسطس 2018 - 6:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

من أجل زعزعة استقرار نظام طهران، سوف تميل الولايات المتحدة إلى استغلال الأقليات التي تعتبر نفسها مهمشة من قبل النظام، سواء أكانوا أكرادا أم بلوشيا أم عربا.

التوقيت الذي اختارته وزارة الخارجية الأمريكية للإعلان عن تأسيس “مجموعة عمل حول إيران”، من أجل تكثيف الضغط على البلاد، الخميس 16 أغسطس، تزامن مع الذكرى الخامسة والستين للانقلاب الذي نفذته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، التي أطاحت عام 1953 رئيس الوزراء الوطني المنتخب ديمقراطيا محمد مصدق.

ووفقا لصحيفة “لوريون لو جور” الولايات المتحدة تعلن بصوت عال أنهم لا يريدون إسقاط النظام الإيراني، ولكن ببساطة خنقه عن طريق العقوبات التي سوف تزداد تصلبا في نوفمبر القبل عندما تشمل قطاع النفط والغاز .

ولكن بعض الصقور في الإدارة الأمريكية ناقشت تغيير النظام، مستشار الرئيس ترامب للأمن القومي جون بولتون، دعا قبل تعيينه في هذا المنصب لزعزعة استقرار إيران من خلال تشجيع التمرد الأقليات العرقية والاكراد والبلوش والعرب.

وتشير بعض الحقائق المثيرة للقلق، مثل عودة العنف في كردستان الإيرانية، إلى أن واشنطن أو حلفائها قد يقررون دعم الجماعات المسلحة من هذه الأقليات التي تشكو من التمييز.

قال محمد صالح صدقيان، مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية في طهران ، للصحيفة: لقد حاولت الولايات المتحدة أو دول المنطقة بالفعل استخدام الأقليات الدينية أو العرقية في إيران”، مضيفا “تشير المعلومات إلى أنهم يحاولون القيام بذلك مرة أخرى، لكنني أعتقد أنه رهان خاسر مقدما ، حتى الآن فشلت هذه المحاولات الخارجية”.

“على عكس ما قد يعتقده البعض، الأمر ليس عرقيا أو كتلة متجانسة دينيا”، يوضح ديدييه شوديت، الخبير في الشأن  الإيراني ومدير مركز تحليل السياسة الخارجية المرتبطة بإيران(CAPE).

 

أضاف “غالبية السكان هم من الشيعة الفرس (حوالي 61-65٪ من مجموع السكان)، الباقي يتألف من أقليات مختلفة، هناك الأذريين أولا، ومعظمهم من الشيعة، الذين يمثلون حوالي 15٪ من مجموع السكان، ومندمجون بشكل جيد”.

ووفقا للباحث المرشد العام للثورة الإيرانية ، علي خامنئي، مثل السياسي والإصلاحي مير حسين موسوي من أصل أذري

 

لكن هناك أيضا الأكراد الذين يعيش معظمهم في إقليم كردستان الغربية، أو البلوش في سيستان بلوشستان، قرب الحدود مع باكستان، وهما المجتمعات السنية – تمثل السنة 8-10 من نسبة السكان الإيرانيين – وفقا للباحث – فضلا عن العرب الشيعة في محافظة خوزستان في الجنوب الغربي، على الحدود مع العراق.

كل هذه الجماعات تشكو من التمييز، يبين شوديت، ففي سيستان-بلوشستان على سبيل المثال، يشكل السنة 75٪ من السكان، ولا يملكون سوى 6٪ من المناصب الحكومية.

أما بالنسبة لكردستان، فإن معدل البطالة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عاما هو 41.2 ٪، في حين أن المعدل الوطني هو 25.3 ٪ .

لكن برأي هذا الخبير “سيكون من الخطأ تصوير حالة الأقليات من خلال عرض الأمور على أنها رغبة نظامية للدولة الإيرانية في التمييز ، خاصة السنة”. من ناحية أخرى، نحن نواجه مشكلة نموذجية من التوترات السياسية وقبل كل شيء بين المركز (الشيعي الفارسي في المقام الأول) والأطراف الأخرى (في كثير من الأحيان غير الفرس).

كما يؤكد صادقيان أن إيران “تمنح الأقليات الحرية الكافية” لعدم دعمها للمطالب الانفصالية للجماعات المسلحة في خوزستان أو سيستان بلوخستان أو كردستان إيران.

 

بالنسبة لمحافظة خوزستان، ومعظم سكانها من العرب الشيعة وموطنا لمعظم حقول النفط تعمل في البلاد، كانت دائما عرضة للشهوات الإقليمية، ويقول محمد صالح صادقيان أتذكر جيدا أن صدام حسين “حاول استغلالهم، لكن دون جدوى”.

وتشكو المقاطعة التي تعاني من مشاكل التلوث والجفاف المتكررة من الحرمان. في الآونة الأخيرة ، كانت مسرحا للعديد من المظاهرات الشعبية ، وقد خرج الناس إلى الشوارع للاحتجاج على نقص المياه وتلوث مياه الشرب ، والأحداث التي تنعكس على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام في دول الخليج.

لكن “المظاهرات التي وقعت في خوزستان جرت أيضًا في مشهد أو طهران ، من أجل العدالة الاجتماعية” ، يبين صادقيان.

في خطاب ألقاه يوم 22 يوليو، ندد مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي بـ “اعتقال النظام المئات من الأهواز، وعدد من الأقلية العربية في إيران، لمطالبتهم باحترام لغتهم ومعتقداتهم ” .

هذا الإقليم به حركة انفصالية تناضل من أجل تحرير الأحواز، ومقرها في الخارج، والتي أدت لسقوط قتلى في هجمات خلال السنوات الأخيرة ضد قوات الامن الايرانية وتخريب أنابيب النفط في هذه المحافظة النفطية الغنية.

مؤسسها أحمد مولى نيسي، قتل بالرصاص في 9 نوفمبر 2017 بلاهاي، واتهم أنصاره على الفور النظام الإيراني بالوقوف وراء الاغتيال.

ووفقا لموقع “إنتليجنس أون لاين” المملكة العربية السعودية “تسعى إلى إيجاد بديل لأحمد مولى نيسي ، الذي كان قد بدأ العمل المصالحة بين الجماعات العرقية الإيرانية المختلفة بدلا من طهران” والعرب والبلوش والأكراد.


اترك تعليق