fbpx
Loading

تقرير أمريكي يكشف دور إيران في العراق ما بعد 2003

بواسطة: | 2018-08-31T18:09:02+02:00 الجمعة - 31 أغسطس 2018 - 7:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

ألقت تقارير استجواب أمريكي التي رفعت عنها السرية مؤخراً الضوء على واحدة من أبرز الشخصيات السياسية الشيعية في العراق ودور إيران في تدريب وتسليح الميليشيات العراقية التي هاجمت القوات الأمريكية خلال حرب العراق.

وبحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، فإن استجواب قيس الخزعلي ، زعيم مجموعة ميليشيا شيعية رئيسية تحاول اقتناص دور سياسي في العراق ، منذ عقد من الزمن بعد أن قبض عليه الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة بتهمة تنظيم هجوم عام 2007 أدى إلى مقتل 5 جنود أمريكيين، كشف عن الكثير في هذا الصدد.

وتابعت الصحيفة “تم رفع السرية عن التقارير وتمت الموافقة على نشرها من قبل القيادة المركزية الأمريكية قبل أشهر كجزء من محاولة لدراسة تاريخ حرب العراق. على الرغم من عدم توزيعها رسميًا من قِبل الحكومة الأمريكية ، إلا أن صحيفة وول ستريت جورنال اطلعت عليها”.

ونوهت بأنه تم نشر التقارير بينما كان المشرعون والمسؤولون في إدارة ترامب يناقشون ما إذا كانوا سيصنفون الخزعلي ومليشياته ككيانات إرهابية.

وتابعت “من المرجح أن تؤدي التقارير إلى تعكير المشهد السياسي في بغداد ، حيث يتنافس السيد الخزعلي على السلطة مع قادة سياسيين شيعة آخرين ، بمن فيهم مقتدى الصدر ، رجل الدين الشيعي الناري الذي جنت حركته مكاسب مثيرة للإعجاب في الانتخابات العراقية الأخيرة، والذي كان الخزعلي قد انفصل عنه، كما هو مبين في التقارير”.

اشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن الخزعلي هو  زعيم عصائب أهل الحق ، الميليشيا الشيعية التي فازت بـ 15 مقعدًا في الانتخابات البرلمانية العراقية في مايو.

 

وتابعت “في الأشهر الأخيرة ، أكد الخزعلي علانية أنه ليس مدينًا لإيران. لكن تقارير الاستجواب تظهر أن الخزعلي ناقش تفاعله مع إيران والدعم الذي تلقته الميليشيات الشيعية العراقية من طهران خلال فترة مهاجمة القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها”.

ونوهت الصحيفة الأمريكية إلى أن إيران والولايات المتحدة  تتنافسان على النفوذ في العراق، موضحة أنه طوال الحرب في العراق ، سعت إيران للتأثير على الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة في العراق ، غالباً على حساب الأقلية السنية.

ومضت تقول “كما قدمت إيران الأسلحة والتدريب للميليشيات الشيعية ، كما يقول المسؤولون الأمريكيون ، لكي يتمكنوا من مهاجمة القوات الأمريكية والضغط عليهم لمغادرة البلاد”.

ولفتت إلى أن القوات الأمريكية غادرت في عام 2011 بعد فشل الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في التوصل إلى اتفاق يسمح للقوات الأمريكية بالبقاء.

ومضت تقول “وفقاً لتقرير الاستجواب في 18 يونيو 2007 ، قال الخزعلي إن الحرس الثوري الإسلامي الإيراني قام بتنفيذ التدريب في 3 قواعد قرب طهران ، بما في ذلك قاعدة الإمام الخميني ، التي قال الخزعلي إنه زارها”.

وبحسب التقرير المستند إلى الاستجواب،  هناك إيرانيون وحزب الله اللبناني يقومون بالتدريب في هذه القواعد، حيث كان الإيرانيون خبراء في حرب واسعة النطاق بينما اللبنانيون هم خبراء في الحرب الحضرية أو حرب العصابات.

ومضت الصحيفة الأمريكية تقول “لم يفرض الضباط الإيرانيون أي أهداف محددة يجب مهاجمتها في العراق ، لكنهم أشاروا إلى أن الميليشيات الشيعية العراقية يجب أن تركز بعض هجماتها على القوات البريطانية لفرض انسحاب وزيادة الضغط على الولايات المتحدة للانسحاب أيضاً “.

 

 

وأشارت إلى أن المسئولين في بعثة الأمم المتحدة لإيران رفضوا على طلب للتعليق.

وتابعت “كما ناقش الخزعلي كيف أن الإيرانيين قاموا بتزويد الميليشيات بقذائف خارقة، وهو نوع مميت بشكل خاص من المتفجرات التي قتلت أو أصابت مئات من الجنود الأمريكيين”.

ونقلت عن الخزعلي قوله خلال الاستجواب “إن أي شخص يمكن أن يحصل على تدريب على هذا النوع من القذائف، وأن إيران لا تهتم بمن يحصل عليه بسبب توافره وتكلفته المنخفضة”.

وتابعت “وول ستريت جورنال” : “يقول المسؤولون الأمريكيون إن أكثر أدوار الخزعلي شهرة ، والذي أدى إلى اعتقاله ، كان مشاركته في مؤامرة لخطف القوات الأمريكية في مدينة كربلاء جنوب بغداد ، والتي انتهت بمقتل 5 جنود أمريكيين. وكان هدف هجوم كربلاء الذي قال للمحققين إنه تم التخطيط له من قبل إيران هو أخذ الرهائن الأمريكيين الذين سيتم مقايضتهم بأتباع الصدر المحتجزين من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة “.

واضافت الصحيفة “تم تسليم الخزعلي إلى السلطات العراقية في أواخر عام 2009 بعد أن تعهد أعضاء ميليشياه بإلقاء أسلحتهم، وأطلق سراحه بعد ذلك بوقت قصير. ولم يكن هناك ما يشير في التقارير إلى أن الخزعلي تعرض لاستجواب قاس أثناء احتجازه لدى الجيش الأمريكي ، رغم أنه اشتكى من تعرضه للإجهاد”.

وتابعت “قال الخزعلي وهو يخضع لاستجواب أنه كان شاباً فقيراً ، وفقاً لنصوص الاستجواب ، وكان شابا مجتهدا حصل على درجة البكالوريوس في الجيولوجيا قبل الذهاب لدراسة الدين. وقال إن رغبته في الجمع بين العلم واللاهوت حصل على موافقة محمد الصدر ، وهو واحد من أكثر المفكرين الشيعة احتراماً وأبا لمقتدى الصدر”.

 

وقتل الصدر في عام 1999 في هجوم حمله أتباعه على الرئيس العراقي صدام حسين ، واخذ ابنه الكثير من والده.

وفي إطار الاستجواب المتكرر ، ناقش الخزعلي سفره المكثف إلى إيران مع مقتدى الصدر ، ثم بعد ذلك بصفته مبعوثًا بحثًا عن المال والدعم السياسي والأسلحة.

وفي زيارات مبكرة تم استقبال الاثنين من قبل الإيرانيين رفيعي المستوى. وفي وقت لاحق ، خلال زيارة قام بها إلى إيران عام 2005 ، قام بها الخزعلي بمفرده ، أخبره المسؤولون الإيرانيون أن الصدر بحاجة إلى المشاركة في الانتخابات العراقية لضمان حصول الشعب الشيعي على السيطرة الكاملة على البلاد والحكومة. واجتمع مع قاسم سليماني ، قائد “فيلق القدس” شبه العسكري في إيران.

وبحسب الصحيفة، لم يتسن الوصول للصدر على الفور للحصول على تعليق.

كما تحدث الخزعلي أيضاً عن خلافه مع السيد الصدر ،  قائلا إنه ليس له مبادئ ولا يعمل إلا لتحقيق مكاسب شخصية. ويمتلئ العديد من استجواباته بحسابات تعامل الصدر مع الإيرانيين ومصلحته في السيطرة على الأموال الإيرانية المتدفقة إلى الجماعات السياسية في العراق.

كما أخبر الخزعلي المحققين بأن عددا من الشخصيات السياسية العراقية الأخرى كانوا متعاطفين مع إيران أو متأثرين بها ، بما في ذلك جلال طالباني ، الذي شغل منصب الرئيس العراقي وتوفي في عام 2017.

وامتنعت الميليشيات المدعومة من إيران عن مهاجمة القوات الأمريكية منذ عودتها إلى العراق في عام 2014 لمساعدة القوات العراقية في قتال المسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية ، وهو خصم مشترك لواشنطن وطهران.

 

ومع ذلك ، فإن علاقات الخزعلي الوثيقة مع إيران تلقى صدى اليوم بسبب “عصائب أهل الحق” ، المنظمة المنشقة التي شكلها كفصيل قوي محتمل ، في الوقت الذي يصارع فيه العراق لتشكيل حكومة بعد انتخابات متشددة.

وبحسب “كيرك سويل”، ناشر Inside Iraqi Politics، فإنه  رغم أن المقاعد الـ15 التي حصلت عليها ليست مفيدة بالضرورة من تلقاء نفسها ، فإن الخزعلي يمكن أن يندمج في ائتلاف أو يتفكك ويصبح صوتًا مستمرًا لمعارضة الحكومة من المرجح أن تكون مختلة وظيفيًا .

وأوضحت الصحيفة أن الصدر حقق نجاحاً باهراً من خلال المشاكسة كمعارض على مدى السنوات القليلة الماضية ، ويمكن للخزعلي أن يكتسب القوة والشعبية بأسلوب مماثل.

 

 

 

 

 


اترك تعليق