fbpx
Loading

في الهند.. 4 ملايين مسلم يواجهون مصيرا مجهولا بعد إسقاط جنسيتهم

بواسطة: | 2018-08-28T14:47:20+02:00 الثلاثاء - 28 أغسطس 2018 - 5:00 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

تستعد السلطات الهندية لإسقاط الجنسية عن عدد كبير من المواطنين الذين هاجروا بطريقة غير مشروعة في السبعينيات بعد استقلال بنجلاديش.

 

هؤلاء المسلمون هاجروا إلى الهند عام 1971، وبمجرد أن يحرم هؤلاء الأشخاص من جنسيتهم، سيصبحون مشكلة حقيقية لجيران الهند، وخاصة بنجلاديش، لكن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا سيحدث لهؤلاء المهاجرين غير الشرعيين؟

 

وتقول صحيفة “لوريون لو جور” الناطقة بالفرنسية إن الأشخاص الأميون والفقراء، الذين لا يحملون وثائق، لديهم قدرة محدودة على الوصول إلى الإجراءات الموضوعة لمساعدتهم.

 

فأفراد العائلات المتناثرة في جميع أنحاء البلاد، يحتاجون إلى العثور على وثائق تثبت وصولهم إلى الهند قبل 24 مارس 1971 ، وثائق لا يمكنهم امتلاكها لأن “العديد من المواطنين الهنود أنفسهم غير قادرين على توفيرها” وفقا جيل فيرنير، أستاذ العلوم السياسية في جامعة أشوكا في دلهي.

 

الموعد النهائي للطعن قصير للغاية: تم نشر القائمة في 30 يوليو، ويمكن للبنغال السابقين تقديم طعن في القائمة فقط من 30 أغسطس حتى 28 سبتمبر، ولكن نظرا عدد الوثائق التي يمكن تقديمها والنظر فيها “فإن العملية برمتها تستغرق سنوات”،  كما يوضح جاريث بريس ، الباحث في مؤسسة تشاتام هاوس.

 

ومن المتوقع صدور القائمة النهائية بحلول 31 ديسمبر، إذ وعد رئيس حزب بهاراتيا جاناتا، وهو الحزب القومي الهندوسي الذي قام بهذا الإجراء، أميت أنيلشاندرا شاه، بأن سيمكن هؤلاء من استئناف الحكم، ولكن هل ستتاح الفرصة لهؤلاء المهاجرين، بالنظر إلى وسائلهم وتحيز المحكمة العليا “التي ينظر إليها على أنها تابعة للسلطة”؟، يتساءل جيل فيرنير.

 

يستمر هذا الظلم الخاص بشأن الحق في منح وضع مختلف للمهاجرين غير الشرعيين وفقاً لدينهم، في الواقع يتم استضافة الهندوس في المجلس النرويجي للاجئين، وهو منظمة انسانية غير حكومية نرويجية تختص بمساعدة الناس وحقوق الانسان في الدول التي تستضيف اللاجئين أو التي يكون فيها النزوح الداخلي، في حين يتم استبعاد المسلمين وتهديدهم بالطرد. يعتبرونهم مصدر “تهديد للأمن القومي” من قبل أميت شاه، متناسين أن مستقبلهم وخاصة أمنهم الشخصي على المحك.

 

ومع ذلك، فإن هذا الوضع ليس مفاجئا لأحد، في مواجهة الهجرة الجماعية من بنجلاديش، تم التوصل إلى اتفاق أسام منتصف الثمانينات  ينص على أن أحدث المهاجرين (بعد عام 1971 واستقلال بنجلاديش) ينبغي تحديد هويتهم، وإذا أمكن، طردهم”، يقول جاريث بريس.

منذ فترة طويلة ينتظر الهندوس من حزب بهاراتيا جاناتا تنفيذ هذه الاتفاقية، حتى أنه وقع على عريضة، مما أدى إلى المحاولة الأولى في عام 2009، لكنها فشلت بسبب الهجمات في ذلك الوقت، ويؤكد جيل فيرنير ” أن هذا القرار لن يؤدي إلا إلى تفعيل التهميش الذي يعانون منه منذ عقود”.

 

في غضون ذلك ، تجري إجراءات قانونية ، وستقرر المحكمة العليا مصير هؤلاء الأشخاص، وبالنظر إلى عددهم، هل من الصعب على القادة الهنود اختيار أحد الخيارات التي تعتبر غير مرضية: مخيمات في ظروف قاسية أو الترحيل إلى بنجلاديش التي ترفض الترحيب بهم؟ طالما أن المحكمة العليا لم تصدر رأياً بعد، سيكون من الصعب تقديم رأي محدد.

ينبغي للمحكمة العليا، التي ستصدر القرار النهائي، أن تتبع قانونياً اتفاق أسام الذي ينتهك المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، حيث أثار عدم إدراج هؤلاء الأربعة ملايين شخص في لجنة المصالحة الوطنية احتجاجًا كبيرًا بين المنظمات الإنسانية غير الحكومية.

هذا لم يمنع المجتمع الدولي، المعني بالحفاظ على علاقاته الاقتصادية مع الهند، وهي قوة إقليمية رئيسية، لتبقى غير متأثرة بالقرارات الهندية.

اليقين الوحيد هو أن كل هذا يترك هذا المجتمع المسلم في حالة من عدم اليقين الشديد، كما ان الشيء المؤكد هو أن هؤلاء الأشخاص، من اللحظة التي سيتم فيها سحب جنسيتهم ، سيصبحون عديمي الجنسية والمحرومين من الجنسية، سيحرمون من جميع الحقوق.


اترك تعليق