fbpx
Loading

الإمارات تتحدى مجلس الأمن وتدعم سلاح الجو التابع لـ”حفتر”

بواسطة: | 2018-09-13T21:32:50+02:00 الخميس - 13 سبتمبر 2018 - 9:32 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشف لجنة الخبراء بالأمم المتحدة عن مواصلة الإمارات لخرق قرار حظر التسليح المفروض على ليبيا.

وأشار -تقرير صادر عن اللجنة في 5 سبتمبر الحالي، ومكون من 253 صفحة- إلى أن “اللوا المتقاعد “خلفية حفتر”، تلقى خدمات من شركة طيران خاصة مسجلة في الإمارات وتمتلك طائرة F900”.

وأوضح “التقرير” أن طائرة من نوع L39C تستخدم لتدريب سلاح الجو التابع لجيش الكرامة التابع لـ”حفتر”، واستغلال معدات الشركة لإصلاح طائرات L39 الموجودة في قاعدة براك الشاطئ، في خرق لحظر توريد السلاح لليبيا من تلك الشركة.

ورصدت اللجنة الأممية تلك الطائرات في أثناء استخدامها من قبل جيش الكرامة في العاشر من مايو الماضي بمطار بنينا في بنغازي، ونقل عن المنظمة الأوروبية لسلامة الرحلات الجوية انطلاق الطائرة في رحلة من تورين إلى مطار لبرق شرق ليبيا في التاسع والعشرين من مارس الماضي.

وأظهرت صور التحقيقات الخاصة باللجنة في يونيو 2018 تشديدا في الأمن بداخل قاعدة الخروبة، وأيضا بعض الأسيجة حول بعض المباني الخاصة، وإضافات مثل حواجز ومطبات في البوابة التي تقع بين المدخل الرئيسي والمداخل الاخرى.

وكان مجلس الأمن الدولي، قرر بالإجماع في يونيو الماضي، تمديد حظر السلاح المفروض على ليبيا لمدة عام آخر.

ويتضمن القرار السماح بتفتيش السفن المتجهة إلى ليبيا أو القادمة منها في المياه الدولية التي يشتبه في نقلها أسلحة بطريقة غير مشروعة، كما يحظر أن تشترى الدول الأعضاء أي أسلحة وما يتصل بها من عتاد من ليبيا، وفق نص القرار.


اترك تعليق