fbpx
Loading

بالتفاصيل.. اجتماعات أمريكا السرية للانقلاب على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

بواسطة: | 2018-09-10T16:53:56+02:00 الإثنين - 10 سبتمبر 2018 - 8:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

كشفت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن مسئولين بالبيت الأبيض التقوا سراً بأفراد عسكريين فنزويليين يسعون للإطاحة بحكومة البلاد.

وتابعت الصحيفة “يقال إن موظفي إدارة ترامب حضروا اجتماعات متعددة مع قادة متمردين يسعون إلى تنظيم انقلاب ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ، ابتداء من خريف عام 2017”.

وأضافت : “في النهاية قرر المسؤولون عدم مساعدة المتمردين ولم يقدموا أي دعم مادي ، لكنهم تحدثوا مع مسؤول عسكري فنزويلي واحد على الأقل يخضع حاليا للعقوبات الأمريكية”.

ومضت الصحيفة البريطانية تقول “جاءت هذه الاجتماعات في وقت شهد فيه الاقتصاد الفنزويلي تراجعا هائلا، وأصبحت حكومة مادورو مقيدة بشكل متزايد ، مما تسبب في فرار الآلاف من المواطنين، بينما يتضور عدد لا حصر له من الآخرين جوعا”.

وتابعت ” كانت ثلاثة فصائل على الأقل من الجيش الفنزويلي تتآمر ضد مادورو في ذلك الوقت ، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز ، التي ذكرت في البداية هذه المزاعم”.

وأردفت “في الوقت نفسه ، أشار الرئيس دونالد ترامب إلى انفتاحه على تدخل محتمل ، معلناً علناً أن الخيار العسكري هو أمر يمكن بالتأكيد للولايات المتحدة اتباعه. كما أنه سأل العديد من المستشارين بشكل خاص حول إمكانية غزو البلاد ، وفقا لسي إن إن”.

وتابعت الصحيفة البريطانية “في وقت مبكر من فترة ترامب ، حاولت إحدى الفصائل المتمردة الوصول إلى البيت الأبيض من خلال السفارة الأمريكية في مدينة أوروبية. كان البيت الأبيض مترددًا في البداية ، واعتقد أنه يجري الايقاع به ، لكنه قرر في النهاية الاستماع إلى ما كانوا يريدون قوله”، حسبما قال مسؤول كبير في الإدارة”.

وورد أن البيت الأبيض أرسل دبلوماسياً كبيراً لحضور الاجتماعات بأسلوب الاستماع فقط، مع تعليمات بعدم التفاوض. وحضر المسؤول 3 اجتماعات قبل حل المحادثات. وحاول المتمردون عدة مرات القيام بانقلاب من تلقاء أنفسهم، لكنهم لم ينجحوا في كل مرة”.

ولم ينف البيت الأبيض التقارير ، قائلاً في تصريح إلى الصحيفة إنه من المهم المشاركة في الحوار مع جميع الفنزويليين الذين يبدون الرغبة في الديمقراطية من أجل إحداث تغيير إيجابي في بلد عانى الكثير تحت مادورو.

ووفقا للصحيفة، رفض الرئيس السابق باراك أوباما الانخراط مع المتمردين عندما تواصلوا مع إدارته منذ سنوات . لكن استعداد إدارة ترامب للترويج لفكرة الانقلاب لم يسمع به من قبل ، رغم تاريخ طويل من التدخل الأمريكي في المنطقة.

وتابعت الصحيفة “ابتداءً من عام 1812 ، أعلن الرئيس الأمريكي جيمس مونرو أن الولايات المتحدة لن تتسامح بعد الآن مع الاستعمار الأوروبي لأمريكا الجنوبية – وهو إعلان أصبح يعرف باسم مبدأ مونرو. وأكدت النتيجة الطبيعية التي صاغها الرئيس ثيودور روزفلت في عام 1904 من جديد هيمنة الولايات المتحدة على المصالح الأخرى في المنطقة”.

وتدخلت الولايات المتحدة أيضا في أمريكا الجنوبية عدة مرات بعد الحرب العالمية الثانية ، على أمل وقف انتشار الشيوعية. وفي عهد الرئيس جون كنيدي ، قامت الولايات المتحدة بتدريب وتمويل مجموعة من المتمردين يسعون للإطاحة بالرئيس فيدل كاسترو في كوبا. وفي شيلي ، ساعدت الولايات المتحدة الجنرال أوجستو بينوشيه على الإطاحة بحكومة سلفادور أليندي اليسارية.

في عام 2015 ، أعلن أوباما ، فيما يتعلق بأمريكا اللاتينية ، أنه يأمل في تجاوز الأيام التي يفترض فيها أن “أجندتنا في هذا النصف من الكرة الأرضية يمكن للولايات المتحدة أن تتدخل مع الإفلات من العقاب”.

إلا أن الديموقراطي أوباما أشرف على توسيع العمليات العسكرية الأمريكية في أماكن أخرى ، مع زيادة عدد القوات في أفغانستان وضربات الطائرات بدون طيار في عدد من البلدان.

ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب من “الإندبندنت” للحصول على تعليق.


اترك تعليق