fbpx
Loading

كراهية الأجانب وتأجيج القبلية وأعداء مفترضون .. ما الذي يروج له ولي العهد؟

بواسطة: | 2018-09-10T16:28:37+02:00 الإثنين - 10 سبتمبر 2018 - 4:28 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

قالت الأستاذة السعودية مضاوي الرشيد إن القومية التي يروج لها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بين شباب بلاده تتضمن عناصر تتناقض مع التحديث الذي يروج له، بل وتكشف أن ذلك كله ليس أكثر من أوهام.

وأوضحت الأستاذة بمركز الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد أن عناصر القومية التي يروج لها لا تتضمن سوى الحض على كراهية الأجانب وتأجيج القبلية وخلق أعداء مفترضين.

وتابعت في مقال لها بموقع “ميدل إيست آي” قائلة “المملكة العربية السعودية يمكن أن تكون دولة، لكن ولي العهد الحالي الأمير محمد بن سلمان ، عازم على تطوير قومية سعودية جديدة بين الشباب، شعارها “السعودية للسعوديين” و “المملكة العربية السعودية أولاً”.

أشارت “الرشيد” إلى ان هذين الشعارين كانا بارزين في خطاب الكتاب المجندين في الصحافة ووسائل الإعلام الاجتماعية المملوكة للدولة.

ونوهت بأن القصة الجديدة ليست مجرد حركة شعبية عفوية، بل هي مبادرة تقودها الدولة تحت رعاية ولي العهد.

ومضت تقول “يقدم ولي العهد نفسه كنموذج يحتذى به إذا كان يجب أن يحسب السعوديون بين الأمم الحديثة، وهو يلعب على احتياجاتهم وتطلعاتهم لتعزيز شعور جديد بالانتماء.

وأضافت “وعدهم بتوظيف أكبر ، وتراث وثقافة وطنية مزدهرة ، وتواصل متزايد مع العالم الخارجي ، ووهم التحديث الليبرالي المستقبلي. لكن ما تبقى من 50 في المائة من السكان يبدون في طي النسيان”.

ومضت تقول “من خلال بناء الشباب كفئة متجانسة ، يحدد بن سلمان احتياجاتهم ، ويذيب اختلافاتهم وتلغى تنوعهم. إن القومية الجديدة تعد الشباب بابتعاد عن الركود الاقتصادي السابق والحماس الديني والمحافظة الاجتماعية. فقط بعد تدمير القديم ستولد الأمة الجديدة”.

وأردفت “القومية السعودية الجديدة هي مبادرة من القمة إلى القاعدة. الغرض منها خلق الغراء الذي يربط الشباب بالملكية. ومثل جميع القوميات، يحتاج هذا النموذج السعودي الجديد إلى المثقفين ورجال الأعمال والمدافعين الشباب لنشره على مستوى الجذور”.

وتابعت “كونك سعوديًا بدلاً من عربي أو مسلم هو الآن مفتاح خطط بن سلمان لتوطيد سلطته ، والتوقعات المستقبلية للسعودية ونجاح تحوله الاقتصادي – الأهداف الثلاثة التي تدعم معظم سياساته”.

ونوهت بأن بن سلمان متأخر في لعبة القومية، مشيرة إلى أن روايته عن من هم سعوديون أو يجب أن يكونوا ، ومصيرهم ومسؤوليتهم وخصائصهم القومية، مليئة بالتناقضات .

وأشارت إلى التناقض بين وضع الذكور والإناث في المملكة، موضحة أن الذكورة القومية المضخمة تستثني أطفال النساء السعوديات المتزوجات من أجانب، حيث لا يزالون غير سعوديين.

واضافت “يمكن للمرأة أن تقود السيارة ولكن يجب أن تسعى للحصول على إذن من ولي أمرها الذكر للسفر إلى الخارج. يجب عليهم أيضا الحصول على إذن من ولي الأامر للزواج. عندما يكون الزوج أجنبياً ، يجب على وزارة الداخلية إصدار ترخيص”.

وأردفت “يتم منح الرجال مثل هذه التراخيص بسهولة ، لكن على النساء أن يطلبن إذنًا من أولياء أمورهن للزواج من سعودي أو أجنبي ، وبالتالي تحملن عبئًا مزدوجًا كنتيجة ببساطة لكونهن نساء”.

كما أشارت الكاتبة إلى أن القومية الجديدة تهدف أيضاً إلى رسم الحدود بين السعوديين والأجانب المقيمين ، الذين تتضاءل أعدادهم.

وأضافت “منذ وصوله إلى السلطة في عام 2015 ، غادر حوالي  700 ألف أجنبي البلاد. وتسارعت برامج السعودة الإجبارية – التي تحظى بشعبية بين الشباب ولكن ليس بين أصحاب الشركات الخاصة الذين يترددون في تحمل التكلفة العالية لتشغيل السعوديين “.

ومضت تقول “كما أنالتأشيرات المضخمة ورسوم تصاريح الإقامة تعني أيضاً أن المملكة لم تعد مكاناً مربحاً للبقاء بالنسبة لغالبية العمال الآسيويين ذوي الأجور الرديئة. الشباب سعداء لأنهم يأملون أن تكون الوظائف شاغرة لهم ليشغلوا. لكن معدل البطالة بين الشباب لا يزال مرتفعا ، حيث يبلغ أكثر من 30 في المائة”.

وأردفت “علاوة على ذلك ، تعزز القومية الجديدة الجبهة الداخلية ضد أعداء حقيقيين وهميين مثل إيران. لم يعد التبرير القديم وراء الصراع مع إيران هو زندقة الإيرانيين ، بل كان شوق الفرس للامبراطورية، حيث كانوا يسيطرون ذات مرة على أجزاء كبيرة من شواطئ شبه الجزيرة العربية”.

ولفتت إلى أن  القومية السعودية هي القوة الدافعة للحفاظ على زخم التنافس مع إيران على قيد الحياة بين الشباب.

وتابعت الرشيد “أخيرًا ، ينظر إلى القومية الجديدة باعتبارها جزءًا لا يتجزأ من خلق الاقتصاد السعودي. هذا النوع الجديد من السعوديين لم يعد مسلما متحمسا حريصا على الدفاع عن شرف أتباعه من أتباع الدين المتدينين ، أو المتلقين لمزايا الرفاه الفخمة ، أو البدو العاطل الذي يقضي معظم وقته إما في رعي الجمال أو في تأليف الشعر البطولي”.

وأضافت “من المتوقع الآن أن يكون هو حامل اقتصاد المعرفة ، و طليعة الخدمات النيوليبرالية ، والمستهلك لمجموعة واسعة من المنتجات ، ورجل الأعمال المبدع المخاطرة. ومثل بن سلمان ، فهو الرجل المثالي العالمي المتصل ، الذي يرتدي ثوب أبيض ، ولكن بهاتف ذكي وليس نوكيا قديم”.

وأردفت “لم تعد المرأة بحاجة إلى أن تغطى في عباءة سوداء ، ولكنها تستطيع أن تقود سيارتها إلى مراكز التسوق التي ترتدي حجابًا ملونًا ورموزًا لحداثتها وحضارة عالمية. يُطلب الآن من السعوديين أن يكونوا قوميين ودوليين ، مع ظهور التناقضات الواضحة حتى في الدعاية الحكومية”.

ونوهت بأن التناقضات تصبح أكثر اضطرابا، حيث تتناقض القومية السعودية مع انتشار القبلية في الصراعات الإقليمية. وقد ظهر ذلك بشكل أوضح خلال النزاع الذي دام سنة مع قطر عندما حشدت السعودية المجموعات القبلية السعودية ضد الإمارة ، وضد أميرها ونسبه.

وتابعت “أصدر المفتي الوهابي في السعودية ، عبدالعزيز آل الشيخ ، مع 200 من أفراد هذه العائلة بيانًا زعم فيه أن تميم بن حمد آل ثاني ، أمير قطر ، لا ينتمي لعائلتهم. ونشر البيان في صحيفة عكاظ السعودية الرسمية. كل من أمير قطر وعائلة الشيخ يقةلان إنهما من قبيلة بني تميم العربية”.

وأوضحت أن هذه هي القبيلة التي لم تنتج سوى مؤسس التقليد الوهابي ، محمد بن عبد الوهاب الذي أنشأ تحالفه مع آل سعود في القرن الثامن عشر المملكة.

واشارت إلى أن إبطال الأصول القبلية للأمير القطري يرقى إلى إهانة خطيرة في شبه الجزيرة العربية التي يفتخر سكانها وأفراد العائلة المالكة بنفوذهم ونسلهم القبلي.

وتابعت “سرعان ما تم الاحتفال بالمهرجانات القبلية التي تسخر من أمير قطر عبر الحدود السعودية مع قطر حيث أعاد الجانب الآخر الإهانة”.

وأوضحت أن كل هذا يكشف تناقضات الأجندة القومية الشاملة لخلق مواطنين سعوديين جدد من الشظايا القبلية التي يتم نشرها بشكل أكثر فاعلية لخوض حرب إعلامية مع قطر.

وتابعت “في فورة الحروب القبلية والشعر ، غرقت كل من القومية والدبلوماسية في غياهب النسيان”.

ومضت تقول “إن حداثة مشروع بن سلمان للهندسة الاجتماعية لبناء الأمة هو وهم متناقض ، مثل كل المشاريع القومية السابقة والحاضرة. كراهية الأجانب والقبلية والتطرف العالمي السطحي لا تكاد تتفق مع مشروع ليبرالي جديد لتحويل السعودية إلى اقتصاد منتج ، ودولة متسامحة ومجتمع مفتوح”.

وأردفت “في حين أن كل القومية هي بناء ، لا يبدو أن الشكل السعودي الحالي يقف على أرضية صلبة. لا شك أن بن سلمان أغرى الشباب بفتح المجالين الاجتماعي والثقافي، لكن هؤلاء يحتاجون إلى أكثر من مباريات كرة القدم أو حفلات موسيقى الروك لتحويلهم إلى مواطنين سعوديين رياديين”.

وأوضحت أن بن سلمان لا يستطيع بيع كلمات الشباب والرموز والوعود فقط، مشيرة إلى أنه يحتاج إلى جعل القومية تحقق فوائد ملموسة مثل الوظائف وانخفاض التضخم والأمن.

واضافت “طالما بقي الشباب فئة مستبعدة في صنع القرار وفي الحكومة، سيجعل الأمة هيكلاً هشاً يتلاشى وينهار “.

وتابعت “سوف يلهث الحلم السعودي على الهواء إذا ما بقي مجرد مشروع حكومي غير مدعوم بفوائد ملموسة لجميع المواطنين. لتجنب الجانب المظلم من القومية المفرطة ، يحتاج بن سلمان إلى إدراك أن الاستبعاد هو عدو لبناء الأمة المستدامة”.

 

 


اترك تعليق