fbpx
Loading

مفاجأة .. الطلاب السعوديون في كندا لا يريدون العودة ويتقدمون بطلبات لجوء سياسي

بواسطة: | 2018-09-02T14:56:42+02:00 الأحد - 2 سبتمبر 2018 - 5:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

قال موقع “سي بي سي” الكندي إن طلابا سعوديين قدموا طلبات لجوء في محاولة منهم للبقاء في البلاد، مع انقضاء الموعد النهائي المقرر لهم من حكومتهم في 31 أغسطس لمغادرة البلاد. وأوضح الموقع أن ما لا يقل عن 20 طالباً قدموا طلبات اللجوء.

ونقل الموقع عن عمر عبد العزيز ، وهو ناشط بارز من السعودية ومقيم في مونتريال ، قوله إنه يعمل مع الطلاب الذين تعطلت حياتهم في أغسطس بعد اندلاع خلاف دبلوماسي بين السعودية وكندا.

وتابع عبد العزيز “انهم يريدون مواصلة الدراسة هنا في كندا. انهم لا يريدون ان يفقدوا جميع اعتماداتهم والوقت الذي كانوا فيه يدرسون ويعملون ، ولذا فهم يبحثون عن حل على الاقل”.

ومضى الموقع يقول “نجح عبد العزيز ، البالغ من العمر 27 سنة ، في الحصول على حق اللجوء في عام 2013 بعد أن قال إنه تلقى تهديدات من الحكومة السعودية بسبب نشاطه السياسي”.

ونقل عن عبد العزيز، قوله “إنهم لا يريدون العودة. بعضهم خائفون مما حدث لي ، ويعتقدون أنهم إذا عادوا سيتم القبض عليهم”.

وأشار الموقع الكندي إلى أن حياة أكثر من 8000 طالب سعودي في كندا انقلبت في أوائل أغسطس عندما طُلب منهم أن يحزموا حقائبهم في نهاية الصيف.

 

وتابع “اتهمت الحكومة السعودية كندا بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد دعوة كندا في 3 أغسطس إلى الإفراج الفوري عن نشطاء حقوق المرأة السعوديين المحتجزين.

وصرحت الحكومة السعودية الآن أن حوالي 1000 متدرب طبي قادر على البقاء حتى يمكن ترتيب مهمة بديلة. لكن ذلك يترك القليل من الراحة للعديد من الطلاب الآخرين ، الذين ظل بعضهم يعيش ويدرس في كندا لمدة تقرب من 10 سنوات.

ونقل الموقع الكندي عن عبد العزيز، قوله “كان لديهم خطط ، وكان لديهم أحلام وفجأة فأنت تطلب منهم العودة إلى منازلهم. إنهم لا يعرفون ماذا يفعلون ، يبدو أنهم تائهون ، كان الأمر بمثابة صدمة.”

ومضى الموقع يقول “يمكن للأفراد تقديم طلبات اللجوء في كندا إذا تمكنوا من إثبات أنهم سيواجهون في بلدهم الأم تمييزًا على أساس العرق أو الدين أو الرأي السياسي أو الجنسية أو العضوية في مجموعة اجتماعية معينة”.

ونقل عن محامي الهجرة “بيتر إيدلمان”، قوله “من غير الواضح ما إذا كان تحدي التعليمات السعودية بالعودة سيشكل ، بحد ذاته ، أسبابًا كافية لتقديم مطالبة ، لأن العواقب التي سيواجهها الطلاب غير معروفة. إذا كانت النتيجة هي أنك لن تحصل على منحة دراسية في المستقبل ، فإن ذلك لن يرتقي إلى مستوى الاضطهاد من أجل المطالبة”.

وأضاف “إذا كانت النتيجة هي أنك ستُلقى في السجن لسنوات أو يتم إرسالك إلى معسكر لإعادة التثقيف ، فإن ذلك سيشكل اضطهاداً”.

وتابع “ايدلمان” قائلا “هناك طرقًا أخرى يمكن للطلاب من خلالها البقاء في كندا”.

 

وفقا لقواعد إدارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) يمكن للطلاب البقاء ، على الرغم مما قد تخبرهم به الحكومة السعودية. ويبقى الطلاب مؤهلين للدراسة في كندا طالما أن تصاريح طلابهم لا تزال صالحة.

وتابع الموقع “عندما يتخرج الطلاب بدوام كامل ، يكونون مؤهلين عادة للحصول على تصاريح عمل من خلال برنامج ما بعد التخرج ، ويمكنهم بعد ذلك بدء عملية التقدم للحصول على الإقامة الدائمة من خلال نظام الدخول السريع من الحكومة”.

وأضاف “على الرغم من أن عبد العزيز قدم طلب اللجوء بعد أن قال إن الحكومة السعودية أمرته بالعودة إلى الرياض ، فإنه يشجع الطلاب على محاولة البقاء في كندا من خلال وسائل أخرى ، ما لم يخشوا على سلامتهم الشخصية”.

وأشار إلى أن عبد العزيز لا يعتقد أنه سيكون قادراً على العودة إلى السعودية ، ويقول إن عائلته واجهت تهديدات نتيجة لقراره بالتحدث علناً ضد الحكومة.

ونقل عنه قوله “قلت لهم ، فقط استمروا في الدراسة واستمروا في العمل. لأنه من الصعب حقًا أن يعيش شخص كهذا ، وأن يعيش بعيدًا عن بلده”.

وأضاف “من المحزن حقا أن نرى الناس عندما يخافون من بلدهم. انهم لا يريدون العودة حتى ولو كان يؤلمهم ذلك”.

 


اترك تعليق