fbpx
Loading

نيويورك تايمز: هل ينتهي دور السعودية كمركز للإسلام؟

بواسطة: | 2018-09-09T16:08:06+02:00 الأحد - 9 سبتمبر 2018 - 4:08 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

إبراهيم سمعان

تساءل “فيصل ديفجي”، أستاذ التاريخ الهندي بجامعة أكسفورد، عما إذا كان سينتهي دور السعودية كمركز للإسلام.

ومضى يقول في مقال بصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية “نُشرت رواية باللغة الأوردية في عام 1869 من قبل كاتب في نيودلهي يسمى نذير أحمد، يصور فتاتين مسلمتين صغيرتين في درس للجغرافيا”.

وأضاف “لدى تحديدهما لبلدان مختلفة على الخريطة ، واجهتا الجزيرة العربية، وصفها معلمهما بأنها مساحة خالية موبوءة بالغزاة البدويين، وتكمن أهميتها الوحيدة في دورها التاريخي كموقع ميلاد الإسلام”.

وأضاف “كانت المواقع الأثرية في مكة والمدينة ، مسقط رأس الإسلام ، دوما متواضعة في الجودة المعمارية والوقف المالي مقارنة مع المساجد والمدافن الرائعة الموجودة في مراكز السلطة الإسلامية في بغداد والقاهرة واسطنبول وأصفهان ، ودلهي وسمرقند”.

وأردف “نادرا ما زار الملوك المسلمين مكة والمدينة. وبدلاً من ذلك ، كانت تلك المدن بمثابة أماكن نفي لأعدائها”.

ومضى يقول “المملكة العربية السعودية ، أو شبه الجزيرة العربية قبل تشكيل المملكة الحديثة ، كانت وما زالت مكانا مركزيا وهامشيا للمسلمين في جميع أنحاء العالم. ومع أن مكة والمدينة تمثلان أهم المواقع في الحج ، فإن رؤية المدن المقدسة بأنها بعيدة ومحفوفة بالمخاطر لا تزال معززة بالتدافع العرضي للحجاج أثناء الحج”.

وتابع الكاتب “كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحرك بسرعة لجعل بلاده قوة سياسية وعسكرية لأول مرة منذ تأسيسها. لقد دخل في حرب لا هوادة فيها مع اليمن ، وفرض حصاراً على قطر واعتنق مواقف متزايدة العدوانية تجاه إيران ومنافسين آخرين. سواء نجحت استراتيجية الأمير محمد أم لا ، فإنها ستغير مكانة السعودية الدينية في العالم الإسلامي”.

ومضى يقول “في أواخر القرن التاسع عشر ، ولأول مرة منذ يوم النبي محمد ، وضعت شبه الجزيرة العربية في قلب الجغرافيا الحديثة للإسلام، مع تراجع النفوذ العثمانية على الشرق الأوسط ، وامتداد النفوذ البريطاني من قاعدتها الاقتصادية والعسكرية في الهند”.

وأضاف “برز العالم الإسلامي كفئة قدمت طريقة جديدة لتخيل دين من خلال رسم الخرائط. في عام 1882 ، نشر الدبلوماسي البريطاني والمستعرب ويلفريد سكاوين بلانت، كتابا بعنوان “مستقبل الإسلام”. وتوقع استعمار العالم الإسلامى من قبل القوى الأوروبية والسعى إلى جلب الإسلام تحت حماية الإمبراطورية البريطانية ، التى لديها مسلمين أكثر في الهند أكثر مما فعل العثمانيون في إمبراطوريتهم”.

وتابع “كان السيد بلانت من بين أوائل الذين قدموا حجة في نهاية المطاف أعادت تعريف جغرافية الإسلام من خلال وضع الجزيرة العربية في قلبها. وجادل بأن اسطنبول وإمبراطورها التركي لا يمكن أن يكونا قادة مسلمين حقيقيين ، وهو دور رآه مخصصًا للعرب ووطنهم. كان لابد من تجريد اسطنبول ، عاصمة السلطة الإسلامية الوحيدة المتبقية ، من مطالبتها بالخلافة ، وكان على السلطة الإسلامية أن تعود إلى شبه الجزيرة العربية التي دافعت عنها البحرية الملكية”.

واضاف “اعتبر الكاتب البريطاني الهند تحت سيطرة بريطانيا حاسمة في صنع هذا العالم الإسلامي الجديد المتمركز في شبه الجزيرة العربية. وإلى جانب السكان المسلمين الهنود ، أصبحت القوات المسلحة والتجار والعمال والحجاج في البلاد ذات أهمية حاسمة لأمن واقتصاد وديموجرافية الجزيرة العربية حتى في العهد العثماني”.

ومضى يقول “خلال هذه الفترة كانت الجزيرة العربية تشهد توطيدًا للسلطة من خلال تحالف بين الحركة الوهابية وعائلة ابن سعود ، مما أدى إلى تأسيس المملكة العربية السعودية الحديثة في عام 1932”.

وأردف “في البداية ، ألهمت الحركة الوهابية الرعب في أوساط المسلمين في الهند وفي أماكن أخرى ، عندما هدم أنصارها الأضرحة ومقابر الشخصيات المقدسة معتبرين أنها وثنية . هتف المسلمون الهنود عندما أعلن العثمانيون الوهابية هرطقة. ودعموا الادعاءات العثمانية بقيادة المسلمين حتى ألغت الجمهورية التركية الجديدة الخلافة بعد الحرب العالمية الأولى”.

ومضى يقول “لكن المواقف تغيرت مع مرور الوقت ، واعتُبر الوهابيون أكثر إيجابية في المجتمعات المسلمة ذات النخب الضعيفة أو المستعمرة فيما وراء شبه الجزيرة العربية”.

وتابع الكاتب “عندما قررت بريطانيا دعم ابن سعود وقواته الوهابية في الثلاثينات ، كان المسلمون الهنود مستعدين للترحيب بخلق السعودية. وقد تم وضع أرضية هذا الترحيب عندما تم استبدال مدينة اسطنبول ، أو القاهرة أو بغداد ، بمكة المكرمة والمدينة المنورة ، ليس فقط في المركز الجغرافي للإسلام، ولكن أيضًا كنماذج تاريخية لمجتمع إسلامي مثالي”.

وتابع “عند ولادتها ، بدت السعودية تشبه إلى حد كبير رؤية السيد بلانت ، مركز الإسلام الذي تحميه البحرية الملكية ووضع بقوة في معسكر القوى المسيحية”.

واضاف “بعد الحرب العالمية الأولى ، استبدلت البحرية الأمريكية بالبريطانيين ، وتحول نفط المملكة إلى مورد حيوي للرأسمالية الغربية. لكن مركزها الديني والاقتصادي يتناقض مع التهميش السياسي المستمر للسعودية ، حيث تتحمل بريطانيا والولايات المتحدة والجيش الباكستاني مسؤولية الاستقرار الداخلي والدفاع عن التهديدات الخارجية”.

 

ومضى يقول “اليوم ، تتصارع السعودية ظاهريًا ضد إيران ، لكن مزاعمها للهيمنة أصبحت ممكنة أيضًا بسبب تراجع مصر وهلاك العراق وسوريا. تبقى تركيا المنافس الوحيد بغض النظر عن ايران”.

وتابع “تبدو مملكة الأمير محمد دولة علمانية أكثر من كونها دولة ثيوقراطية، انتزعت فيها السيادة أخيرًا من العشيرة ورجل الدين ليدعيها النظام الملكي مباشرة. لكن السعودية تستطيع أن تتولى قوة جيوسياسية أكبر فقط من خلال وضع وضعها الديني في خطر ، وهو ما تم تعريفه على أنه دور هامشي في الجغرافيا السياسية”.

ومضى الكاتب يقول “كيف سيتم اخضاع الدين للعلمانية إذا كانت السلطة الاستبدادية تعني جغرافيا الإسلام؟ في أعقاب الحرب العالمية الأولى ، عندما وضعت الهزيمة العثمانية مدن الإسلام المقدسة تحت سيطرة أوروبية غير مباشرة ، ناقش المفكرون المسلمون فكرة تحييد مكة والمدينة سياسياً على نموذج الفاتيكان أو تدويلهم باسم المسلمين في العالم. لا تزال إيران تشير إلى الخيار الأخير عندما تحاول أن تجتذب المدن المقدسة من قبضة السعوديين”.

واضاف “من المحتمل أن يهدم مشروع جعل المملكة العربية السعودية دولة محددة سياسياً، وليست دينية، الرؤية التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمان لوجود جغرافيا إسلامية ، والتي كانت دائماً قائمة على الجزيرة العربية التي تشكل مركزها غير السياسي”.

وتابع “ستستمر مكة والمدينة في استقبال حجاجهم ، لكن الإسلام قد يفترض في نهاية المطاف شكلاً عالمياً حقيقياً ويستغني عن رسم الخرائط الاستعمارية التي يتمتع فيها الشرق الأوسط بمكان الصدارة بالرغم من احتوائه على أقلية صغيرة من مسلمي العالم”.

واختتم بقوله “سيجد الإسلام نفسه حتما في وطنه في آسيا ، حيث يعيش أكبر عدد من أتباعه حتى الآن ، وتتحول نحوه الثروة والنفوذ العالميين”.


اترك تعليق